الامعاء في جسم الانسان‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 02 فبراير 2019 - 14:43 Saturday , 24 August 2019 - 03:34 الامعاء في جسم الانسان‎ Benefits-ginger.com‎

الامعاء في جسم الانسان، هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن كل ما يخص الأمعاء فى جسم الأنسان، كيفية المحافظة على الأمعاء من الأمراض بسبب اختلاف الأطعمة، والطعام الذى يجب تناوله للمحافظة على الأمعاء من الألتهابات والفيروسات.

الامعاء في جسم الانسان

يعانى ملايين النساء والرجال من بروز البطن وهذا يشير إلى أن الأعضاء الرئيسية جميعها فى تلك المنطقة مثل الكبد والقلب والأمعاء محاطة بطبقة من الدهون الزائدة الضارة. وربما يحمل هؤلاء الناس أيضاً كميات كبيرة من فضلات الجسم. على سبيل المثال، اكتشف أن الملك هنرى الثامن كان يحمل أكثر من 84 رطلاً من فضلات البراز فى أمعائه بعد وفاته وقد كانت معدته كبيرة جداً فى الحجم.

عندما يخرج الطعام من الأمعاء الدقيقة والتى يبلغ طولها أكثر من 20 قدماً، يمر داخل الأمعاء الغليظة أو القولون حيث يتم ضغطه تدريجياً إلى فضلات شبه صلبة. ويطلق اسم الأمعاء أساساً على الأمعاء الغليظة ويحدث جزء كبير من عملية امتصاص العناصر الغذائية الموجودة فى الطعام أو المكملات الغذائية فى الأمعاء الدقيقة. وتنحصر وظيفة الأمعاء الغليظة أو القولون بصفة أساسية فى تحليل الطعام من أجل عملية الإخراج.

كلما احتوت الأمعاء على كميات كبيرة من البراز، احتوى الجسم بأكمله على كميات كبيرة من السموم. وإذا كان هناك خلل فى عملية الإخراج، يعاد امتصاص هذه السموم فى مجرى الدم وقد ينتهى الأمر بتراكمها فى الجلد مما قد يؤدى إلى بعض الأمراض مثل حب الشباب. ويقوم سكان الدول النامية بالتخلص من فضلات الجسم بمقدار ضعف نظرائهم فى الغرب بسبب تناولهم كميات كبيرة من الألياف والأطعمة النيئة.

يتميز القولون بحركة منتظمة تسمى الحركة الدودية والتى تساعد فى خروج فضلات الطعام من الجسم. وإذا ظللت تتناول الأطعمة غير المفيدة التى تحتوى على نسبة قليلة من الألياف، فسوف تتكاسل عضلات القولون مما قد يؤدى إلى الإصابة بالإمساك المزمن مع مرور الوقت. كذلك، إذا قمت بالإفراط فى تناول الطعام، يتعفن الطعام فى الأمعاء مسبباً بعض الأعراض مثل الشعور بالانتفاخ والغازات والإمساك أو الإسهال واضطرابات فى الأمعاء وجفاف البشرة والشعر…

يؤدى حبس البول أو البراز على مدار سنوات إلى الإصابة بالبواسير وهى عبارة عن دوالى أوردة فى فتحة الشرج بالإضافة إلى أن ذلك قد يؤدى أيضاً إلى ظهور دوالى الأوردةفى الساقين. إذا لاحظت أى آثار دماء فى البراز، يجب استشارة الطبيب على الفور.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • تستغرق جميع المنتجات الحيوانية وخاصةً اللحوم الحمراء مدة طويلة أثناء مرورها بالأمعاء حتى يتم هضمها، لذلك ينصح بالاعتدال فى تناولها.
  • لا يتوافر لدى الكثير الإنزيم الذى يعمل على تحليل سكر اللاكتوز الموجود فى اللبن، الأمر الذى قد يؤدى إلى حدوث تعفن فى الأمعاء. وينتشر ذلك بين سكان أفريقيا والبحر الكاريبى بصفة خاصة.
  • إذا كنت تفضل منتجات الألبان، حاول التقليل من تناول تلك المنتجات حيث تعمل على تكوين المخاط، ويمكن تناول لبن الأرز العضوى ولبن الشوفان ولبن الماعز حيث إنها أخف تأثيراً بصفة عامة.
  • عند تناول المواد السكرية المكررة فى الكيك والبسكويت والحلويات والأطعمة التى تمر بدرجات عالية من المعالجة، فإنها تتخمر فى الأمعاء مما قد يؤدى إلى حدوث انتفاخ وغازات. وذلك، لأن هذا التخمر يؤدى إلى القضاء على البكتريا النافعة والتى تساعد فى تحليل الأطعمة المهضومة كما أنها تساعد فى تكوين مجموعة معينة من فيتامينات B. وسوف تضعف عمليات الإخراج والهضم فى حالة عدم وجود تلك البكتريا النافعة.
  • عند خلط الدقيق مع الماء ينتج عن ذلك مادة لزجة ويحدث الشىء نفسه فى الأمعاء، لذلك قلل من تناول المعجنات والأطعمة المصنعة من الدقيق.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التى تحتوى على كميات قليلة من الألياف مثل الجيلى والآيس كريم والحلوى وجميع منتجات الدقيق الأبيض وحبوب الإفطار المعالجة؛ حيث لا تحتوى هذه الأطعمة فى الغالب على أى نوع من الألياف كما أنها تحتوى على نسبة كبيرة من السكر.
  • الابتعاد عن الأطعمة التى تسبب لك الحساسية عند تناولها، على سبيل المثال، وجد أن اللبن البقرى هو السبب الرئيسى وراء الشعور بالإمساك عند كثير من الرضع.
  • قلل من تناول الجبن كامل الدسم والابتعاد عن تناول الجبن المذاب فوق الطعام حيث إنه يشبه البلاستيك عند دخوله الأمعاء.

الأطعمة الصحية:

  • أكثر من تناول ألياف الردة غير القابلة للذوبان والمستخلصة من الأرز والشوفان؛ حيث يحتاج الجسم الألياف الغذائية غير القابلة للذوبان لتساعد فى تحفيز الأمعاء على القيام بوظائفها بشكل صحيح. كذلك، يمكن تناول ردة القمح إذا لم يكن يسبب لك القمح حساسية عند تناوله وإلا أدى ذلك إلى تفاقم المشكلة.
  • جرب تناول كميات كبيرة من الأرز البنى أو ردة الأرز بالإضافة إلى حبوب اللوبيا والفاصوليا البيضاء والفاصوليا الهاريكوت والزبد والفاصوليا الخضراء.
  • تعد بذور الكتان خليطاً من الألياف القابلة وغير القابلة للذوبان والتى تزيد من قوام البراز وتساعده فى المرور بسهولة خلال الأمعاء.
  • تناول الخبز المصنوع من حبوب الشيلم الكاملة أو خبز الريفيتا المحمص أو كيك الشوفان أو بسكويت الأمارانث كبديل للخبز المصنوع من القمح.
  • يعد كل من ثمار التين الطازجة والمجففة والزبيب الأسود والمشمش المجفف الجاهز والخوخ واللوز والبندق وجوز الهند الطازج وجميع أنواع المكسرات من المصادر الغنية بالألياف الغذائية.
  • يمكن الحصول على كميات كبيرة من الألياف من النظام الغذائى إذا تم تناول أطعمة نصف مطهوة أو مشوحة أو الخضراوات النيئة بالإضافة إلى السلاطات.
  • أكثر من تناول الزبادى الطازج وقليل الدسم حيث إنه يحتوى على البكثريا النافعة والتى يؤدى نقصها إلى زيادة الشعور بالإمساك.
  • شرب 6 أكواب من الماء على الأقل يومياً.
  • يعد تناول فشرة حشيشة البراغيث طريقة جيدة لزيادة قوام البراز. تناول ملعقة كبيرة من قشرة حشيشة البراغيث مع الماء قبل الإفطار لتساعد فى عملية الإخراج.

حلول علاجية:

  • تناول من 1 إلى 2 ملعقة صغيرة من تركيبة Powder Living Food Energy يومياً. تحتوى هذه التركيبة على مجموعة من الألياف والعناصر الغذائية التى تساعد فى تحسين وظائف الأمعاء وعملية الهضم.
  • تعد بكتريا الأسيدوفيلوس والبيفيدوس من البكتريا النافعة والتى من الممكن تناولها بعد الطعام وخاصةً فى حالات الإمساك الناتج عن تناول المضادات الحيوية.
  • تناول ملعقة واحدة صغيرة من مسحوق فيتامين c المضاف إليه عناصر الكالسيوم والماغنسيوم من 2 إلى 3 مرات يومياً لعدة أيام يساعد فى زيادة مرونة البراز وزيادة انتظام حركة الأمعاء. كما يساعد الماغنسيوم أيضاً فى تقوية عضلات الأمعاء.
  • من أفضل الطرق للقضاء على الإمساك هو أن تجعل إحدى وجباتك عبارة عن مزيج من الفاكهة والخضراوات مع تجنب تناول منتجات الدقيق من أى مصدر غذائى لمدة يومين على الأقل.
  • يعد أرابينوجالاكتان (Arabinogalactan)، وهو من الألياف الموجودة فى شجر الأرز، مفيد جداً فى علاج حالات الإمساك. وهو يعمل كوسيلة طبيعية لزيادة مرونة البراز مما يساعد فى إعادة حركة الأمعاء إلى الوضع الطبيعى.

نصائح مفيدة:

  • يساعد وضع القرفصة عند القيام بعملية الإخراج فى التخلص من فضلات الجسم بسهولة حيث إن ذلك يعد الوضع الطبيعى للقولون.
  • يؤدى الإفراط فى تناول الملينات إلى التقليل من كفاءة أداء الأمعاء.
  • من الضرورى القضاء على الأسباب الرئيسية المسببة للإمساك.
  • لا تقم بإجهاد نفسك إذا كانت الأمعاء فى حالة حركة حيث إن ذلك يمثل عبئاً على الجهاز الوعائى وقد يؤدى مع مرور الوقت إلى الإصابة بدوالى الأوردة والبواسير.
  • وفقاً للعلاج الصينى تعد الفترة من 5 إلى 7 صباحاً أفضل وقت يمكن فيه ممارسة رياضة المشى حيث إن ذلك يحفز القولون على القيام بوظائفه بكفاءة أكبر.
  • عند الشعور بالحاجة إلى قضاء حاجتك، لا تتجاهل تلك الإشارة.
  • الانسان بحاجة إلى شرب نصف لتر تقريباً من السوائل بين الوجبات ليساعد ذلك فى التخلص من فضلات الجسم بنجاح ومن أجل الحفاظ على سلامة حركة الأمعاء.
  • يعد التعرض للضغوط العصبية من الأسباب الرئيسية المسببة للإصابة بالإمساك حيث إنه يؤدى إلى إبطاء الحركة الدودية للأمعاء.
  • وجد أن نقص حمض الفوليك قد يكون سبب للإصابة بالإمساك عند كبار السن. لذلك، ينصح بتناول المكملات الغذائية لحمض الفوليك فى صورة تركيبة عالية الجودة من المعادن والفيتامينات المتعددة حيث يعد ذلك مهماً فى مثل تلك الحالات.
  • عند الشعور بإمساك شديد وخاصة بعد إجراء عملية جراحية، قم بعمل غسيل للقولون ولكن لابد أم يتم ذلك بإذن الطبيب الخاص.يقوم البعض بعمل غسيل للقولون مرتين أو ثلاث مرات سنوياً وخاصةً عند تناول المضادات الحيوية التى تسبب لهم مشاكل حقيقية.