قصة سالم مولى ابي حذيفة كاملة‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 17 مارس 2018 - 13:50 Monday , 21 October 2019 - 15:06 قصة سالم مولى ابي حذيفة كاملة‎ Benefits-ginger.com‎
قصة سالم مولى ابي حذيفة كاملة‎

قصة سالم مولى ابي حذيفة كاملة ،لقد كان في قصص صحابة النبي العديد من العبر والأهداف التي يجب اتباعها لمعرفة الدين الإسلامي الصحيح و القواعد التي بني عليها الإسلام، و القصص الدينية في الإسلام ذاخرة بقصص العديد من الصحابة الذين كان لهم تأثير كبير في بناء وانتشار الإسلام بين الناس والقبائل، هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن واحد من أهم الصحابة الذين تبعوا الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام وهو سالم بن أبي حذيفة، حياته وجهاده ووفاته.

قصة سالم مولى ابي حذيفة كاملة

سالم أبو حذيفة كان صحابي جليل ممن آمنوا برسول الله ودعوته إلى عبادة الله سبحانه وتعالى، و ترجع نشأة سالم إلى بلد اسمها اصطخر، ولم يكن حراً بل كان عبداً لأمرأة من الأنصار تدعى بثينة بنت يعار، وهي زوجة أبي حذيفة التي سيقوم بتبني سالم بعد أن تعتقه بثينة والتي تعرف باسم ثبيتة ويجعله ابن له.

وعندما تبناه أبي حذيفة جعل كأبن له وكان يحبه حباً شديداً ويراعيه ويعمل على راحته،  نزل قول الله تعالى ” ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آَبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا “. الذي حرم التبني، وحدث أن ذهبت به امرأة أبي حذيفة إلى رسول الله لتستشيره في أمره، طلب منها الرسول أن ترضعه وبذلك لا يكون حلال لها. حيث قال الرسول عليه الصلاة والسلام “أرضعيه، فإذا أرضعته فقد حرم عليك ما يحرم من ذي المحرم”.

لكي يقربه منه أكثر قام بتزويجه من ابنة أخيه فاطمة بنت الوليد بن عتبة. وقد كان سالم من الصحابة الذين شهدوا العديد من المعارك والحروب مع الرسول صلى الله عليه وسلم.

من المعلومات المعروفة عن سالم بن أبي حذيفة أنه كان يؤم المهاجرين في الصلاة في قباء قبل قدوم النبي إلى يثرب، حيث كان حافظاً للقرآن الكريم ويتميز بصوته العذب مما جعل النبي يثني على صوته. قال رسول الله ” استقرئوا القرآن من أربعة،ابن مسعود، وسالمًا مولى أبي حذيفة، وأبي بن كعب ، ومعاذ بن جبل “. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

حياة وجهاد سالم :

لقد لازم سالم الرسول كغيره من الصحابة في هذا الوقت، وشهد مع الرسول العديد من الغزوات كان أولها غزوة بدر ومنها أيضاً غزوة أحد والنضير والحديبية والأحزاب، كما كان في فتح الطائف ومكة ومؤتة وغيرها من الأمور التي تدل على وفائه لرسول الله عليه السلام.

عند ذهاب الرسول إلى المدينة أخا بين سالم وبين معاذ بن ماعض الأنصاري، كما كان سالم مشتركاً في حروب الردة بعد ارتداد بعض القبائل عن الإسلام بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام .

ومن المواقف المشهودة له في الإسلام أنه كان يعارض قرار خالد بن الوليد بقتل الأسرى بعد أن أعطى لهم الآمان وهو ما أكد عليه النبي وأثنى عليه وذم موقف خالد ومما كان يفعله ، حيث قال النبي في الصلاة “اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد بن الوليد ثلاث مرات”.

ولقد كانت وفاة سالم بن أبي حذيفة في عهد خلافة أبو بكر الصديق في معركة اليمامة التي أظهر فيها شجاعة بالغة عندما اهتز المسلمون في المعركة ولكنه ثبت على موقفه وظل يردد للمسلمين “ما هكذا كنا نفعل مع رسول الله Mohamed peace be upon him.svg“.

بعد وفاة سالم ذهب ميراث سالم إلى بيت المال بعدما رفضت سيدته ثبيته أن تقبله. كما قال عمر بن الخطاب عن سالم بن أبي حذيفة عندما كن يوصي بأمر الخلافة ويجعلها شورى بين الناس “لو أدركني أحد رجلين، ثم جعلت إليه الأمر لوثقت به سالم مولى أبي حذيفة، و أبو عبيدة بن الجراح”.