الرئيسية / التعليم / أبحاث علمية / بحث كامل عن مصادر المعلومات

بحث كامل عن مصادر المعلومات

بحث كامل عن مصادر المعلومات، تعرف مصادر المعلومات علي أنها من أحد الوسائل التي تقوم بنقل البيانات والمعلومات إلي المستقبل، كما أنها تأخذ عدة أشكال منها التقارير والنشرات وكذلك الكتب، مع العلم انها معلومات غير مطبوعة كالمواد السمعية والبصرية وهذا ما سوف نوضحة من خلال مركز الفوائد العامة.

كما أننا نحتاج لهذة المصادر عند عمل بحث ما في أي مجال فالأمر الذي بدورة يستند إلية الباحث في بحثة من أكثر مصدر مختلف للمعلومات من أجل أن يكون ملم وناجح في بحثة بالإضافة إلي أنة المرجع الرئيسي الذي يمكن من خلاله إستناج كافة المعلومات عند الحاجة إليها.

كما تتعدد مصادر المعلومات وتختلف فهي من الأمور التي لا يمكن التغاضي عنها بالنسبة لهواة البحث العلمي وغيرهم من الأشخاص المهتمين بالمعرفة وتجميع المعلومات، فمصادر المعلومات ما هي الإ ملخص لخبرات كثيرة متراكمة لمن قام بذكرها وتدوبنها، فكل منهما يقومون من حيث إنتهي الأخر في البحث من أجل إكمال المسيرة العلمية، فالعلم عملية تراكمية

تأخذ مصادر المعلومات الكثير من الأشكال كمصادر المعلومات الإلكترونية والتقليدية وغيرها من المصادر وهذا ما سوف نوضحة في هذا المقال.

أنواع مصادر المعلومات

المصادر الغير وثائقية 

  • والتي تشمل المصادر الرسمية المتعلقة بالمعلومات الإستشارية والإرشادية وذكلك الإعلامية.
  • أما المصادر غير الرسمية والتي يطلق عليها المصادر الشخصية، كما يمكن الحصول عليها من خلال اللقاءات والندوات وكذلك الحوارات العامة.

المصادر الوثائقية

  • والتي تشمل الكثير المصادر كالمصادر الثانوية والأولية وكذلك مصادر من المرتبة الثالثة.

أهم مصادر المعلومات:

مصادر المعلومات البصرية والسمعية

  • يعتمد هذا النوع من المصادر (المعلومات البصرية) علي حاسة البصر من أجل توصيل المعلومة بشكل سليم وذلك من خلال بعض الصور، والرسوم، الخرائط، المجسمات، العينات، المصغرات الفيلمية بالإضافة إلي الشرائح المجهرية،النماذج، الدمي، الألعاب الذهنية، اللوحات، الشفافيات.
  • أما بالنسبة للمصادر السمعية والتي بدورها تعتمد بشكل رئيسي علي حاسة السمع من أجل توصيل المعلومة المرغوب فيها وذلك من خلال بعض الأشرطة الصوتية، التسجيلات الصوتية، البرامج الإذاعية، الكتب السمعية،الإسطوانات الصوتية وغيرها من الأشكال الأخري.
  • أما بالنسبة للمواد البصرية والسمعية معا فهي في الأساس تعتمد علي كل من حاستي السمع والبصر من أجل توصيل المطلوبة بشكل حيد وذلك من خلال الشرائح الفيلمية الناطقة، البرامج التلفزيونية، والشفافات الناطقة وكذلك تسجيلات الفيديو والأفلام الناطقة.

مصادر المعلومات التقليدية

الكتب

  • تعتبر الكتب من أكثر الوسائل إنتشارا من حيث الإطلاع علي المعلومات والمعرفة بجميع أبعادها مع تميزها بأنة متوفرة للجميع وسهلة الحمل والحصول عليها بأقل الأسعار مع خضوعها كغيرها من المصادر إلي التمحيص والتدقيق وأضيا للرقابة من قبل الجهات المسئولة
  • مع العلم أن الكتب تمثل نسبة عالية من إجمالي المعلومات بإختلاف مصادرها بالإضافة إلي الكثير من الاشخاص يعملوا علي تدوين ما توصولوا إلية سواء في المجالات العلمية والتخصصات المختلفة وكذلك من الخبرات المختلفة من الحياة من أجل أن تضع في كتب لتروي للآخرين.
  • حيث يوجد الكتب أحادية الموضوع والتي بدورها توفر لنا جميع الحقائق والمعلومات الأساسية للبحث وكذلك المفاهيم العامة والمبادئ.
  • كما يوجد الكتب المدرسية حيث المناهج التعليمية بالمدارس ككتاب اللغة العربية والتاريخ وكذلك الرياضيات وغيرها من المواد الأخري التي تفيد الباحث كلا علي حسب لب موضوعة، فهو مرجعا أساسيا للطلاب بالأخص.
  • بالإضافة إلي وجود المراجع التي تتميز بحجمها الكبير لكن تختلف عن الكتاب من حيث أننا نستخدمها بغرض الحصول علي المعلومة التي نرغب فيها فقط فلا يقرأه الباحث بأكملة أما الكتاب فيستطيع أن يقرأة بأكملها لصغر حجمة ولا يكتفي بالحصول علي المعلومة منة.
  • ومن أشكال المراجع الكتب السنوية، والرسوم البيانية، والمطبوعات الرسمية، وبراءات الإختراع، الكتب الإرشادية وغيرها من الأشكال كالأدلة( فهي عبارة عن قوائم تشتمل علي مجموعة من الأسماء والتي يتم ترتيبها وفقا للترتيب الهجائي أو المواضيع) ، المخطوطات، القواميس والمعاجم، الكشافات، الحوليات وقوائم البيليوجرافيات، المستخلصات والكتب وكذلك الرسائل الجامعية).

القصاصات

  • والتي تعتبر من أكثر المصادر غني بالمعلومات لذا فهي من المصادر القيمة والغنية حيث بدورها تنشأ أرشيف بأكملة لجميع المعلومات وذلك في كل مركز من مراكز التعلم بالمدرسة.
  • كما يشرف علي هذا النوع من المصادر أشخاص بعينها والذين يقوموا بإنتقائها من مصادر أخري للمعلومات والتي علي رأسها الدوريات.

الدوريات

  • فهي أشبة ما يكون بمواد ليست مجلدة ولكنها تمتلك عنوانا مختلفا بالإضافة إلي أنها توجد بالعديد من الأشكال كالكتب المدرسية، المجلات، والجرائد وكذلك الصحف.
  • مع العلم أنها تصدر في أوقات محددة ومعينة.

 

الكتيبات والنشرات

  • في بعض الأوقات تأخد أشكال مواد مطبوعة واحيانا لا أي ليست بشكل مستمر، مع العلم أنها ليست بمجلدا مع قلتها في الحجم عن الكتاب العادي الذي لا يتعدي الإ 48 صفحة تقريبا.

مصادر المعلومات الإكترونية

  • وهذا النوع من المصادر يمكن الحصول علية بكل سهولة من الإنترنت ولكن بعيدا عن الأشكال التقليدية والورقية بالإضافة إلي أنها تكون مخزنة إلكترونيا.
  • ومن أشكال هذة المصادر الشبكات التعاونية، الأقراص المتراصة، شبكة الإنترنت، الشبكات الدولية والمحلية والإقليمية بالإضافة إلي تجار المعلومات وقواعد البيانات من خلال التواصل بشكل مباشر.