الفرق بين الزكاة والهدية‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 28 أبريل 2018 - 14:16 Saturday , 19 October 2019 - 03:10 الفرق بين الزكاة والهدية‎ Benefits-ginger.com‎
الفرق بين الزكاة والهدية‎

الفرق بين الزكاة والهدية ، سوف نتحدث فى هذا البحث عن الفرق بين الزكاة والهدية من مركز الفوائد العامة.

الفرق بين الزكاة والهدية هناك فارق كبير بينهما فكلاهما يتفقان في انهما واجب وليس فرضا حثت عليه الشريعة الإسلامية في الزكاة تعتبر الركن الثاني من أركان الإسلام والهدية تعتبر نوعا ما من أنواع المحبة بين الناس فكما قيل عن الرسول صلى الله عليه وسلم تهادوا تحابوا فهى تزيد الصلة والترابط بين الاخرين وايضا التعاون ونشر المحبة فهذان المصطلحات يشكلان شكلا من أنواع السلوك الإنساني على الرغم من أن هناك فارق كبير بينهما في عدة جوانب اخرى

الفرق بين الزكاة والهديّة

الفرق بين الزكاة والهدية فالزكاة والهدية مصطلحان لغويان يختلفان في المعنى اللغوي والاصطلاحي في الزكاة هي نوعا ما من البركة والنماء وتطهير المال وزيادته فكما قيل عن الله عز وجل  أنها طهرت وتزكية للمال وقد قال الله تعالى وصل عليهم كما ورد ذكرها فى سورة التوبة والمقصود بالصلاة هنا الدعاء أي الدعوة بالمحافظة على مواظبتها حتى تتحقق البركة في المال والابناء

واصطلاحاً :هي نصيبٌ مقدّر شرعًا في المال الذي بلغ النّصاب الشّرعيّ ومضى عليه الحول.

والزكاة والهدية اصطلاحا تختلفان في المعنى أيضا في الزكاة اصطلاحا تعني نصيب الفرد من المال الذي مر عليه حول أي سنة سواء كانت زكاة الذهب وزكاة المال فالكل منهما ميعاد محدد ولفترة محددة

وقد ذكرنا أن الزكاة والهدية تختلفان في المعنى اصطلاحا فالهدية اصطلاحا تعني التعبير الإنساني النبيل عما في داخلنا تجاه المناسبة سواء كانت هذه المناسبة فرح او عيد ميلاد او مناسبات عامة فهي تعبير رفيع وضعته الشريعة الإسلامية لنشر المحبة والاخوة والصلة والترابط بين الناس ولنشر الود والتراحم بين الناس دون مقابل

الزّكاة هي أمرٌ واجب مفروضٌ على المسلم، ولا يجوز لمسلمٍ بلغ ماله النّصاب أن يتخلّف عنه، ولقد قاتل الصديق أبو بكر

وتعتبر كما ذكرنا من قبل أن الزكاة والهدية أمرا واجبا وفرضا واجبا وليس ضروريا بالنسبة للهدية أما بالنسبة للزكاة فهو فرضا وواجبا كما حثت عليه الشريعة الإسلامية

وتعتبر الزكاة والهدية  من المفاهيم الأساسية التى حث عليها الإسلام في الزكاة لها مصارفها المعروفة والمحددة فهى تعمل عمل الصدقات حين يحن وقتها فى أن تعطى للفقراء والمساكين والعاملين عليها وفي الرقاب والغارمين كما ورد نصا في ذكر الآية الكريمة في القرآن الكريم فهى تعطى لمستحقيها وتسلم إليهم دون اخفائها وليس مثل الصدقات الصدقات عند إنفاقها يستوجب إنفاقها باليد اليمنى حتى لاتعلم يمينه ما أنفقت شماله فيجب أن تتولى الدولة أمر الزكاة وإيصالها لمستحقيها حتى يبلغ محله الثواب الاعظم او وضعها فى بيت المال للمسلمين مثلما كان يفعل في عهد عمر بن الخطاب حيث كان لا يوجد فقيرا واحدا في عهده بسبب عدالته وإقامة العدل في شتى مجالات حكمة فقد كان يوفر الزكاة لمستحقيها أما الهدية فهي مشروعة أيضا مذكورة في الإسلام حتى تمنع الحقد والبغضاء بين الناس ليعم الخير والسلام وتنتشر المحبة فقد ذكر فى عهد النبى الكريم انه اهدت له احدى النساء اليهوديات كتف شاة فأكل منها وقبلها وهذا حث جميل من شريعتنا الإسلامية التي هي دين المحبة والسلام ونشر الإنسانية

اقرأ:




مشاهدة 366