متلازمة الامعاء المتسربة‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 02 فبراير 2019 - 15:28 Saturday , 24 August 2019 - 03:00 متلازمة الامعاء المتسربة‎ Benefits-ginger.com‎

متلازمة الامعاء المتسربة، الأمعاء ليست فقط تمثل الممر الذي تنتقل من خلاله الأطعمة إلى مجرى الدم، ولكنها أيضاً تسمح بمرور جزيئات الطعام التي نحتاجها فقط من أجل صحة الخلايا بينما تمنع الجزيئات الكبيرة من الوصول إليها لأنها قد تسبب الأمراض وعندما تتلف بطانة الأمعاء، يمكن أن ينتج عن ذلك مشكلة أكثر تعقيداً، ألا وهي نفاذية الأمعاء. وهو ما سوف نتعرف عليه في هذا المقال من مركز الفوائد العامة.

متلازمة الامعاء المتسربة

نفاذية الأمعاء قد تكون سبب مشكلات الهضم والمشكلات الصحية المزمنة:

إن فرط الحساسية للطعام وفرط نمو الكانديدا والطفيليات (مثل طفيل جيارديا) كلها عوامل تسبب نفاذية بطانة الأمعاء. ويطلق على هذه الحالة نفاذية الأمعاء أو متلازمة تسريب الأمعاء.

ويعني هذا زيادة نفاذ السوائل إلى الفراغات الموجودة بين الخلايا في بطانة الأمعاء. وعلى الرغم من أن هذه الفراغات بالغة الصغر، فإنها تسمح لجزيئات الطعام غير المهضومة والسموم والبكتيريا بالنفاذ خلال المعاء.

غالباً ما يتمثل أول أعراض نفاذية الأمعاء في الألم المعوي. ولكم من الممكن أن تشمل عدداً ضخماً من الأمراض تبدأ من الحساسية للطعام وللمواد الكيميائية وتنتهي إلى أمراض المناعة الذاتية والصداع والالتهاب وآلام العظام ونوبات متتالية من الإمساك أو الإسهال أو الغازات أو الإنتفاخ أو المغص الحاد.

كما يمكن ان تؤدي نفاذية الأمعاء بمرور الوقت إلى متلازمة القولون العصبي أو مرض كرون أو التهاب المفاصل أو الاعتلال المعوي (الحساسية للجلوتين ـ مادة لزجة توجد في القمح والعديد من الحبوب الأخرى).

لا يتم الشفاء من نفاذية الأمعاء تلقائياً. ولكنك تحتاجين إلى التخطيط الجيد لبرنامج يحدد أولاً هذه المشكلة وأسبابها ثم يساعدك في تجديد بطانة الأمعاء.

وإذا كنتِ أصبتِ ببعض الأعراض السابق ذكرها ولا تستطيعين معرفة أسبابها، فقد تحتاجين إلى الفحص الطبي للكشف عن احتمال إصابتك بنفاذية الأمعاء.

عند الإصابة بنفاذية الأمعاء، تنفذ جزيئات الطعام التي يجب أن تمكث في الأمعاء إلى بطانة الأمعاء. وتوجد خلايا في مجرى الدم تحمي الجسم من الجزيئات غير المرغوب فيها مهما كان نوعها.

فعندما تجد الخلايا جزيئاً من الطعام، تهاجمه بصنع أجسام مضادة لتدمير هذا الكائن الغريب. ولكن عندما تصنع هذه الخلايا الأجسام المضادة للتخلص من جزيئات الطعام، تلتصق الأجسام المضادة بأي عضو من أعضاء الجسم.

وهذا بدوره يسبب الإصابة بمجموعة متنوعة من الأمراض، والتي يكون التهاب المفاصل واحداً منها. ويمكن أن يحدث التهاب المفاصل عندما تلتصق الأجسام المضادة بأنسجة المفصل وتفرز مواد تؤدي إلى حدوث التهاب وتورم وآلام.

الأدوية المضادة للالتهاب يمكن أن تزيد الالتهاب:

ليست جميع أنواع الالتهاب تحدث بسبب الأجسام المضادة. فبعضها يحدث بسبب تناول الأدوية المضادة للالتهاب. ويكمن أحد أكثر أسباب نفاذية الأمعاء شيوعاً في تناول الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) دون وصف الطبيب، مثل موترين (Motrin) وأليف (Aleve) وأدفيل (Advil) والأسبرين.

هذا علاوةً على وجود العشرات من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية التي يصفها الطبيب. على الرغم من أن هذه الأدوية يطلق عليها أدوية مضادة للالتهاب، فإنها في الحقيقة تصيب بطانة الأمعاء بالالتهاب، مما يسبب اتساع الفراغات داخل الأمعاء. كما تم سحب بعض هذه الأدوية التي يصفها الأطباء من السوق نتيجة زيادة حالات الإصابة بالأزمات القلبية والسكتة الدماغية بسببها.

لذا، اسألي الصيدلي أولاً قبل شراء أي دواء عما إذا كان من الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية أم لا. وإن كان كذلك، فابحثي عن بديل آخر.

التهيج المعوي قد يسبب نفاذية الأمعاء:

إن كل ما يعمل باستمرار على تهيج الأمعاء، مثل الكانديدا والكافيين والكحوليات وجزيئات الطعام غير المهضومة بشكل تام، يمكن أن يؤدي إلى نفاذية الأمعاء.

هذا بالإضافة إلى عدد من الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب التي تعمل على تهيج الأمعاء فضلاً عن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الأدوية الكيميائية. وعندما تسبب الأدوية الكيميائية نفاذية الأمعاء، من الممكن أن تؤدي إلى تعرض مرضى السرطان لسوء التغذية.

يمكن أن تسبب نفاذية الأمعاء أمراضاً خطيرة، والعكس صحيح. ففي الحقيقة، إن أي أمراض تزيد من التهاب الأمعاء تسبب نفاذية الأمعاء.ومن بينها، مرض كرون والاعتلال المعوي والتهاب المفاصل وفرط الحساسية للطعام وإدمان الكحوليات. والأكثر من ذلك أن مجرد كبر السن ينتج عنه عدم سلامة جدر الأمعاء (وجود فتحات بها) مما يؤدي إلى نفاذية الأمعاء.

علاوةً على ذلك، فإن اختلال التوازن بين البكتيريا النافعة والبكتيريا الضارة في الأمعاء يسبب أيضاً نفاذية الأمعاء من خلال الالتهاب.

حيث يتسبب فرط نمو الكانديدا في حدوث التهاب في بطانة الأمعاء.كما يتسبب في ذلك أيضاً فرط نمو كائنات أخرى مثل طفيل جيارديا وبكتيريا هليكوباكتر بيلوري. وإذا كنتِ ترغبين في معالجة هذا الاختلال، فعليك تناول بكتيريا البروبيوتيك.