رضاعة الطفل في الشهر الثالث‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 02 فبراير 2019 - 12:28 Saturday , 24 August 2019 - 03:20 رضاعة الطفل في الشهر الثالث‎ Benefits-ginger.com‎

رضاعة الطفل في الشهر الثالث، يحتاج الطفل إلى عدد مختلف من الرضعات كل يوم ـ ثلاثة أو أربعة في بعض الأيام، وعشرين أو أكثر في أيام أخرى. ومع مركز الفوائد العامة سوف نتعرف على تطورات الرضاعة عند الطفل بعد بلوغه الشهر الثالث وسرعة نموه والوزن المناسب له في ذلك الوقت.

رضاعة الطفل في الشهر الثالث

لقد أوشك طفلك على أن يخطو أولى خطوات الاعتماد على النفس في الحياة، بدلاً من أن يستلقي وهو ينظر فقط غليك خلال قيامك بإرضاعه حيث كان ذلك الوقت المفضل لديه على مدار الثلاثة أشهر الأولى.

فهو الآن يريد أن يرى ما يحدث حوله في أثناء الرضاعة. ولسوء الحظ، سوف ينسى الطفل أن يترك الحلمة بينما يقوم بتدوير رأسه ناحية الصوت الذي يصل إلى أذنيه مما يؤدي إلى جذب الحلمة.

كذلك، قد تقل المدة التي يقضيها الطفل في الرضعة من نصف ساعة إلى خمس دقائق أو أقل. وبعد مرور عشرين دقيقة من توقفه عن الرضاعة، قد يحتاج إلى المزيد من الرشفات، ثم بعد عشر دقائق قد ينتهي من الرضاعة.

يسبه هذا الأمر ما كنت تقومين به عندما قضيت بعض الوقت في المستشفى بعد الوضع حيث كانت الممرضات يحضرن شاي الصباح، وكان لديك بالفعل الوقت للاسترخاء وتناول الشاي.

والآن بعد عودتك إلى المنزل، تقومين بإحضار الشاي والقيام ببعض المهام المنزلية ثم العودة إلى تناول المشروبات من وقتٍ لآخر. وبالمثل، عندما تقوم الصديقات بزيارتك الآن، يصبح لديك الوقت الكافي لمشاركتهن في تناول الشاي، فبدلاً من إعداد الشاي وتناوله على الفور، يمكنك الجلوس والتسامر مع الصديقات.

لذا، فإنك تحصلين على مشروب واحد مع تعدد فترات الراحة، وهذا هو بالتحديد ما يحتاج إليه الطفل. إنه يتعلم طريقة تناول الشراب التي يتبعها الكبار.

نظرة المجتمع للرضاعة الطبيعية في الأماكن العامة

لقد كنا نسمع في الخبار أو نقرأ في الجرائد عن تسبب الرضاعة الطبيعية في حدوث البلل الشديد لحلمة الثدي. كان يتم منع السيدات من الرضاعة الطبيعية في الأماكن العامة كالمطاعم والمسارح والنوادي والمواصلات العامة.

أما الآن، فأصبح الاتجاه العام السائد مؤيداً لحق الطفل في الحصول على لبن الأم وقتما يحتاج إليه وفي أي مكان يشاء.

وفي أستراليا، أصبحت العديد من الشركات والمقاهي والمطاعم تضع الملصقات على الأبواب الأمامية التي تصرح فيها للزائرين بإمكانية الرضاعة الطبيعية في تلك المؤسسات.

عندما تبدئين الرضاعة الطبيعية ولا يلتصق الطفل بالثدي بسهولة، فأنت ربما لم تعتادي على الرضاعة الطبيعية في الأماكن العامة. والآن بعد أن اعتدت على ذلك يمكنك ممارسة الرضاعة الطبيعية بسهولة أينما تريدين.

لقد قامت العديد من الدول بالسماح بممارسة الرضاعة الطبيعية في الأماكن العامة اعترافاً بحق الطفل في الحصول على اللبن عندما وأينما يشاء.

التغيرات المرتبطة بزيادة الوزن

هناك بعض الأوقات التي تتساءلين فيها عن سبب عدم استقرار طفلك أو بكائه كثيراً ومدى علاقة ذلك بحصوله على اللبن الكافي.

عادةً ما يتم ذلك بعد الوضع بثلاثة أشهر، حين تتوقف الزيادة في وزن الطفل بعد الزيادة الكبيرة في وزنه على مدار الأسابيع السابقة.

إن التخطيطات التي تستخدم عادةً لتسجيل صحة الطفل والتي تظهر زيادة الوزن للأطفال خلال الإثنى عشر شهراً الأولى بعد الوضع، تقوم على أساس الأطفال الذين يعتمدون على اللبن الصناعي وليس على اكتساب الوزن الطبيعي للأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية.

عادةً ما يكتسب الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية الوزن بصفة منتظمة خلال العشر إلى الإثنى عشر أسبوعاً الأوائل من الوضع، ثم يتوقفون عن الزيادة في الوزن عندما يصبحون أكثر نشاطاً.

سرعة النمو

عندما ينمو الطفل، سوف يحتاج في أوقات عديدة إلى حث ثديك على تكوين المزيد من اللبن الذي يكفي لشهيته الزائدة. يستطيع الطفل القيام بذلك بسهولة كبيرة بواسطة الرضاعة ثم التوقف قليلاً ثم متابعة الرضاعة حتى يشعر بالشبع.

قد يقوم بامتصاص الثدي فقط لدقائق قليلة عندما يشعر بالشبع، ولكن يكون ذلك الوقت كافياً للسماح للثديين باستبدال هذا اللبن بشكل أسرع وإنشاء مخزون اللبن. كلما ازداد سحب اللبن من الثدي، ازدادت سرعة استبدال اللبن.

يمكنك في بداية اليوم تكوين ما يتراوح من 10 إلى 15 مللي كل ساعة، ولكن في المساء، سوف تقومين بتكوين ضعف هذا المعدل.

إن العديد من الأطفال يرضعون كثيراً في المساء ويكون ذلك من أجل تكوين اللبن استعداداً لليل ولليوم التالي. وفي ذلك الوقت، يقوم الثدي الذي تم السحب منه بتكوين اللبن مرتفع الدسم، لكي يحصل الطفل على المزيد من السعرات الحرارية التي تساعد على نموه. وبدلاً من القلق بشأن عدد المرات التي يرضع فيها الطفل مساءً، فسوفلا تفخر الجدة بحفيدها الذي ينمو سريعاً.

نصائح مهمة:

احتفظي بمفكرة لمدة يومين تكتبي فيها:

  • أوقات رضاعة الطفل.
  • ما إذا كان يعتمد على ثدي واحد أم كلا الثديين.
  • ما إذا كان ينام بشكل أفضل في حالة حصوله على ثدي واحد أم كلا الثديين في كل رضعة.
  • عدد الحفاضات التي قام بالتبول أو التبرز بها.