الغضب والعصبية 12 طريقة للتحكم في الغضب‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 23 مارس 2019 - 13:17 Wednesday , 16 October 2019 - 16:19 الغضب والعصبية 12 طريقة للتحكم في الغضب‎ Benefits-ginger.com‎
الغضب والعصبية 12 طريقة للتحكم في الغضب‎

الغضب والعصبية، تتنوع المواقف التي يمر بها الإنسان في حياته، وعلى أساسها تظهر الكثير من المشاعر، منها الإيجابي ومنها السلبي، من المشاعر الإيجابية الحب والعاطفة والتسامح وحب الآخرين، ومن المشاعر السلبية القلق والخوف والاكتئاب والغضب والعصبية، يبحث مركز الفوائد العامة حول كيفية التحكم في مشاعر الغضب والعصبية.

الغضب والعصبية

الغضب والعصبية من المشاعر السلبية التي يمر بها كل إنسان في مواقف معينة في الحياة، هذه المواقف قد تكون تابعة للعمل أو الأسرة أو المكان الذي يعيش فيه الفرد، وتعتبر فوائد الغضب والعصبية في طريقة التحكم في هذه المشاعر مما يجعلها مشاعر إيجابية لا تؤثر على حياة الفرد، ويعتبر التحكم في المشاعر السلبية من مهارات تنمية الذات التي يجب على كل فرد التمتع بها، حيث أن الغضب والعصبية الزائدة من علامات الشيطان التي يجب التخلص منها وعدم الاستسلام.

تعتبر العصبية الزائدة والغضب من المشاعر القوية التي تنشأ من مواقف متعددة، وتختلف في الشدة من شخص لآخر على حسب طبيعته، حيث هناك من من يعبر عن الغضبية بانزعاج بسيط، بينما هناك من تزيد حدة الغضب لديه وعصبية زائدة، هنا يفضل التعرف على أسباب الغضب والعصبية للتعامل معها بالطريقة السليمة، يساعد التفاهم بين الأشخاص على فهم أسباب العصبية والعمل على حل مشكلاتها.

أسباب الغضب والعصبية الزائدة

  • انخفاض قدرة الفرد على النقاش والمحادثة بأسلوب حضاري ناجح من أجل الوصول إلى الحقيقة التي يرغب فيها، ويستبدل هذه الطريقة بالغضب والعصبية.
  • زيادة الشعور بالتعب والإجهاد بسبب العمل المتواصل وانخفاض معدل الراحة.
  • تغير الحالة المزاجية والنفسية حيث الشعور بالقلق والتوتر النفسي، والتي قد تكون ناتجة عن العمل أو الابتعاد عن الدين والصلاة.
  • النقاش والجدال الحاد في يكون الإنسان خطأ فيها، ولكن نتيجة عدم الثقة بالنفس وإشباع الرغبات والدوافع يعتمد الإنسان على الغضب.
  • انخفاض مستوى العلم والثقافة لدى الفرد مع رفض الآراء الأخرى.
  • الإصرار على الرأي الخاطئ وعدم تقل الآراء المفيدة من الآخرين، حيث يعتقد الإنسان أن تقبل النصح من الآخرين يجعل منه شخصية ضعيفة مما يؤدي إلى اللجوء إلى الغضب والعصبية.

أشكال التعبير عن الغضب والعصبية

  • التعبير البناء: من خلال التحكم في مشاعر الغضب والعصبية ومحاولة تحسين الوضع، حيث يعتمد الفرد على المناقشة والحوار مع الشخص أو الموقف المسبب للعصبية والغضب، مع القيام بمجموعة من الخطوات لتهدئة النفس قبل التعامل بعصبية.
  • التعبير الغير مباشر: هو القدرة على كبح الشعور بالغضب والعصبية الزائدة، ثم استخدام طرق أخرى في التعبير عن الغضب منها التخيل، حيث يتخيل الفرد بأنه يقوم بالصراخ بصوت عالي على الشخص الذي سبب له الغضب والعصبية.
  • التعبير المدمر أو المباشر: هو التصرف بعصبية وغضب شديد مع الموقف أو الشخص المسبب للعصبية مع إخراج كافة المشاعر الداخلية والتعبير عن كل ما يفكر فيه الفرد، ولذلك سمى بالتعبير المدمر الذي يكون قادر على تدمير حياة الفرد.

طرق التحكم في الغضب والعصبية

  • الابتعاد عن أسباب العصبية: يعد أفضل حل للغضب والعصبية الزائدة هي بالابتعاد عن أسباب الغضب والتي تؤدي إلى المشاكل والحالة النفسية السيئة، كما تعد من الطرق المثالية للتحكم في العصبية.
  • تمارين التنفس: للتحكم في الغضب والعصبية خاصة في حالة تراكم الضغوط النفسية والمشاكل على الفرد، وذلك من خلال الجلوس في مكان هادئ بعيد عن جو الضغوط وأخذ نفس عميق ثم إخراجه مرة واحدة من الفم، يساعد هذا التمرين على إخراج الطاقة السلبية من الجسم والتخلص من الطاقة العصبية وتراكمات الضغوط النفسية المتنوعة.
  • كثرة الضحك والفرح: الشعور بالغضب والعصبية من المشاعر السلبية التي تنتج طاقة سلبية هائلة تؤثر على الشخص في حياته، بينما الضحك والشعور بالسعادة من المشاعر الإيجابية التي تنتج الطاقة الإيجابية التي تقلل من الشعور بالغضب وكيفية التحكم فيه.
  • ممارسة التمارين الرياضية: يساعد ممارسة التمارين الرياضية على تحسين الحالة الصحية والمزاجية لدى الفرد، مما  يزيد من قدرة الفرد على التحكم في الغضب والعصبية.
  • استخدام المنطق في حل المشاكل: يجب الابتعاد عن التفكير خلال وقت الغضب أو العصبية الزائدة لأنه قد يؤدي إلى مشاكل وعواقب خطيرة، يفضل التفكير بالمنطق بعد انتهاء وقت الغضب، والعمل على إيجاد الحل المثالي للتخلص من الشعور بالعصبية والغضب.
  • الابتعاد عن الأدوية والعقاقير الطبية: هناك مجموعة من الأدوية والعقاقير الطبية التي تغير الحالة النفسية للفرد وتسبب العصبية والغضب، لذلك يجب تقليل العقاقير المنشطة والمشروبات الكحولية، مما يزيد من كفاءة الفرد وقدرته على التفكير والابتعاد عن الإحباط والاكتئاب.
  • التعرف على مشاعر الآخرين: يساعد فهم مشاعر الآخرين والمواقف التي يمر بها الفرد عند التعامل مع الآخرين على التحكم في الغضب والعصبية.
  • طلب دعم الآخرين: يجب تقل النصح والإرشاد من الآخرين، وتقبل الدعم والتعاون والتحاور، كما يساعد مناقشة الأفكار العامة وخاصة التي تؤدي إلى مشاعر الغضب على تقليل هذه المشاعر السلبية وإيجاد حل للمشاكل.
  • طريقة التعبير الإيجابي: عن طريق الهدوء والسكينة واستخدام التعبير عن الذات في التحكم في الغضب، والاعتماد على الكلمات المناسبة التي تقلل من العصبية الزائدة والغضب.
  • الاستماع الجيد: يقلل الاستيعاب والاستماع الجيد في وقت الغضب والعصبية على فهم الموقف بطريقة صحيحة وتقليل سوء الفهم الذي يكون سبباً إلى الغضب.
  • اختيار أوقات الغضب: حيث هناك أسباب لا تسبب داعي للغضب أو العصبية مثل الأمور الدنيوية التي تحدث في مختلف المجتمعات مثل مخالفة القوانين والتقاليد في المجتمع، كما يجب وضع الأعذار للأشخاص الآخرين وعدم الغضب بشكل مباشر من التصرفات العامة قبل معرفة الدافع.
  • التفكير قبل الغضب: يجب التعرف على أسباب ودوافع الشخص في حالة الاعتداء عليك، والتفكير في طريقة تصرفه بهذه الطريقة، ثم مناقشة هذه الدوافع والأسباب.