مركز الفوائد العامة ، ببساطة العالم !

فوائد التمارين الرياضية للجسم

فوائد التمارين الرياضية للجسم، هذا المقال من خلال مركز الفوائد العامة يتحدث عن التمارين الرياضية، أهمية ممارسة التمارين لجسم الإنسان، وأهم النصائح التي باتباعها نحافظ على الجسم والأعضاء من أثر بعض التمارين الرياضية الخطيرة.

فوائد التمارين الرياضية للجسم

يساعد القيام بالتمارين الرياضية بشكل منتظم وفترات معتدلة في إبطاء عملية الشيخوخة. حيث هناك العديد من الأشخاص الذين تجاوزوا سن السبعين والثمانين من عمرهم ولا يزالون يمارسون رياضة المشي, وهناك بعض الأشخاص الذين تعلموا رياضة السباحة واليوجا في الثمانين من عمرهم.

وبالعكس، تقوم وسائل الإعلام برواية القصص عن الأطفال والبالغين الذين لا يقومون نهائياً بأي تمارين رياضية، مما سوف يؤدي في يوم ما إلى انسداد الشرايين والإصابة بأمراض القلب ومرض السكر. قد يؤدي الكسل وعدم القيام بالتمارين الرياضية إلى تعجيل ظهور أعراض الشيخوخة.

لذلك، إذا كنت ترغب في أن تضفي الحيوية على سنوات عمرك وتقلل من الشعور بالاكتئاب وتكون أكثر تفاؤلاً وتتمتع ببشرة نضرة ومفاصل مرنة وتطيل من فترة شبابك، يجب القيام بالتمارين الرياضية بشكل منتظم.

هناك أنواع من العلاج التي تساعد في تقوية العضلات ولكنها ليست مثل تمارين الأيروبكس، فهي لا تسبب خفقان سريع في القلب وكما أنها لا تدخل إلى الرئتين كميات كبيرة من الأوكسجين. وتعد سعة التنفس واحد من أهم المؤشرات الحيوية للشيخوخة، والتي تعني بصفة أساسية كمية الهواء الذي تستطيع الحصول عليها في المتوسط في عمليتي الشهيق والزفير والتي تمد الدم وجميع خلايا الجسم بكميات كبيرة من الأوكسجين.

على الرغم من ذلك، أصبح أداء التمارين الرياضية عند بعض الأشخاص نوعاً ما من الإدمان، وتقوم بعض السيدات بأداء التمارين حتى تتوقف الدورة الشهرية عندهن. ولا يعد ذلك فقط تصرفاً غير حكيم، ولكنه أيضاً يزيد من خطر الإصابة بالعقم وهشاشة العظام فيما بعد.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • عند القيام بالتمارين الرياضية، تقوم عضلات الجسم بإفراز مادة سامة تسمى حمض اللاكتيك الذي يسبب الشعور بالتيبس وخاصةً في اليوم الذي يلي القيام بالتمارين الرياضية الشاقة. وكلما تناولت الأطعمة السريعة والمعالجة والسكرية، أفرز الجسم كميات كبيرة من حمض اللاكتيك.
  • الابتعاد عن تناول الوجبات الدسمة قبل القيام بالتمارين الرياضية. فإذا تناولت وجبة كبيرة، يجب الانتظار ساعتين قبل القيام بالتمارين، ومع ذلك تساعد رياضة المشي في عملية الهضم.

الأطعمة الصحية:

  • تساعد الأطعمة التي ينخفض مؤشر الجليساميك الخاص بها؛ أي التي ينطلق منها المحتوى السكري الطبيعي بسرعة أبطأ من الأطعمة الغنية بالسكر في القيام بالتمارين لفترة أطول. وعلى سبيل المثال، سوف يساعد تناول العدس في القيام بالتمارين الرياضية لفترة أطول عنه عند تناول البطاطس.
  • في حالة القيام بممارسة بعض تمارين الأيروبكس وأصبت بالجفاف، قد يثير ذلك أيضاً حدوث التشنجات. لذلك، تناول كميات كبيرة من الماء وخذ بإصبعيك قليلاً من الملح وتناوله لتعوض فقد المعادن.
  • عند القيام بجلسة من التدريبات المكثفة، فأنت بحاجة إلى تناول الكربوهيدرات المركبة مثل الخبز البني والمكرونة والأرز.
  • أثناء القيام بتمارين لفترة طويلة لمدة ساعتين أو أكثر، سوف يحتاج الجسم إلى تناول الكربوهيدرات والدهون.
  • كل إنسان بحاجة إلى تناول بروتينات جيدة مثل السمك واللحوم والبقوليات من أجل نمو وتجديد العضلات.

حلول علاجية:

  • تقوم جميع متاجر بيع المنتجات الصحية والصيدليات ببيع مساحيق فيتامين C المعتمد على الإلكتروليت. والإلكتروليت مادة كيميائية قادرة على حمل أو توصيل شحنة كهربائية في المحاليل. والإلكتروليتات غالباً ما تكون معادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم والماغنسيوم. وهي مفيدة أيضاً عند السفر لمسافات طويلة لتساعد في منع الجفاف.
  • تحتوي كثير من المشروبات الرياضية على كميات كبيرة من السكر ومواد التحلية والألوان والإضافات الصناعية مثل مشروب الجوارانا. ولكن قد تكون أضرار هذه المشروبات أكثر من فوائدها على المدى البعيد إلا إذا كنت تقوم بتمارين رياضية بطريقة مكثفة.

نصائح مفيدة:

  • في حالة الإصابة بأي أمراض صحية خطيرة مثل مرض القلب أو الذبحة الصدرية أو ارتفاع ضغط الدم أو السمنة، قم بإجراء فحص طبي واتبع إرشادات الطبيب التي على أساسها يمكن الاستفادة بالشكل الأمثل من التمارين الرياضية.
  • قم بممارسة رياضة المشي لمدة 15 دقيقة بومباً وبعد 7 أيام ضاعف المدة لتصبح 30 دقيقة أو أكثر.
  • من ناحية أخرى، اشترك في صالة رياضية أو نادي صحي وبهذه الطريقة لن تحظى فقط بمساعدة المتخصصين ولكن سوف تكون أيضاً صداقات جديدة.
  • تأكد من تغيير الروتين باستمرار، حيث إن الجسم يعتاد على نوع معين من التمارين الرياضية. ومن المفيد تجربة شيئاً مختلفاً كل فترة تتراوح من 6 إلى 10 أسابيع.
  • بؤدي القيام بالتمارين الرياضية بشكل منتظم إلى زيادة إفراز الجسم لسوبر أكسيد الدسموتاز (SOD)، وهو إنزيم مضاد للشيخوخة ويهاجم الجذور الحرة. ومع ذلك، يؤدي الإفراط في القيام بالتمارين الرياضية إلى زيادة عملية الأيض في الخلايا مما يؤدي إلى إفراز الجذور الحرة. لذلك، ينصح بتناول كميات كبيرة من مضادات الأكسدة عند القيام بالتمارين الرياضية لفترات طويلة.
  • يعد حمض اللاكتيك مادة سامة، كما أن وجوده في الجسم قد يؤدي إلى آلام وتشنجات في العضلات. لذلك في حالة الإصابة بتلك الأعراض، يجب اللجوء إلى الراحة لبعض الوقت أثناء قيام الدم بإدخال كمية كبيرة من الأوكسجين إلى العضلات.
  • يساعد القيام بالتمارين الرياضية بشكل منتظم في رفع معدلات هرمون DHEA المضاد لأعراض الشيخوخة وهرمون السيروتونين المسكن للآلام.
  • إن القيام بالتمارين الرياضية أمراً حيوياً من أجل الحفاظ على سلامة الجهاز الليمفاوي والذي لا يساعد فقط في التخلص من السموم ولكنه أيضاً يقوم بنقل الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون مثل فيتامينات A وD وE وK والإنزيم المساعد Q10 إلى جميع أجزاء الجسم.
  • يؤدي القيام بالتمارين بشكل منتظم إلى تقوية الأربطة والأوتار، كما أنه يزيد من كثافة غضاريف المفاصل التي تساعد العظام في تحمل الصدمات. وعلى الرغم من ذلك، فإن التمارين التي لها تأثير على المدى البعيد مثل رياضة الجري قد تؤثر على قدرة الجسم على إصلاح نفسه حيث إنه من الضروري التوازن في كل شىء.
  • إذا بدأت في الارتجاف، هذا يعني أن العضلات تعمل على توليد حرارة لكي ترفع من درجة حرارة الجسم.
  • إن القيام بتمارين رفع الأثقال بشكل منتظم يحافظ على قوة العظام لفترة أطول ويساعد في تخفيف حدة الضغوط العصبية والتوترات.
  • يؤدي تمديد الجسم إلى زيادة نطاق حركة المفاصل ويساعد في الحفاظ على مرونة الجسم مدى الحياة.
  • أثناء ممارسة التمارين، يقل المعدل الطبيعي لضربات القلب حيث إن الجسم يقوم بضخ نفس كمية الدم بدقات قلب أقل، وبعد القيام بالتمارين يصبح القلب قادراً على العودة إلى معدل نبضه الطبيعي بشكل أسرع. وبشكل عام، كلما زادت اللياقة البدنية، قل معدل ضربات القلب وزادت كفاءة الدورة الدموية. كما أنك تقوم بإنتاج المزيد من كرات الدم الحمراء لتساعد في توصيل الأوكسجين إلى الجسم.
  • عند قيام الإنسان باستنشاق الهواء، تزيد قوة عضلات الأضلاع والحجاب الحاجز وبذلك تزيد سعة التجويف الصدري والتي تسمح بتمدد الرئتين واستنشاق كمية أكبر من الهواء. وفي كل مرة يقوم فيها الإنسان بالتنفس، يتم الحصول على كميات أكبر من الأوكسجين والتخلص من ثاني أكسيد الكربون؛ لذلك سوف يحصل على كميات كبيرة من الطاقة.
  • مع تقدم السن، يساعد كل من السباحة والمشي وتمديد الجسم واليوجا في الحفاظ على مرونة الجسم.
  • إذا لم تدعم الجسم بتحريك عضلاتك باستمرار، فمن المحتمل حدوث مشكلات في الظهر والمفاصل.
  • من عضلات الجسم المهمة الواجب الاعتناء بها مع تقدم السن هي عضلات الظهر والبطن حيث إن عضلات البطن وأسفل منطقة الظهر تساعد في تدعيم وتقوية جذع الإنسان.
  • قم بهذا التمرين البسيط طوال الوقت أثناء المشي أو الوقوف أو الجلوس. ضع يديك عند محيط خصرك بحيث يصبح الكفان ملامسان للوسط وإصبعا الإبهام في الناحية الأمامية. ثم قم بتحريك كفيك للخلف في وضع دائري حتى يصبح إصبعا الإبهام في الناحية الخلفية. هذه الحركة البسيطة ستساعد في الحفاظ على الوضع الطبيعي للكتفين.
  • تتحرك العضلات معاً، ولذلك فإذا كنت تمارس مثلاً تمارين البطن فإنك تتحرك للأمام لذا تأكد من تحريك العضلات المقابلة في منطقة الظهر مما يؤدي إلى تمديد الجسم. وهذا يحافظ على توازن الجسم.
  • إذا كنت تقوم بأداء التمارين الرياضية لفترات طويلة ولم تحصل على قسط كاف من الراحة، فقد يتم إفراز هرمون الكورتيزول الناتج عن التعرض للضغوط العصبية. وبدلاً من القيام بتجديد العضلات، قد يبدأ هذا الهرمون في تحليلها، لذلك فإن الراحة بعد القيام بالتمارين تعد من الأمور المهمة.

Comments are closed.