التفكير النقدي 4 مهارات للتفكير النقدي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 03 سبتمبر 2018 - 13:23 Monday , 11 November 2019 - 21:15 التفكير النقدي 4 مهارات للتفكير النقدي‎ Benefits-ginger.com‎
التفكير النقدي 4 مهارات للتفكير النقدي‎

التفكير النقدي، تختلف طرق التفكير من شخص لآخر خاصة في أسلوب حل المشكلات التي تواجه الشخص، حيث هناك طريقة التفكير النقدي التي تتبع عدد من الخطوات والمهارات الخاصة في حل المشكلات، وهذا ما يتم عرضه في هذا المقال من مركز الفوائد العامة.

التفكير النقدي

يتعرض الإنسان طوال حياته إلى العديد من المواقف المختلفة التي تحتاج إلى تغيير طريقة التفكير حتى تناسب الموقف الذي يواجهه الفرد، والاعتماد على طريقة التفكير الصحيح من أساليب التعليم التي يجب على كل فرد تعلمها ومعرفتها، وهنا نوع من التفكير يسمى التفكير النقدي “Critical thinking” هو طريقة استخدام العقل في تحليل الأفكار والقدرة على التوصل إلى أعماق وإمكانيات الفرد الحقيقية، كما أن طريقة التفكير النقدي لا تعتمد على كثرة التفكير أو الصعوبة في التفكير ولكن الوصول إلى الحل المناسب بطريقة ملائمة، لكن يجب العلم أن هذه الطريقة للتفكير تحتاج إلى الانضباط ومزيد من النضج والرؤية الواضحة للأمور.

يمكن القول أن التفكير النقدي هو قدرة الإنسان على معرفة الحقيقة والتوصل إلى الحل المناسب أو القرار الواضح من خلال التقييم المستمر للمعلومات التي توجد أمامه مع الفحص الكامل للآراء التي توجد حوله وعدم تجاهل وجهات النظر المختلفة، كما يتضمن التفكير النقدي عدد آخر من مهارات التفكير الهامة مثل الاستنباط والتحليل والاستقراء والتقييم وصناعة القرارات المختلفة، ويساعد المتعلم على استنباط العديد من الأسئلة التي تزيد من معرفته واكتسابه للمعلومات.

التفكير النقدي هو طريقة تقدم العديد من الوسائل الهامة في إيجاد الحل المناسب، المشكلات المعقدة، وضع الأفكار الخاصة للمسائل أو الوسائل التي تحتاج إلى العديد من الأدوات في الوصول إلى النتائج المطلوبة، كما أنه هو طريقة التفكير التي تعتمد على وضع صياغة معينة مكونة من عدد من القواعد المنطقية، تستخدم في تحليل الفرضيات، الدراسة المفيدة للمعطيات التي ترتبط بهذه الفرضيات وبالتالي اتخاذ القرار المناسب الذي يساعد على الوصول إلى حل المشكلة.

خصائص التفكير النقدي

  • المرونة في التعديل في حالة التعرض إلى أحد الأخطاء أثناء التفكير في حل مشكلة ما.
  • التحليل الجيد والدراسة الفعالة في جميع المعلومات التي يتعرف عليها.
  • المنطقية في وضع الأحكام الخاصة والتوصل إلى الحلول المنطقية السليمة والتي تكون قابلة للتنفيذ، كما يجب أن تتوافق تلك الحلول مع المعطيات الموجودة في المشكلة.
  • التعرف على طبيعة المشكلة في الحياة والأمور والعوامل التي أدت إلى حدوث المشكلة.
  • جمع أكبر عدد من الملاحظات حول المشكلة والتي تحافظ على ربط أجزاء المشكلة معاً للوصول إلى الحل المناسب.
  • التعرف على الآراء المختلفة للأشخاص الآخرين حول طبيعة المشكلة والاستفادة من الخبرات المرتبطة بالمشكلة التي تساعد على صياغة الحل المناسب.
  • استخدام استراتيجيات حل المشكلات، مما يساعد على تقديم المساعدة في حالة التفكير النقدي والاستفادة من المعطيات في تطبيق الحل المناسب.
  • تبسيط المشكلة المعروضة من خلال وضع مجموعة من الأسئلة التي تساعد على فهم المشكلة وحلها.

خطوات التفكير النقدي

  • طرح الأسئلة

يجب أن تكون الخطوة الأولى في حالة التفكير النقدي جمع أكبر قدر من الأسئلة التي تتعلق بالمشكلة التي يواجهها الفرد، حيث أن طريقة التفكير النقدي تعتمد على وجود سبب ونتيجة في جميع الأمور مما يتطلب توجيه العديد من الأسئلة باستخدام متى، كيف ولماذا، وتساعد هذه الخطوة على معرفة جميع الاحتمالات التي قد تحدث مما يمكن الفرد من التعامل بطريقة سهلة مع هذه الاحتمالات.

  • إيجاد المعلومات المناسبة

توجيه الأسئلة وطرح العديد من الأسئلة حول المشكلة التي يواجهها الفرد تحتاج إلى إيجاد الإجابات المناسبة حولها، لأن الاعتماد على الأسئلة فقط في التفكير النقدي هو نقد هدام وسلبي وليس إيجابي، وهناك العديد من المصادر التي يمكن استخدامها في إيجاد المعلومات المناسبة التي يبحث عنها مثل الانترنت، الكتب، وأيضاً يمكن التوصل إلى المعلومات من خلال سؤال العديد من الأشخاص الموثوق بهم ومن لديهم الخبرات وقدرات علمية وثقافية واجتماعية جديرة للمعرفة بها.

  • تحليل المعطيات

تعتبر أهم خطوات التفكير النقدي هو خطوة التحليل الذي يحتاج إلى الدقة الشديدة في الحكم على المعطيات الموجودة والتوصل إلى الإجابات الخاصة بالأسئلة المختلفة، ويجب عند إقدام الفرد على استخدام هذه الخطوة في تحليل أحد المشكلات أو القضايا أو المسائل يحتاج إلى النظر إلى جميع الزوايا من خلال تفكير منفتح ليس مرتبط بالثقافة التي نشأ بها أو التقاليد الاجتماعية التي تربى عليها، حيث إن تأثر بعض الأفراد بالعادات أو التقاليد التي تضبط المجتمع في الحكم على الأشياء أدى إلى الوقوع في الخطأ، حيث هناك عدد من المسائل التي تحتاج أن ينظر لها الفرد من منظور مجرد من جميع الاعتبارات الخارجية.

  • مشاركة الحلول المناسبة

يعتمد النقد البناء في المسائل الخاصة إلى إيجاد الحلول المناسبة وليس الاعتماد على الأعذار، ولذلك يجب على الفرد التوصل إلى الحلول المناسبة ومشاركة الآخرين من أجل الاستفادة من الخبرات الموجودة حول الشخص وبالتالي الوصول إلى الهدف المطلوب وهو الحصول على الأفضل في الحل.

مهارات التفكير النقدي

توجد مجموعة من المهارات الخاصة التي يجب الاستعانة بها عند استخدام طريقة التفكير النقدي في حل بعض المسائل أو المشكلات بأسلوب صحيح، أهمها:

  1. مهارة التفسير: تعتمد هذه المهارة على توضيح طبيعة المشكلة التي تواجه الفرد، تحليل المعطيات بطريقة بسيطة وسهلة مما يؤدي إلى سهولة الفهم سواء الفهم من الشخص المرتبط بالمشكلة أو الأشخاص الآخرين الذي يساهمون في الحل والإجابات.
  2. مهارة الاستنتاج: ترتبط هذه المهارة بقدرة الفرد على التوصل إلى النتائج المقترحة التي يمكن الاختيار من بينها، حيث أنها مجموعة من البدائل والمعطيات تساعد على الوصول إلى الحل المناسب للمشكلة.
  3. مهارة الاستدلال: تعتمد على البحث المستمر عن كافة المعطيات والدلائل التي تحافظ على ربط مكونات المشكلة مع بعضها، هذه الدلائل قد تكون حقيقية ملموسة مثل الوثائق، الأوراق أو المستندات المحفوظة في أجهزة الحاسوب، وقد تكون معنوية مثل آراء بعض الأشخاص الموثوق بهم.
  4. مهارة التقويم: تقوم هذه المهارة من مهارات التفكير النقدي على التأكد من قدرة هذا النوع من التفكير في التوصل إلى الحل النهائي المناسب والوحيد في حل المشكلة أو المسائل المعقدة، مع ضرورة أخذ الحذر من متابعة الطريق في تطبيق هذا الحل أم الرجوع عنه.

التفكير النقدي وحل المشكلات

  • تحديد المشكلة: تعتمد الخطوة الأولى على تحديد المشكلة والتأكد من وجودها، حيث قد تكون المشكلة عبارة عن بعض الأفكار في ذهن الفرد وليس لها وجود حقيقي، في حالة التأكد من حقيقة المشكلة يجب تحديد جوانبها الإيجابية والسلبية التي تؤثر على حياة الفرد من النواحي المختلفة.
  • تحليل المشكلة: بعد تحديد المشكلة يجب النظر إليها من الزوايا المختلفة لدى الفرد والتعرف على مجموعة الحلول المقترحة والمتوقعة للتخلص من هذه المشكلة، ومن هنا طرح عدد من الأسئلة تعتمد على إيجاد الحل المناسب من حيث قابلية هذه الحلول للتنفيذ فعلاً، هل يمكن القيام بالحل وحدك؟ أم هناك حاجة إلى مساعدة أخرى؟ وبالتالي يمكن التوصل إلى الحل المناسب بسرعة.
  • طرح الأفكار التي تساعد على الخروج من المشكلة: الاعتماد على عملية العصف الذهني في التوصل إلى أفكار متعددة حول المشكلة، وجمع هذه الأفكار في قائمة منسقة تساعد على الوصول إلى القرار المناسب.
  • اختيار الحلول المناسبة: اللجوء إلى قائمة الحلول والأفكار التي تم إعدادها سابقاً، اختيار أحد الحلول الأكثر مناسبة في حل المشكلة المطروحة مع الحرص أن يكون هذا الحل قابل للتنفيذ بطريقة سهلة وبسيطة من خلال القدرات والإمكانيات المتاحة لدى الفرد.
  • اتخاذ الإجراءات المناسبة: يجب التأكد من أن جميع المشكلات مهما تعقدت يوجد لها حل في النهاية، والنظر دائماً إلى الجزء الإيجابي والخبرات التي يتعلمها الفرد من مواجهة هذه المشكلات، والتعامل مع المشكلات أنها أدوات للتعلم في الحياة وليست عقبات تواجه الفرد، المشكلات عبارة عن مجموعة من الفرص التي تساعد على تمرين العقل والنفس على تعلم طرح الأسئلة وتطبيقها والتوصل إلى الحل المناسب

الاعتماد على التفكير النقدي في التفكير من أكثر الوسائل المفيدة في حل المشكلات المختلفة في العديد من المجالات منها التعليم، أو العمل أو مشاكل الحياة، من أهميات استخدام التفكير النقدي في مواجهة المشكلات:

  1. التوصل إلى درجة عالية من الوضوح في التعامل مع المشكلة.
  2. مساعدة الفرد على اتخاذ القرارات المناسبة.
  3. يساعد التفكير النقدي في تجنب الفرد على تكرار الأخطاء السابقة.
  4. الاعتماد على البحث في وسائل التعرف على المعطيات التي تعمل على حل المشكلة.
  5. زيادة قدرات الأفراد في مواجهة المشكلات المختلفة.
  6. التشجيع على التعاون المستمر بين الأفراد والزملاء في التوصل إلى الحل الصحيح.