فائدة مبادرة محمد بن راشد في تنشيط حركة الترجمة‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 23 ديسمبر 2017 - 08:25 Thursday , 17 October 2019 - 01:04 فائدة مبادرة محمد بن راشد في تنشيط حركة الترجمة‎ Benefits-ginger.com‎
فائدة مبادرة محمد بن راشد في تنشيط حركة الترجمة‎

الإهتمام بالترجمة والمترجمين خطوة ذكية قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حيث أطلق أكثر من مبادرة تخدم الحركة الثقافية والعلمية العربية، حيث يعول على الترجمة  أن يكون لها الدور الهام في تطوير الحضارة في الشرق الأوسط، من خلال دعم الترجمة والمترجمين.

مبادرة محمد بن راشد في تنشيط حركة الترجمة:-

أطلق الشيخ محمد بن راشد، تحدي يخص المترجمين، وهو تحدى “الترجمة”، ضمن مشروع محمد بن راشد للتعليم الالكتروني العربي، وهو تحدي يخدم 50 مليون طالب عربي، خصوصا طلبة الترجمة المختصين في مجالات العلوم، وأتاح موقع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية على الانترنت الباب لتقديم طلبات التطوع، وبعد ذلك يقع الاختيار على المتطوعين الأنسب، الملمين بمجالات العلوم والرياضيات ليتمكنوا من ترجمة 11 مليوناً و207 آلاف كلمه خلال عام واحد.

ومن خلال عملية فرز يتم اختيارهم بمواصفات عالية، وذلك لكي يقوموا في النهاية بترجمة 5000 مقطع فيديو ، وهذه الفيديوهات تعليمية من خلال موقع أكاديمية خان، حيث سيقومون بترجمة المواد وتصميمها على هيئة فيديو جاذب لاهتمام الطلبة من مختلف المراحل العمرية، فتكون كهدية من الشيخ محمد بن راشد لطلاب العالم العربي.

برنامج “ترجم”  لخلق جيل واعي من الشباب المترجمين

وقد  أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم أيضاً، عن إطلاق برنامج ” ترجم “، من أجل دعم وتنشيط حركة الترجمة في العالم العربي، في إطار رسالة المؤسسة لتعزيز القدرات المعرفية في المنطقة العربية، فتكون المرحلة الأولى من البرنامج ستضمن ترجمة 365 كتاباً في مجالات الفكر المختلفة بواقع كتاب واحد في كل يوم من أيام السنة، حيث سوف يتم التركيز أولاً على ترجمة الكتب المتخصصة في الإدارة، لحاجة الوطن العربي إلى كوادر إدارية في مختلف الميادين التربوية والثقافية، وسوف تتم حركة الترجمة مع التركيز على جودة الكتب وقيمتها المعرفية والعلمية، وهذا البرنامج يتماشى مع توجيهات الشيخ محمد بن راشد بضرورة الاهتمام بالترجمة سواء إلى العربية أو منها، وذلك لتنشيط حركة الترجمة، وبالتالي ينعكس حضارياً على الواقع المعرفي للأمة العربية، باعتبار أن الترجمة هي عنصر أساسي من عناصر التنمية الثقافية، والعمل على نقل المعرفة عن مصادرها الأصلية.

وبرامج ترجم تسعى إلى حشد الطاقات والمهارات من خلال مبادرة متكاملة تعزز فتح أفاق ثقافية، ومعرفية جديدة لنقل أفضل ما قدمه الفكر الإنساني من إبداعات عالمية إلى العربية، وجعلها سهلة ويسيرة على القارئ العربي لتسهيل وصول المعلومة إليه، كما تسعى إلى تحفيز جيل جديد من الشباب العرب ممن لديهم القدرة على التعلم والفهم والابتكار.

الهدف من المبادرة

وقد علق محمد بن راشد على حسابه الشخصي على موقع “تويتر”، معرباً أن الهدف الأول من المبادرة هو ترجمة وإنتاج أكبر موقع تعليمي عالمي، يضم حوالي خمسة آلاف فيديو تعليمي في كافة المجالات، العلوم، الرياضيات، لكل المراحل التعليمية، كما يهدف البرنامج إلى توفير أقوى المواد العلمية لطلاب الشرق الأوسط، كما أشار محمد بن راشد أنه ليس راضي بحال التعليم في الشرق الأوسط، وجدد الدعوة لكل المهتمين من العرب من أجل المشاركة في أكبر مشروع حضاري دائم.

مؤشرات قوية لنشاط حركة الترجمة

واصبح رائجاً افتتاح مكاتب للترجمة وشركات متخصصة بهذا المجال، حيث يزداد الإقبال يوماً بعد يوم على خدمات الترجمة، وسواءً على المجال الفردي مثلا لترجمة السيرة الذاتية، او على المستوى التجاري والحكومي، ومثالاً على ذلك لاحظوا نشاط الترجمة لهذا المركز:
https://www.protranslate.net/ar/tarjamat-alsira-althatiya

وتعد مبادرات محمد بن راشد محركاً قوياً لحرة الترجمة فيا لوطن العربي، حيث تشهد الترجمة هذه الأيام تفاعلاً قويا بالمؤسسات والشركات العربية نظراً لسعي دولنا لمزيدا من التطور والحضارة.