مركز الفوائد العامة ، ببساطة العالم !

السكن في المدينة 3 إيجابيات و3 سلبيات للمدينة

السكن في المدينة، تمر السنوات على الإنسان ومعها يحدث تطور في طريقة الحياة، حيث الاختراعات والاكتشافات الحديثة التي تظهر في الحياة يؤدي إلى التطور مع هذه التغيرات، يقدم مركز الفوائد العامة مميزات الانتقال إلى العيش في المدينة، أيضاً السلبيات التي توجد في المدينة مقارنة بالمناطق الأخرى.

تطور الحياة

يبحث الإنسان دائماً عن التطور والتغيير في الحياة، من أجل الحصول على مستوى أعلى من الرفاهية والعيش وتسهيل طرق الحياة، وبالتالي قام بالذهاب إلى الكثير من البلاد والمناطق المختلفة للتعرف على أفضل مكان للعيش، حيث البحث عن المناطق الغنية بالماء والأرض الخصبة، ويظهر هذا الأمر في اعتماد الإنسان على تربية الماعز والإبل والزراعة، والانتقال من مكان لآخر بحثاً عن الغذاء والماء، واستمر هذا الأمر عدد من السنوات في بناء المستعمرات حول الأنهار والأرض الخصبة والتي تسمى القرى، ومع تطور الإنسان بدأ بناء المدن الحضارية وتعدد الظواهر الاجتماعية والتي اعتمد سكانها على الصناعة والتجارة وانتشار الكثير من الخدمات المختلفة التي تعزز من مستوى معيشة الفرد.

تعريف المدينة

لا يوجد تعريف واضح للمدينة اتفق عليه العلماء والدارسون، حيث هناك من عرف المدينة أنها مجموعة من الناس والمواصلات وأنها التجارة والاقتصاد، العمارة والفن المتقدم، العواطف والمشاعر والصلات، السياسة والحكومة، الذوق والثقافة، والمدينة هي أفضل تعبير يعكس ثقافة الشعب والسكان وتطور الأمم، كما أن المدينة عبارة عن صورة مجسدة لكفاح الإنسان على مر العصور و انتصاراته وهزائمه، صورة عن مدى القوة والضعف والحرمان والفقر.

بالتالي المدينة عبارة عن تطور الحضارات على مر العصور ومن أهم مظاهر الامتياز والقوة في الحضارات، وأهم مميزاتها الكثافة السكانية عن الريف والبادية.

إيجابيات الحياة في المدينة

  1. تتميز المدينة بوجود الحكومة التي تساعد في تنظيم الحياة في المجتمع وزيادة الصلات والتقارب، كما تقوم الحكومة بتحديد الحقوق والواجبات على الأفراد.
  2. يتوفر في المدينة الكثير من فرص العمل لمختلف الفئات العمرية مقارنة بالحياة في القرى، حيث في الريف يود بعض الأعمال التي يتجنب الشباب العمل فيها بسبب ثقافتهم، بينما في المدينة يستطيع الشباب العمل في الكثير من الأعمال.
  3. يعد الازدهار العمراني والتطور في مختلف مجالات الحياة من إيجابيات الحياة في المدينة، مثل تطور وسائل المواصلات والاتصالات وتحسين المرافق العامة الداخلية والخارجية.

سلبيات الحياة في المدينة

  • يعد غياب الروابط والصلات الاجتماعية في المدينة من أهم سلبيات الحياة في المدينة، وذلك سبب طبيعة المساكن والعمران في المدينة والمباني التي توجد فيها شقق متنوعة لأشخاص مختلفين، حيث يكون يختلف الجيران في الأديان والبلاد، مما يسبب قلة في التواصل بين الجيران، بينما يتميز الريف أو القرى باشتراك الجميع في الثقافة والتقاليد والعادات وبالتالي سهولة التواصل بين الجيران والسكان في المنطقة، كما أن كثرة الوظائف والأعمال في المدينة يصعب من التواصل بين الأشخاص.
  • كثرة التلوث في المدينة نتيجة وجود المصانع والسيارات الكثيرة، وصعوبة المواصلات العامة يؤدي إلى زيادة الاعتماد على السيارات الخاصة ومنها إلى زيادة التلوث.
  • تحتاج الحياة في المدينة إلى مصاريف كثيرة بسبب كثرة المسؤوليات وتعقيد الحياة، انتشار الضوضاء والكثافة السكانية العالية.

Comments are closed.

× أضغط هنا للتواصل واتساب