مركز الفوائد العامة ، ببساطة العالم !

الغضب 10 خطوات بسيطة تمتص بها الغضب

امتصاص الغضب، هناك بعض الصفات التي تحتم على الشخص السيطرة عليها، مثل العصبية الزائدة التي تتسبب في ابتعاد الأقرباء، والغضب الشديد، تسبب هذه الصفات الكثير من المشاكل في التفاعل مع الآخرين ومحاولة تكوين الصداقات، كما تقف عائقاً في العمل والتقدم في الحياة، يقدم مركز الفوائد العامة خطوات لامتصاص الغضب.

الغضب

توجد صفات طبيعية مكتسبة عند كل إنسان ولكنها تحتاج إلى بعض التدريب والسيطرة عليها، مثل الغضب وهو من الصفات الصحية التي تساعد الفرد على التخلص من بعض المشاعر الانفعالية التي يؤدي الاستمرار في كبتها إلى أمراض صحية ونفسية للفرد، ولكن يجب تنمية الذات والسيطرة على مشاعر الغضب ومحاولة التخلص منه في العديد من الطرق الأخرى، هناك بعض العلامات التي تدل على بداية الشعور بالغضب، يجب اختيار الطريقة المناسبة التي تقلل من حدة هذا الشعور مع عدم كبته في النفس، وهناك الكثير من المصادر التي توضح كيفية السيطرة على الغضب مثل الكتب، الفيديوهات على الانترنت، أو الذهاب إلى أخصائي نفسي لحل المشكلة.

10 خطوات بسيطة تمتص بها الغضب

  1. التفكير قبل التحدث: يجب التمهل في التفكير ومعرفة ما يجب قوله في لحظات الغضب، حيث أن غالباً في أوقات الغضب يندم الشخص على ما تم قوله أو فعله من أشياء غير مناسبة، ولكن مع التفكير يمكن امتصاص الغضب والقدرة على التحكم والتحدث بشكل بسيط.
  2. التمارين الرياضية: تساعد ممارسة التمارين الرياضية على امتلاك قوة التحكم في الانفعالات والسيطرة على النفس، كما يساعد المشي أو الجري عند الشعور بالغضب على التقليل من حدة الغضب والسيطرة عليه.
  3. التعبير عن الغضب لاحقاً: بعد السيطرة على الغضب في الموقف، والشعور بالهدوء والسلام بعد مرور فترة من الوقت، يمكن التفكير بعقلانية وترتيب الأفكار واحتياجات الفرد المختلفة والتعبير عنها ببساطة دون التسبب في إزعاج أو إيذاء الآخرين، أيضاً الإحباط مثل الغضب يحتاج إلى التعبير عنه والتفكير به بشكل واضح.
  4. التوصل إلى حلول مناسبة: الغضب يؤدي إلى زيادة المشكلة وحدة الموقف، ولكن مع التركيز على الهدوء والتفكير فيما بعد، يمكن الوصول إلى الحلول المناسبة للتخلص من مشكلة الغضب، مثل في حالة الغضب من إفساد الطفل الغرفة، إيجاد الحل المناسب وإغلاق الغرفة.
  5. الحصول على استراحة: في حالة الشعور بالقلق أو الغضب، يفضل أخذ قسط من الراحة والاسترخاء، حيث أن الهدوء والسلام النفسي يساعد على تحدي المواقف بطريقة ملائمة دون الغضب، وهذه الأوقات من الراحة يحتاج إليها الكبار والصغار على السواء.
  6. المسامحة في الخطأ: القدرة على مسامحة الشخص الذي كان السبب في حالة الغضب من الأمور التي تساعد على زيادة التعلم وتقوية العلاقات، حيث أن المسامحة من الأدوات القوية التي تمكن من زيادة المشاعر الإيجابية على السلبية في التحكم في الغضب، وبالتالي الابتعاد عن إيذاء الآخرين.
  7. كلمة أنا: ينتج عن استخدام كلمة أنا في التعبير عن مشاعر الانزعاج والغضب من تجنب الانتقاد أو اللوم من موقف معين، وبالتالي الحد من التوتر والقلق، كما يجب استخدام لغة لبقة في الحديث، مثل قول أنا أشعر بالغضب بسبب عدم مساعدتي في التنظيف، بدلاً من قول أنت لا تساعدني في أعمال المنزل.
  8. عدم الخوف من طلب المساعدة: تعد السيطرة على مشاعر الغضب من المشكلات التي تقف عائقاً أمام بعض الأشخاص، لذلك لا يوجد داعي للقلق من طلب المساعدة في تعلم السيطرة على الغضب، كما تحافظ على إيجابيات الفرد وتجنب السلبيات التي تحدث في حالة الاستسلام إلى الشعور بالغضب.
  9. الاعتماد على الفكاهة والضحك: عند مواجهة أحد الأسباب التي تؤدي إلى الغضب، يمكن استعمال أسلوب الفكاهة والضحك في تغيير الموضوع وإدخال جو من المرح والسخرية، مما يؤدي إلى تجنب الشعور بالغضب.
  10. أنشطة الاسترخاء: تتنوع أنشطة الاسترخاء التي يمكن الاعتماد عليها لامتصاص الغضب، هناك تمارين التنفس العميق، التأمل وتخيل مشاهد الاسترخاء، مع تكرار بعض الكلمات الإيجابية التي تزيد من الشعور بالراحة والاسترخاء، سماع الموسيقى المفضلة، ممارسة اليوغا أو الأنشطة المفضلة التي تبعث على السعادة والضحك.

في حالة عدم القدرة على السيطرة على الغضب بعد تجربة هذه الخطوات البسيطة، يفضل الذهاب إلى استشاري الصحة العقلية، الذي يقوم بدوره في تدريب سلوك الفرد على التحكم في انفعالاته، تغيير سلوك الفرد وطريقة تفكيره، كما يستطيع الطبيب النفسي استعمال الطريقة المناسبة للفرد، ولكن في هذا الأمر يجب اختيار الطبيب بحرص شديد الحاصل على خبرة عالية في هذا المجال.

أضرار كبت الغضب

  • تخزين الغضب من أسباب الإصابة بالقلق والتوتر وقد تصل الحالة إلى الشعور بالاكتئاب.
  • تغيير أسلوب الفرد الخاص بالتفكير، والسلوك الذي يتعامل به الفرد مع الآخرين.
  • ظهور الكثير من المشاكل الجسدية.
  • إيذاء الآخرين، الأمر الذي يصل إلى إنهاء العلاقات مع الأصدقاء والمقربين، خاصة عند انفعال الفرد.
  • يرتبط الغشب بظهور الكثير من المشاكل الاجتماعية، مثل الجراثيم، المشكلات النفسية، العنف والإيذاء الجسدي، استخدام الأسلوب العنيف.
  • الاستمرار في تخزين الغضب يؤدي إلى مشاكل صحية في الفرد، مثل الإصابة بارتفاع ضغط الدم، السرعة في ضربات القلب، الإصابة بالصداع الدائم، خلل في وظائف الجهاز التنفسي، ظهور مشاكل في الجلد.

Comments are closed.