مركز الفوائد العامة ، ببساطة العالم !

علاج اثار حب الشباب بالليمون

علاج اثار حب الشباب بالليمون، إن حب الشباب هو داء جلدي مزمن يصيب غالبيه الفتيان والفتيات في سن المراهقه فتغطي البثور الوجه والعنق والصدر والكتفين وأعلي الظهر وهذا ما سوف نوضحة من خلال مركز الفوائد العامه.

ينجم حب الشباب عن تضاعف إنتاح الهرمونات (لاسيما التستوستيرون) الأمر الذي يؤدي إلي إرتفاع ملحوظ في إفرازات الغدد الدهنيه، في الوقت عينه تسد المسام وتمنع تسرب هذه الإفرازات إلي الخارج مما يولد جيوبا صغيره تحت الجلد لا تلبث أن تكبر وتنتفخ إنه الزهم الذي يحاول الإفلات من تحت الجلد.

في بادئ الأمر، نشاهد بثورا صغيره تتخذ شكل زؤان (نقط سوداء) وبعد مرور بضعه أيام تلتهب هذه البثور وتصطبغ باللون الأحمر ويترافق ذلك مع حكاك، إن حككتم البثور فقأت وسالت منها المواد المهيجه (أحماض دهنيه) الموجوده في الزهم فيتكاثر بالتالي حب الشباب وتظهر بثوره التقليديه.

ولكن إن حاولتم قشر هذه البثور زاد خطر إنتقال العدوي إلي أماكن أخري من البشره، علما بأن ذلك يخلف أحيانا آثارا يصعب محوها.

الليمون وحب الشباب

الإغتسال بالماء الممزوج بالليمون والعسل

طريقه التحضير:

  • ضعوا لترا من الماء علي النار، وإتركوه يغلي حتي يتعقم وتزول منه الجراثيم.
  • دعوا الماء لتتدني حرارته إلي ما دون 40 درجه مئويه.
  • أضيفوا بعد ذلك معلقتين كبيرتين من العسل وعصير ليمونه طازجا.

طريقه الإستعمال:

  • نظفوا المناطق المصابه بحب الشباب بهذا المزيج ولكن حذار أن تفقأ أي من البثور.
  • يستحسن أن تكرورا هذه العمليه مرتين في اليوم صباحا ومساء بغيه الحصول علي نتيجه مرضيه.

 

علاج بزيت الليمون وزيت الأخدريه

طريقه التحضير:

  • خذوا 50 ملي من زيت الجوجوبا وأضيفوا إليها 15 قطره من كل من زيت الليمون الصافي وزيت الأخدريه وحركوا المزيج جيدا.

طريقه الإستعمال:

  • بعد غسل البشره بمزيج الماء والعسل والليمون مسدوا المناطق المصابه صباحا ومساءا بهذا المزيج، وإحرصوا علي القيام بحركات تدليك دائريه من 5 إلي 10 دقائق ليتغلغل المزيج في البشره.
  • من الضروري جدا أن تراعوا الفتره الزمنيه لأن التدليك يسمح للزيت بإختراق المسام وصولا إلي الغدد الدهنيه، فيتمكن بالتالي من الحد من إفراز الزهم، ويوقف الإلتهاب بفضل مفعوله المطهر.
  • بعد الإنتهاء من التدليك، إتركوا الزيت علي البشره مده 10 دقائق ثم أزيلوا الفائض عبر الزيت بمحرمه ورقيه علي سطح البشره.
  • في البدايه ستلاحظون أن الكميه المتبقيه من الزيت كبيره نوعا ما لأن المزيج يواجه بعض الصعوبات في إختراق البشره والمسام، ولكن بعد إستعماله عده مرات ستلاحظون أن البشره بدأت تمتصه بسرعه أكبر.
  • ننصحكم بأن تكرروا هذه العمليه علي مدي ثلاثه أو أربعه أسابيع.

 

ملحوظه:

ساد الإعتقاد في الماضي أن الشيكولاته أو الأطباق المشبعه بالتوابل تزيد من حده حب الشباب، بينما يري أطباء الجلد، حاليا أن الإمتناع عن أكل السكريات أو إتباع حميه خاصه ليس ضروريا علي الإطلاق.

بات من الضروري أن نحمي البشره المصابه بحب الشباب من العوامل المناخيه ولا ندعها تتعرض للجفاف، لذا تفادوا إستعنمال اللوسيون المشبع بالكحول أو إستعملوه لمعالجه المناطق المصابه بإلتاهب فحسب.

إلتهاب اللوزتين

أسبابه وعوارضه:

غالبا ما تولد بكتريا (Streptocoques) إلتهاب اللوزتين (angine) الإ أن هذا الإلتهاب قد ينجم في بعض الأحيان عن أنواع مختلفه من الفيروسات، فتصطبغ اللوزتان باللون الأحمر، وتنتفخان وتكسوهما بثور صغيره متقيحه وصفراء اللون.

ويترافق ذلك مع صعوبه في البلع وأوجاع في الحلق وإرتفاع في الحراره في المراحل المتقدمه.

حذار من إهمال علاج إلتهاب اللوزتين:

  • إذا ما تخطت الحراره 39 درجه مئويه أو إستمر الإلتهاب أكثر من أسبوع، يستحسن أن تراجعوا الطبيب.
  • إذا عولجت الإلتهابات بشكل غير صحيح، إنتشرت البكتريا في الجسم كافه من خلال الأوعيه الدمويه لتلحق بالتالي ضررا كبيرا بالكليتين أو إلتهاب خطيرا في عضله القلب وهذا الإلتهاب يؤدي في مرحله متقدمه منه إلي توقف القلب.
  • ويعتبر الليمون مكونا أساسيا في تكوين الجهاز المناعي لا سيما في سن الطفوله.
  • لذها السبب لا ينبغي إجراء عمليه لإنتزاع اللوزتين في حال تكرار الإصابه بإلتهابات فيهما قبل بلوغ سن الخامسه.

الليمون وإلتهاب اللوزتين

المضمضه بعصير الليمون:

  • تمضمضوا كل ساعتين بعصير الليمون مده 30 ثانيه علي الأقل.
  • إرفعوا رأسكم إلي الخلف حتي يجري العصير في البلعوم، فببفضل خصائصه المضاده للبكتريا والفيروسات يستطيع الليمون أن يهاجم العوامل المولده للأمراض بشكل مباشر.
  • وفي النهايه، ابتلعوا العصير لتستفيدوا من الفيتامين C والبيوفلافونويدات الموجوده فيه فتعززوا بالتالي دفاعاتكم الطبيعيه من الداخل.

القلاع (الحمو) Aphtes

أسبابه وعوارضه:

  • إن القلاع (الحمو) عباره عن بثرات صغيره بيضاويه الشكل، تتمركز علي الأغشيه المخاطيه في الفم.
  • كما تظهر في جوف الفم بكامله وعلي اللسان.
  • يميل عاده لونها في الوسط إلي الرمادي، بينما يصطبغ إطارها الخارجي باللون الأحمر.
  • استنادا إلي الإحصاءات، يعاني شخص من أصل خمسه قلاع مرة واحده علي الأقل في حياته غير أن هذا الداء لا يظهر عاده الإ مابين سني العشره والأربعين علما بأن النساء أكثر عرضه للإصابه به من الرجال.
  • تسبب بثرات القلاع إزعاجا شديدا وتكون مؤلمه معظم الأحيان، لا سيما عند إحتكاكها بالأشياء (كالطعام مثلا).
  • صحيح أنها غالبا ما تكون ناتجه من عدوي فيروسيه غير أن القلاع قد ينجم أيضا عن الجروح التي قد تصيب الأغشيه المخاطيه في الفم (خلال تنظيف الأسنان أو عند عض الخد سهوا).
  • وغالبا ما يظهر القلاع عندما تضعف الدفاعات الطبيعيه، خلال المرض مثلا أو عند التعرض لضغط نفسي شدشد.
  • يزول القلاع بصوره عامه تدريجيا من تلقاء نفسه بعد مرور أسبوع أو أسبوعين.

 

الليمون والقلاع

  • بعد أن ثبتت مرارا وتكرارا خصائص الليمون المضاده للبكتريا والفيروسات، وتبين أنه قد يتحلي أيضا علي المساهمه في الشفاء من القلاع بصوره أسرع، جل ما عليكم أن تفعلوه هو أن تعصروا ليمونه حامضه تمزجوا عصيرها بكوب من الماء الفاتر ثم تمضمضوا بهذا المزيج ثلاث مرات في اليوم.
  • تجدر الإشاره هنا إلي أن إحتكاك القلاع بحمض الستريك يولد إحساسا قويا بالحريق، سرعان ما يتضاءل، وتتمكنون من تحمله لاسيما حين تفكرون بعدد الأيام التي إختصرتموها من الأيام الضروريه للشفاء.

ملحوظه:

أثبت الأبحاث العلميه التي أجريت علي القلاع وجود بكتريا (Streptocoques)، ويعتقد أنها قد تكون وراء هذا الداء في بعض الحالات النادره نسبيا.

Comments are closed.