ﺗﺨﻴﻞ ﻟﻮ ﺃﻥ ﻟﺪﻳﻚ ﺑﺮﻳﺪﺍً ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺎ – قصص واقعية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 09 يناير 2018 - 03:06 Thursday , 18 July 2019 - 13:26 ﺗﺨﻴﻞ ﻟﻮ ﺃﻥ ﻟﺪﻳﻚ ﺑﺮﻳﺪﺍً ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺎ – قصص واقعية‎ Benefits-ginger.com‎
ﺗﺨﻴﻞ ﻟﻮ ﺃﻥ ﻟﺪﻳﻚ ﺑﺮﻳﺪﺍً ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺎ – قصص واقعية‎

كان يبحث عن وظيفة، وبالفعل وجد إعلان عن وظيفة عامل نظافة في شركة مايكروسوفت، فتقدم لها علي الفور وتم عمل له الاختبارات وتم اجتيازها ونجح في القبول للوظيفة، وهنا طلب منه مدير الموارد البشرية في الشركة أن يعطي له البريد الإلكتروني حتي يرسل له مهام الوظيفة الجديدة كاملة، فكان رده أنه لا يملك بريدا إلكترونيا ولا حتي جهاز كمبيوتر، فتعجب المدير ونظر له مستغربا وقال له كيف لا تملك بريدا إلكترونيا، إن الذي لا يملك بريديا إلكترونيا لا يعتبر موجود بيننا، فكيف لي أن أقوم بتوظيف شخص غير موجود، وقال له للأسف لن تستطيع أن تحصل علي الوظيفة.

فخرج الرجل من الشركة وهو حزين جدا، وبدأ يفكر ماذا سوف يفعل وهو لا يملك من المال سوي 10 دولارات فقط، وبعد وقت طويل من التفكير، توصل إلي فكرة وهي أن يذهب إلي السوق ويشتري خضروات بالمبلغ الذي يملكه، وبالفعل ذهب واشتري بعض الخضروات بمبلغه البسيط وبدأ يتنقل بالذي اشتراه من السوق بين الشوارع والبيوت ويحاول بيعه، حتي انه بعد ما قام ببيع الكميه التي اشتراها وجد انه قد تضاعف المبلغ الذي كان يملكه، فكرر تلك العملية اكثر مرة في ذلك اليوم، كررها حوالي ثلاث مرات ورجع المنزل ومعه 60 دولار بدلا من العشرة دولارات التي كان يملكها وعجبته الفكرة جدا، وفي اليوم التالي استيقظ مبكرا ونزل السوق واشتري خضروات آخري وبدا في بيعها، ويوم بعد يوم بدأت تتضاعف أمواله حتي أنه اشترى عربة صغيرة لتوزيع البضائع، ثم توسعت تجارته فاشتري شاحنة بدلا من العربة، وبدأت التجارة تنجح اكثر فاكثر حتي انه أصبح يملك اكبر أسطول من الشاحنات لتوزيع البضائع والخضروات في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبعد أن استقر الحال معه قرر في يوم أن يؤمن مستقبل أبناءة ففكر في شراء بوليصة تأمين علي الحياة، وبالفعل اتصل بأكبر شركات التامين وبدا في التفاوض معهم حتي استقر على شركة مناسبة وبوليصه تامين تناسب ما يحتاجه، وهنا طلب منه المسؤول في شركة التأمين أن يعطيه بريده الإلكتروني حتي يرسل له عليه شروط وبنود البوليصه النهائية، فأحابه أنا لا املك بريديا إلكترونيا، فاستغرب موظف شركة التامين وسأله كيف لا تملك بريدا إلكترونيا وقد وصلت إلى كل هذا القدر من النجاح، ﺗﺨﻴﻞ ﻟﻮ ﺃﻥ ﻟﺪﻳﻚ ﺑﺮﻳﺪﺍً ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺎ، فماذا كنت ستكون اليوم، فصمت الرجل بضع ثوان ورد عليه كنت سوف اكون عامل نظافة في شركة مايكروسوفت.

العبرة هي لا تحزن علي مالا تملك … فربما لو كان عندك لكان سبب لحزن أكبر.

اقرأ:




مشاهدة 284