الفرق بين الذنب والسيئة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 21 مايو 2018 - 13:49 Monday , 16 September 2019 - 07:07 الفرق بين الذنب والسيئة‎ Benefits-ginger.com‎
الفرق بين الذنب والسيئة‎

الفرق بين الذنب والسيئة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :”إنَّما بُعثتُ لأتمِّم مكارمَ الأخلاق” وهذا مما يدل على اهتمام الله والرسول بالأخلاق الحميدة ومنها يجب الابتعاد عن الذنوب والسيئات التي تغضب الله ولا يرتضيها الرسول، ونزلت العديد من آيات القرآن الكريم التي توضح الفرق بين الذنب والسيئة وجزاء كل منهما؛ حيث أن الذنب أكبر في الجزاء من السيئة وهو كل فعل خاطئي يقوم به الفرد في حق نفسه وحق الله. هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن الفرق بين الذنب والسيئة ،كما يبين العديد من الأمور التي نستطيع بها معرفة الفرق بين الذنب والسيئة.

الفرق بين الذنب والسيئة

يجب معرفة الفرق بين الذنب والسيئة في القرآن والجزاء الذي يحصل عليه الشخص بسبب فعل الذنب مقارنة بالسيئة، مما يعمل على ضرورة بعد الشخص عن اقتراف ما يغضب الله، وهنا تعريف الذنب والسيئة:

  1. الذنب: الذنب أكبر من السيئة؛ حيث إن الذنب يتمثل في كل فعل يخالف أوامر الله سبحانه وتعالى مما ذكر في القرآن والسنة النبوية .وبعض هذه الأعمال يتعامل معها الإنسان على أساس أنها فعل بسيط لا يؤدي إلى ذنب كبير وغضب من الله عن الإنسان ،إذا الذنب هو ما يضر به الإنسان نفسه ولكن في حق من حقوق الله مثل الصوم والصلاة والزكاة وجميع الفرائض التي يجب على المسلم الالتزام بها في الدنيا .
  2. السيئة: هي الخطأ الذي يقوم به الإنسان مع المخلوقات الأخرى ويشمل سائر المخلوقات من حيوان ونبات وإنسان آخر بالطبع إلى جانب العديد من الصفات التي تؤذى الآخرين مثل الغيبة والنميمة والسرقة .قال رسول الله :”:” كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ” وهذا مما يدل على أن من طبيعة الإنسان الخطأ وارتكاب السيئات ولكن يجب التصحيح ويتم عن طريق التوبة وتصحيح هذا الخطأ.

التوبة عن الذنب والسيئة

  • المغفرة أساس لمحو الذنب

الاستغفار أساس للوصول إلى العديد من المميزات مع الله؛ حيث ان بالاستغفار الكثير يستطيع الفرد الحصول على مفغرة الله عن الذنوب التي قام بها ،كما يعمل على تقرب الإنسان من الله ورضا الله عنه الذي يظهر في حياته اليومية .حيث قال الله في كتابه الكريم أنه يغفر الذنوب جميعاً مما يدل على الذنوب تمحى ولكن مع العمل الصحيح من الإنسان الذي يتمثل في التوبة والاستغفار والعودة إلى الله سبحانه وتعالى ،كما أن من أكثر اأدعية التي يتعامل معها الإنسان هي اللهم اغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا .

يجب الأخذ بالرسول قدوة في التعامل ؛ حيث كان الرسول يستغفر في المسجد ما لا يقل عن سبعين مرة .قال الله تعالى :”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ” والاستغفار هنا من أكثر الأعمال التي تعمل على رضا الله عن الإنسان وخصوصاً في هذا الوقت الذي ظهرت فيه العديد من المظاهر الجديدة التي يقلدها الإنسان تقليد أعمى من الغرب بدون معرفة تأثير هذا الأمر على علاقته بالله سبحانه وتعالى . إن الله غفور رحيم ،يرحم العبد الذي يستغفر ويتوب عن الذنب الي أقدم عليه .

  • الحسنة تمحو السيئة

قال الله تعالى :”إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ” السيئة هي كل فعل يقوم به الإنسان يسبب ضرر لأحد مخلوقات الله. ومنها أيضاً العديد من الصفات اليت تنتشر مع انتشار التوسع مثل الغيبة والنميمة والسرقة والقتل. الاستغفار لا يساعد على محو السيئة ولكنه يعمل على الستر من الله على هذه السيئة. ولكن يجب القيام بالحسنات لتمحو السيئات أي يجب طلب المسامحة والعفو ممن أخطأ إليهم الإنسان أو العمل على تصحيح السيئة التي قام بها.

قال رسول الله :””اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن”. هناك عدد من السيئات التي يبقا لها اثر في نفس الإنسان حتى بعد الحسنة مثل الإفطار متعمداً في رمضان ،أو القتل الخطأ لأن هذه السيئة مقترنة بذنب .لذلك يجب على الإنسان محاولة الابتعاد عن السيئات وضرورة اقتران السيئة بالحسنة للتأكد من محو هذه السيئة. كما قال الله تعالى :”وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ “.

اقرأ:




مشاهدة 441