قصة وفاة السيدة زينب مكتوبة‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 17 مارس 2018 - 17:09 Monday , 16 September 2019 - 01:04 قصة وفاة السيدة زينب مكتوبة‎ Benefits-ginger.com‎
قصة وفاة السيدة زينب مكتوبة‎

قصة وفاة السيدة زينب ، تحتوي القصص الدينية على العديد من الأهدتاف والحقائق للكثير من الصحابة، والأمر لا يقتصر على الرجال فقط بل هناك العديد من الأمثال للنساء اللاتي أستطعن التأثير في الدولة قديما بجهودهم وما قدموه. هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن قصة وفاة السيدة زينب بنت رسول الله ، وأيضاً قصة وفاة السيدة زينب بنت على بن أبي طالب.

قصة وفاة السيدة زينب مكتوبة

السيدة زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

ولدت السيدة زينب البنت الكبرى لرسول الله صلى الله عليه وسلم والسيدة خديجة سنة ثلاثين من مولد النبي علية أفضل الصلاة والسلام.

ولدت السدة زينب في مكة المكرمة قبل هجرة الرسول في البعثة، وعندما وصلت السيدة زينب سن الزواج طلبت السيدة خديجة من الرسول ان يزوجها إلى أبو العاص بن الربيع، وهو يكون ابن هالة بن خويلد التي تكون أخت السيدة خديجة، وقد كانت السيدة خديجة تحبه كثيراً وتعتبره ابن لها. ولقد حدث كل ذلك قبل نزول الوحي على الرسول، وقد كانت من أوائل من آمنوا بالرسول عليه الصلاة والسلام.

من الجدير بالذكر حبها الشديد لزوجها أبي العاص بن الربيع الذي يم يرد الدخول في الإسلام معها ووأظهر التمرد والعصيان بالإضافة إلى أنه ذهب مع قريش لمهاجمة الرسول؛ حيث أخذ أسيراً ولكنها عندما علمت بذلك أرسلت له المال وقلادتها التي أعطتها لها السيدة خديجة عند زواجها لتفتديه بهم. وغير ذلك من مظاهر الحب الشديد لزوجها على الرغم من عصيانه لها وعدم دخوله الإسلام.

توفت السيدة زينب في السنة الثامنة من الهجرة النبوية بعدما تركت أكبر الأثر في التضحبة وحب الزوج الصادق. وقد حزن النبي لفراقها كثيراً.

السيّدة زينب بنت علي بن أبي طالب

السيدة زينب بنت على بن أبي طالب وثالث أبناء السيدة فاطمة الزهراء ابنة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، لقد كان للسيدة زينب دور كبير في وقتها لما تتميز به من حكمة عظيمة وخصوصاً في معركة كربلاء الذي قتل فيها أخوها الحسين.

كما يقول عنها بن أخيها على بن الحسين ” ياعمة…أنتِ بحمد الله عالِمة غير معلّمة و فهمة غير مفهمة”.

لقد كان للسيدة زينب تاثير كبير حتى يومنا هذا في كثير من البلدان لما كان تتميز به العلم والحكمة التي أثرت في العديد من الناس.

لقد كان هناك الكثير من الأراء حول وفاة السيدة زينب بنت على ، حيث قال البعض انها توفت في العام الثاني والستين من الهجرة والبعض يقول أنها دفنت في القاهرة والبعض الآخر يقول أن مكان دفنها في دمشق، ولا يوجد دليل واضح على أي من هذه الأراء.

حيث استطاعت السيدة زينب القيام بدور إعلامي كبير بعد معركة كربلاء وحس الشعب على أهمية الثورة مما جعل الحكام ينقلبوا عليها. ومن هنا نصحها البعض بالذهاب إلى القاهرة لتحتمي هناك من بطش هؤلاء الحكام.

ويوجد حتى الآن العديد من الطوائف التي تحتفل بميلاد السيدة زينب لما لها من تأثير في نفوسهم كبير.