صلاة الاستخارة للمقبلين على الزواج‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 28 يناير 2019 - 17:33 Friday , 23 August 2019 - 04:36 صلاة الاستخارة للمقبلين على الزواج‎ Benefits-ginger.com‎
صلاة الاستخارة للمقبلين على الزواج‎

صلاة الاستخارة للمقبلين على الزواج ، عند قبول أي شخص علي الزواج لا يعرف الإنسان الأفضل له والخير فيه ، لذلك أوصاني الله ورسوله بصلاة الأستخارة في كافة أمور الحياة خاصة الزواج ، لأن الله سوف يرشدنا إلي الطريق الصحيح ، ويتسال الكثير معني صلاة الأستخارة شرعاً ، وهو أن يستعين الإنسان بالله عز وجل ، لأن الله تعال سوف يرشد المسلم إلي الطريق الصحيح ، وأيضا يجوز ان يقترب الإنسان في صلاة الأستخارة بالدعاء وطلب الحاجة .

صلاة الأستخارة وتعريفة :

صلاةُ الاستخارةِ سنَّةٌ وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وتَعني أنّ من أرادَ أمراً من أمورِ الدنيا؛ كأن يُقدم على عملٍ جديدٍ، أو سفرٍ أو زواجٍ أو غيرِ ذلك، صلّى ركعتينِ بنيّةِ الاستخارةِ، فالحاجةُ إليها دائمةٌ ومتكررةٌ، ودليلُ ذلك حديثُ جابر رضي الله عنه قال: (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُعَلِّمُ المسلمَ الاستخارة في الأمورِ كما يُعَلِّمُنا السورةَ من القرآنِ، يقولُ: إذا هَمَّ أحدُكم بالأمرِ، فليركَعْ ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ، ثم لْيقُلْ: اللهم إني أستَخيرُك بعِلمِك، وأستَقدِرُك بقُدرَتِك، وأسألُك من فضلِك العظيمِ، فإنك تَقدِرُ ولا أَقدِرُ، وتَعلَمُ ولا أَعلَمُ، وأنت علَّامُ الغُيوبِ، اللهم إن كنتَ تَعلَمُ أنَّ هذا الأمرَ خيرٌ لي، في ديني ومَعاشي وعاقِبةِ أمري، أو قال: عاجِلِ أمري وآجِلِه، فاقدُرْه لي ويسِّرْه لي، ثم بارِكْ لي فيه، وإن كنتَ تَعلَمُ أنَّ هذا الأمرَ شرٌّ لي، في ديني ومَعاشي وعاقبةِ أمري، أو قال: في عاجِلِ أمري وآجِلِه، فاصرِفْهُ عنِّي واصرِفْني عنه، واقدُرْ لي الخيرَ حيث كان، ثم أرضِني به. قال: ويُسَمِّي حاجتَه).

أهمية صلاة الأستخارة قبل الزواج :

عند قبول أي شخص علي الزواج ، يبدء التفكير كثيراً والتأني ، والنظر بشكل كبير إلي هذة الخطوه ، لأن الزواج خطوه أساسية في حياة الإنسان ويجب أن يحسن أختيارة ، لأنه الخطوة التي يبني علية المستقبل القادم ، ولهذا يلجا الأشخاص لطلب مساعدة الأخرين وأخ الرأي الصحيح ، ولكن لا يساعد الإنسان ولا يفيدة أكثر من الله سبحانة وتعالي فهو المطّلعُ على الغيبِ، ويعرفُ خفايا النفوسِ، وما تُكنّهُ الصدور، دونَ حاجةٍ لشرحٍ أو بيانٍ أو تبرير، وأفضلُ طريقٍ لذلك هي صلاةُ الاستخارةِ؛ فهي تخرجُ العبدَ من دائرةِ الحيرةِ، والتردّدِ، والتفكيرِ المُضني، إلى انشراحِ الصدرِ، وقرارةِ العينِ، وراحةِ النفسِ، بأن فوّضَ أمره لله عزَّ وجلَّ وترك له الأمورَ كلها، لتيسيرِ أمرهِ هذا وهو الزواج.

كيفية صلاة الأستخارة :

صلاة الأستخارة عبارة عن صلاة ركعتين من غير الفريضة ، وليس له وقت محدد تجوز صلاتها في النهار أو الليل ، ويلجا المسلم إلي صلاتها في كافة أمور الحياة ، ولكن الكثير يعتقد أن صلاة الأستخارة فقط عند طلب الحاجة ولكنه تجوز في كل الأوقات وفي كافة الحياة ، وأكثر دليل علي هذا قول النبي صلي الله عليه وسلم (كان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُعلِّمُنا الاستخارةَ في الأمورِ كلِّها) ، وهذا أكبر دليل علي أن صلاة الأستخارة تبوح في كل أمةر الحياة ، ومن أفضل فوائد صلاة الأستخارة انها تنهي الإنسان المسلم عن أي شي محرم وعن المنكر ، وتحمي الإنسان من الوقوع في الأعمال المحرمة ، أو ما يضره .

ويجوز بعد الأنتهاء من صلاة الأستخارة ، أن يرفع المسلم رأسة إلي الله تعالي ، ويتقرب إلي الله بالدعاء والحمد وتكبيرة ، وأيضا يجوز الأستخارة بالدعاء فقط ، وهذا يبوح للنساء في حالة تعذر الصلاة كالحائض والنفساء أو ما يمنع الصلاة ، لأن الأستخارة أساسها النية الي الله والتوكل علي الله عز وجل ، وأنما الصلاة هي سبب لتهيئة النفس والتقرب إلي الله ، ولكن الله يقبل صلاة الأستخارة إذا تواجد مايمنع الصلاة وتجوز بالدعاء فقط .

ومن الأشياء التي لا يقبلة الله تعالي الشك من صحة صلاة الأستخارة ، وذلك يدل علي ضعف الإيمان وضعف التوكل علي الله ، لذلك يجب ثقة المسلم بالله عز وجل ، وحسن الظن بالله ، والرضا بما كتبة الله له ، وغير ذلك فتكون صلاة الأستخارة غير صحيحة ولا يتقبله الله عز وجل ، وأيضا عدم تكرر الصلاة في نفس الموضوع ، وليس شرطاً أن يرئ الشخص رويا في منامة ، ومن المفضل في الركعة الأولي بعد قراءة الفاتحة (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ)، وفي الثانية (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ).

وقد قالَ اللهُ تعالى لنبيِّهِ محمد صلّى اللهُ عليهِ وسلّم: (قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ)

دعاء صلاة الأستخارة :

عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ : إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ : ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) وَفِي رواية ( ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ( رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ (1166) .