مركز الفوائد العامة ، ببساطة العالم !

صفات حمزة بن عبدالمطلب الجسدية

صفات حمزة بن عبدالمطلب الجسدية، من أشهر الصحابة في عهد الرسول والذي كان له مكانة عالية في نفس الرسول وعند الله عز وجل هو حمزة بن عبد المطلب، هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن صفات حمزة بن عبدالمطلب الجسدية من حياة الرسول والصحابة.

نسب ومولد حمزة بن عبد المطلب

اسمه حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي، من نفس نسب الرسول صلى الله عليه وسلم، أرضعته مولاة أبي لهب ثويبة وهي التي أرضعت الرسول، لذلك فإنه أخو الرسول في الرضاعة، كما أنها أرضعت أبا سلمة القرشي، كما أنه عم الرسول وقد نشأت بينهما علاقة كبيرة تقوم على المحبة والاحترام والتقدير. أمه هالة بنت وهب بن عبد مناف تقرب إلى أم رسول الله؛ حيث أنها ابنة عم آمنة بنت وهب، زوجاته هم خولة بنت قيس، سلمى بنت عميس، بنت الملة بن مالك، أما أبنائه هم عامر بن حمزة بن عبد المطلب، يعلي، عمارة، وأيضاً أمامه. لذلك كان يطلق عليه أبا عمارة، أو أبا يعلي.

قال الرسول عن حمزة: “خَيْرُ إِخْوَتِي عَلِيٌّ، وَخَيْرُ أَعْمَامِي حَمْزَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا”.

ولد حمزة بن عبد المطلب في شبة الجزيرة العربية عام 568 م، سنة 54 قبل هجرة الرسول، وقد كان حمزة بن عبد المطلب أكبر من الرسول بسنتين فقط ولذلك كانت درجة القرب بينهما كبيرة في الفكر والسن.

صفات حمزة بن عبدالمطلب الجسدية

كانت تربية حمزة بن عبد المطلب في بيت كبير من أشراف قريش؛ حيث كان والده عبد المطلب سيد قريش وبني هاشم، وقد تربى مع أخيه في الرضاعة محمد بن عبد الله وابن أخيه عبد الله، وقد جمعا جميع الصفات والخصال الحميدة التي تنبع من قيم وأصول العرب في شبه الجزيرة العربية ومن البيت اللذان يعيشان فيه. تميز حمزة بن عبد المطلب بالسماحة والقلب القوي والكرم والشجاعة الكبيرة وجميع هذه الصفات قد اكتسبها في الجاهلية قبل الدخول في الإسلام، كما أنه كان قوي البنية شديد العضد.

تميز حمزة بن عبد المطلب بالقوة في العقل والجسد التي ميزته عن العديد من الأشخاص في الجاهلية وجعلت له مكانة عالية في نفوس قريش، حيث كانت الرياضة المفضلة لديه هي رياضة الصيد، وكان يتمتع بالجسم الرياضي والبنية القوية التي تساعده على الحرب وكسب النزال ولا تجعل له أنداد، ولا يقبل أحد على أذيته لما يعرف عنه من قوته وشجاعته وقدرته على القتال الكبيرة والتصويب العالي، وقد كانت هذه الصفات فيما بعد مخصصة لحماية الرسول والإسلام.

إسلام حمزة بن عبد المطلب

كان الرسول يقف عند الصفا يدعو الله عز وجل مثلما يفعل دائماً وحينما مر عليه أبا جهل ظل يسب ويقذف الرسول، ثم تناول حجراً وضرب به الرسول حتى شجت رأسه وسال الدم منها، كان حمزة بن عبد المطلب أتياً من رحلة الصيد عندما رأته أمه رأت ما حدث بين الرسول وبين أبا جهل وقصته عليه، وحينها شعر بالغضب الشديد لما حدث للرسول على الرغم من أنه كان معارضاً لفكرة الإسلام ولكن حب الرسول بداخله وتقديره واحترامه كان كبير، ولذلك ذهب إلى أبو جهل بينما كان جالس بين أشراف قريش وقام برفع قوسه ونزل به على رأسه حتى شجه، كما أنه لكي يزيد من غيظ أبو جهل اعترف بإسلامه مع الرسول وقال له :”
أتشتمه وأنا على دينه أقول ما يقول”.

كان إسلام حمزة بن عبد المطلب في السنة الثانية من الهجرة مما زاد من شوكة المسلمين وتقوية عزيمتهم بهذا الإسلام الكبير، كما أن دخول عمر بن الخطاب بعد فترة في الإسلام جعل زاد من عزيمة المسلمين؛ حيث خرج المسلمين جميعهم في صفين في مكه أحدهما يتقدمه عمر بن الخطاب والآخر حمزة بن عبد المطلب، وعندما أمر الرسول بالهجرة إلى يثرب كان حمزة من أوائل الناس الذين هاجروا وقد آخى الرسول بينه وبين زيد بن حارثة مولى الرسول.

استشهاد حمزة بن عبد المطلب

لقد اشترك حمزة بن عبد المطلب في غزوة بدر وكان له من الموقف البطولي في قتل المشركين ما جعله مركز اهتمام كبير في هذه الغزوة، ثم اشترك في غزوة أحد في السنة الثالثة من الهجرة وهنا كان هدف مشركي قريش قتل رجلين في المعركة وهما الرسول صلى الله عليه وسلم، وحمزة بن عبد المطلب، ولذلك قام المشركين بتوكيل عبد حبشي يسمى وحشي، وكان ماهراً في رمي الحربة، وذهبوا به إلى هند بنت عتبة التي قتل ابنها وزوجها وأباها في غزوة بدر، وكانت تريد الانتقام من حمزة بن عبد المطلب التي علمت أنه أجهز على معظمهم، ولذلك ظلت تحث وحشي على قتل حمزة وإعطائه في المقابل حريته ومجوهراتها، ولذلك بينما كان حمزة في المعركة يقاتل المشركين وقتل منهم الكثير كان يتربص به وحشي.

وعندما سنحت الفرصة قام برمي الحربة وقتل حمزة، وقامت هند بالتمثيل به وإخراج كبده وكانت تريد أن تأكله ولكنها لفظته، وقد كان لموت حمزة وقع الحزن الكبير على الرسول حيث قال:” رحمك الله، أي عم، فلقد كنت وصولاً للرحم فعولاً للخيرات”. وكانت الصلاة على حمزة أول صلاة تصلى على شهيد في الإسلام ودفن مع ابن أخته عبد الله بن جحش في قبر واحد.

Comments are closed.