هل تساعد زوجتك وتقدر مشاعرها؟ إليك هدي الحبيب‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 26 ديسمبر 2018 - 09:57 Thursday , 22 August 2019 - 12:02 هل تساعد زوجتك وتقدر مشاعرها؟ إليك هدي الحبيب‎ Benefits-ginger.com‎

هل تساعد زوجتك وتقدر مشاعرها؟ إليك هدي الحبيب

كثيرا ما تعاني النساء من عدم مساعدة أزواجهن؛ لكن الحبيب لم يكن إلا عونا لأهله على كثرة أعبائه ، فلم تعاني أي زوجة من زوجات الرسول من أي شعور من عدم التقدير أو الشقاء مع الحبيب المصطفى

  • مهنة أهله: سُئلت عائشة -رضي الله عنها-: «مَا كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَصْنَعُ فِي بَيْتِهِ؟ قَالَتْ: كَانَ يَكُونُ فِي مِهْنَةِ أَهْلِهِ، تَعْنِي خِدْمَةَ أَهْلِهِ، فَإِذَا حَضَرَتِ الصَّلَاةُ خَرَجَ إِلَيْهَا » [البخاري:676]
  • و قالت السيدة عائشة -رضي الله عنها-: «كَانَ يَخِيطُ ثَوْبَهُ، وَيَخْصِفُ نَعْلَهُ، وَيَعْمَلُ مَا يَعْمَلُ الرِّجَالُ فِي بُيُوتِهِمْ» [الألباني: 4937]
  • العون: كان النبي يجعل نسائه تتكئن على رجله لركوب البعير، وجاء في الحديث أن السيدة صفية جلس لها النبي عند بعيره «فَيَضَعُ رُكْبَتَهُ فَتَضَعُ صَفِيَّةُ رِجْلَهَا عَلَى رُكْبَتِهِ حَتَّى تَرْكَبَ» [البخاري: 2893]

عبادته مع نسائه

  • الصلاة إلى جوارها: تقول السيدة عائشة: «كُنْتُ أَنَامُ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ، ورِجْلاَيَ فِي قِبْلَتِهِ، فَإِذَا سَجَدَ غَمَزَنِي، فَقَبَضْتُ رِجْلَيَّ، فَإِذَا قَامَ بَسَطْتُهُمَا» البخاري: 513
  • وتقول السيدة ميمونة: «كان فِراشي حيالَ مصلى رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فربما وقع ثوبُه عليَّ وأنا على فِراشي» البخاري: 517
  • إيقاظه لأهله للصلاة: يقول الحبيب:« إذا استيقظ الرجلُ من الليلِ و أيقظ أهلَه و صلَّيا ركعتَين كُتِبا من الذّاكرين اللهَ كثيرًا و الذَّاكراتِ» [النووي: تحقيق رياض الصالحين : 402] وكان صلى الله عليه وسلم يوقظ أهله في العشر الأخير من رمضان للصلاة

 

تطيب الحبيب وزوجاته

 

كان الحبيب دائم التطيب وله « سُكَّةٌ (أي:طيب)يَتَطَيَّبُ مِنْهَا» أبوداود: 4162

 

مراعاته لمشاعر نسائه

  • جمع النبي بين فلقتي صحفة (تشبه طبق الطعام) كانت السيدة أم سلمة قد جاءت بها للنبي ثم كسرتها السيدة عائشة دون قصد بحجر كان معها، فأبدل النبي بين الصحفتين كي لا تحزن أم سلمة، وقال لنسائه بعد أن جمع بينهما بيده: «كُلُوا، غَارَتْ أُمُّكُمْ».. مَرَّتَيْنِ، [النسائي:3966]
  • تصف السيدة عائشة -رضي الله عنها- كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يتكئ وينام على حِجْرها وهي حائض، فتقول: «كَانَ يَتَّكِئُ فِي حِجْرِي وَأَنَا حَائِضٌ، ثُمَّ يَقْرَأُ الْقُرْآنَ» [البخاري 297] .
  • وفي حديث آخر تروي لنا  «كنتُ أشربُ وأنا حائضٌ ، ثم أُنَاوِلُه النبيَّ- صلى الله عليه وسلم ،فيَضَعُ فاه على موضِعِ فيَّ، فيشرب، وأَتَعَرَّقُ العَرَقَ وأنا حائضٌ ، ثم أُنَاوِلُه النبيَّ صلى الله عليه وسلم ، فيَضَعُ فاه على مَوضِعِ فيَّ . ولم يَذْكُرْ زُهَيْرٌ :فيَشْرَبُ» [مسلم: 300].
  • وكان النبي يمسح دموع السيدة صفية حين أبطأت في المسير خلال السفر، لكون بعيرها بطيء.