دواء كلوزابكس CLOZAPEX لعلاج انفصام الشخصية والاضطرابات العقلية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأحد , 29 أبريل 2018 - 15:12 Monday , 16 September 2019 - 06:47 دواء كلوزابكس CLOZAPEX لعلاج انفصام الشخصية والاضطرابات العقلية‎ Benefits-ginger.com‎
دواء كلوزابكس CLOZAPEX لعلاج انفصام الشخصية والاضطرابات العقلية‎

دواء كلوزابكس CLOZAPEX ، تحتوي أقراص دواء كلوزابكس CLOZAPEX على أحد المواد الفعالة التي تساعد في علاج أعراض الفصام وهو أحد الإضطرابات العقلية التي تواجه بعض الأشخاص سواء بسبب العوامل الوراثية أو بسبب إضطراب في خلايا المخ وغيرها، لكن متي يمكن للمريض استخدام دواء كلوزابكس CLOZAPEX وهل يمكن للمريض إستعمال هذا العقار على المدى الطويل والأهم من ذلك التأثيرات الجانبية التي تصاحب تناول هذه الأقراص الدوائية.

هذه المعلومات الدوائية الخاصة بدواء كلوزابكس CLOZAPEX سنعرفها بالتفصيل كما يمنحك مركز الفوائد العامة المزيد من الإرشادات والإحتياطات التي يمكنك الإعتماد عليها أثناء تناول هذا العقار حتى تتجنب الإصابة بأى نوع من الأضرار أو المضاعفات الجانبية الخطيرة.

دواء كلوزابكس CLOZAPEX وتأثيرها العلاجي :

تحتوي أقراص دواء كلوزابكس CLOZAPEX على تركيبة مميزة من المكونات التي تساعد المريض في التغلب على أعراض الفصام والتفكير الزائد أو التغلب على الأفكار المتعلقة بالإنتحار والرغبة في الإنتحار ومن أهم تلك المكونات مادة كلوزابين CLOZAPINE .

قبل إستخدام هذا العقار يحتاج الطبيب المختص إلى مجموعة من الإختبارات والفحوصات التي تساعده في تحديد مدى سوء الحالة والجرعة المناسبة من هذا العقار، وهذا لأن هناك بعض الإحصائيات الطبية التي أشارت إلى أن تناول دواء كلوزابكس CLOZAPEX دون إستشارة الطبيب قد ينتج عنه الإصابة بأحد إضطرابات الدم الخطيرة، هذه الفحوصات قد تستمر لمدة أربع أسابيع على الأقل بعد البدء في العلاج حتى يتأكد الطبيب من أن هذا العقار ليس له أى تأثير جانبي خطير على حالتك.

هذا بالإضافة إلى أن إستعمال دواء كلوزابكس CLOZAPEX قد يسبب في ظهور أعراض معينة من بينها الشعور بالتعب الشديد والضعف العام وهناك بعض الحالات التي تصاب بالحمي مع إلتهاب الحلق والقشعريرة وغيرها من الأعراض التي تشبه إلى حد كبير أعراض الإنفلونزا أو الإصابة بالعدوي.

هذا إلى جانب ظهور تقرحات بالفم أو الحلق، وبعض الأشخاص يصابون بنوبات من الصرع أو التشنج، وظهور هذه الأعراض الجانبية ينبه إلى ضرورة إستشارة الطبيب المختص على الفور.

ويوصي الأطباء بالتوقف عن قيادة السيارات أو تشغيل الآلات الثقيلة أو ممارسة التمارين الشاقة والقيام بالأعمال التي تتطلب مجهود بدني شديد، وهذا لأن أقراص دواء كلوزابكس CLOZAPEX العلاجية قد تسبب في فقدان الوعي بشكل مفاجئ وفي هذه الحالة قد تُعرض حياتك للخطر وتؤذي من حولك.

كما أشار الأطباء إلى أن دواء كلوزابكس CLOZAPEX يسبب في إلتهاب عضلة القلب مع التورم وهذا من أخطر الأعراض الجانبية التي تظهر على المريض ولذلك إذا كنت تواجه مشكلة في التنفس مثل مواجهة صعوبة في التنفس أو سرعة التنفس أو المعاناة من الحمي وآلام الصدر وعدم إنتظام خفقات القلب؛ هذه الأعراض تحتاج إلى طبيب متخصص على الفور.

إذا كنت تتناول أدوية أخرى عليك إخبار الطبيب بذلك قبل إستعمال أقراص دواء كلوزابكس CLOZAPEX وخاصة الأدوية الخاصة بعلاج القلق مقل الديازيبام “الفاليوم” أو الحبوب المنومة والأدوية الآخرى التي تستخدم في علاج الفصام، في هذه الحالة قد يوصي الطبيب بتناول جرعة بسيطة من دواء كلوزابكس CLOZAPEX في بداية العلاج وبعد ذلك يتم زيادة الجرعة العلاجية بشكل تدريجي حتى يحصل الجسم على الفرصة للتكيف مع الدواء ويخفض من فرصة الإصابة بالأعراض الجانبية الخطيرة.

التوقف عن تناول دواء كلوزابكس CLOZAPEX قد يعرضك إلى بعض الأضرار والأعراض الجانبية ولذلك عند التوقف عن تناوله عليك إستشارة الطبيب أولًا وغالبًا ما ينصح الطبيب بتخفيف الجرعة التي تتناولها بشكل تدريجي.

كيفية إستخدام دواء كلوزابكس CLOZAPEX لكبار السن :

حسب ما ورد في العديد من الدراسات والبحوث العلمية والتي أشارت إلى أن كبار السن المصابون بالخرف أو الإضطرابات الدماغية التي تؤثر على قدرة الإنسان على التذكر والتفكير بشكل صحيح أو مواجهة صعوبة في أداء الأنشطة والمهام العادية أو التقلبات المزاجية والشخصية التي تظهر على المريض بسبب تلف خلايا المخ؛ تناول الأدوية المضادة للذهاب وهذه من أشهر الأدوية للأمراض العقلية مثل دواء كلوزابكس CLOZAPEX قد تسبب في تعرضهم إلى الوفاة بشكل كبير.

ولهذا السبب لم يحصل دواء كلوزابكس CLOZAPEX على الموافقة من قبل إدارة الغذاء والدواء العالمية لعلاج المشاكل العقلية للمسنين وخاصة هؤلاء الذين يعانون من الخرف ولذلك عليك تنبه المريض جيدًا حتى يتوقف عن تناوله.

دواعي إستعمال دواء كلوزابكس CLOZAPEX في الجسم :

يعتبر دواء كلوزابكس CLOZAPEX من الأقراص الدوائية المضادة للذهان ولذلك تناوله له تأثير مباشر في تغير نشاط مجموعة من المواد الموجودة في خلايا الدماغ. وغالبًا ما يوصي الأطباء بهذا العقار في علاج الأعراض التي تصاحب الفصام.

هذا المرض من الإضطرابات العقلية التي صاحبها فقدان القدرة على التفكير بشكل طبيعي مع توارد الأفكار الإنتحارية لعقل المريض وأيضًا ظهور المشاعر والتصرفات العنيفة عليه، وأغلب أنواع الأدوية لم تتمكن من علاج هذا الإضطراب بشكل كامل بالعكس هناك حالات فقدت السيطرة على الأعراض التي تظهر لديهم وحاولوا قتل أنفسهم العديد من المرات.

لكن أظهرت نتائج الإحصائيات والدراسات العلمية أن تناول دواء كلوزابكس CLOZAPEX بالجرعة التي يحددها الطبيب أظهر نتيجة فعالة في السيطرة على أعراض هذا الإضطراب العقلي.

الجرعة المناسبة من دواء كلوزابكس CLOZAPEX :

يتوفر دواء كلوزابكس CLOZAPEX في صورة أقراص عادية أو أقراص تذوب في الفم ويتناولها المريض عن طريق الفم، وفي أغلب الحالات يوصي الطبيب بتناول قرص واحد من هذا العقار بمعدل ثلاث مرات في اليوم.

انتبه؛ عليك تناول هذا العقار وفقًا للجرعة التي يحددها الطبيب بالظبط لا أكثر ولا أقل حتى تحصل على النتيجة التي تريدها.

أيضًا هذا العقار وظيفته السيطرة على أعراض الفصام وليس علاجها بشكل نهائي وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع بعد إستعماله حتى تظهر الإستفادة الكاملة على المريض.

لا تتوقف عن تناول هذا العقار حتى بعد أن تشعر بالتحسن وتوقف الأعراض المزعجة التي تشعر بها ولا تتوقف عن إستعمال هذا العقار دون إستشارة الطبيب المختص.

هل هناك تفاعلات دوائية مع دواء كلوزابكس CLOZAPEX ؟

حسب ما ورد في العديد من الدراسات والبحوث العلمية والتي أشارت إلى أن إستعمال دواء كلوزابكس CLOZAPEX يتفاعل مع التركيبات الدوائية الموجودة في العقاقير الآخري من بينها ما يلي:

  1. أدوية مضادات الهستامين.
  2. بنزتروبين (Cogentin).
  3. سيميتيدين (تاجميت).
  4. السيبروفلوكساسين (سيبرو).
  5. ديسيكلومين .
  6. الأدوية الخاصة بعلاج إرتفاع ضغط الدم أو علاج الغثيام والأدوية المستخدمة في علاج الأمراض العقلية.
  7. الأدوية التي تساعد في علاج عدم إنتظام ضربات القلب.
  8. الأدوية الخاصة بعلاج نوبات الصرع.
  9. أدوية الإكتئاب بأنواعه.
  10. الحبوب المنومة والمهدئة.

أيضًا إذا كنت مصابًا بمشاكل في الجهاز البولي أو في البروستاتا والغدد التناسلية لدى الذكور عليك إخبار الطبيب قبل إستعمال هذا العقار.

هذا بالإضافة إلى أعراض عدم إنتظام خفقات القلب أو إضطراب مستويات ضغط الدم في الجسم والحالات التي تعاني من مشاكل في الكلى والرئة أو الحالات التي تعاني من أمراض الكبد، هذه الأعراض تتحكم في الجرعة المستخدمة في العلاج.

إحتياطات عامة عند إستعمال دواء كلوزابكس CLOZAPEX :

قبل البدء في إستخدام أقراص دواء كلوزابكس CLOZAPEX للعلاج عليك إخبار طبيبك إذا كنت تعاني من حساسية تجاه مكونات هذا العقار أو الأدوية الآخرى، ولذلك ستحتاج إلى إخبار طبيبك الأدوية الآخرى التي تتناولها بما في ذلك الفيتامينات والمكملات الغذائية.

يجب أن تخبر الطبيب إذا كان هناك أمراض وراثية تصيب عائلتك مثل أمراض السكري أو الأمراض العقلية أو غيرها من الإضطرابات.

أيضًا لا تتناول المشروبات الكحولية أثناء إستعمال هذا الدواء لأن الكحول يزيد من رغبة النعاس التي يخلقها هذا الدواء. كما حذر الأطباء أيضًا من إستعمال أى منتج من منتجات التبغ لأنه يؤثر على فعالية دواء كلوزابكس CLOZAPEX بشكل سيء للغاية.

أثناء تناول هذه الأقراص الدوائية عليك متابعة مقياس السكر في الدم حتى وإن لم تكن مصابًا بمرض السكر وهذا لأن الإضطرابات العقلية مثل الإصابة بإنفصام الشخصية قد ينتج عنه تطور في مرض السكري وهذا التطور يتمثل في ظهور الأعراض التالية من بينها العطش الشديد مع كثرة التبول والشعور بالجوع الشديد وأيضًا إضطراب الرؤية وضعفها ، هذا الأعراض تحتاج منك التواصل مع الطبيب على الفور قبل أن يزداد الوضع سوءًا.

هذا لأن إرتفاع نسبة السكر في الدم قد ينتج عنه الإصابة بأحد الإضطرابات الخطيرة من بينها الحماض الكيتوني وهذه الحالة قد تهدد حياة الإنسان إذا لم يتم علاجها في وقت مبكر من الإصابة، وتتمثل أعراض الإصابة بحالة الحماض الكيتوني جفاف الفم والمعاناة من الغثيان والقئ مع مواجهة صعوبة في التنفس وإنخفاض الوعي.

يجب أن تتذكر أن مركز الفوائد العامة غير مسئول عن إستعمال هذا العقار دون إستشارة الطبيب المختص وهذا لأنه يمنحك هذه المعلومات حول الدواء من أجل الحصول على المزيد من المعرفة ليس أكثر، ولذلك قبل أن تستعمل هذا العقار عليك التوجه إلى الطبيب أولًأ.