زراعة زهرة الاوركيد في المنزل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 30 أغسطس 2018 - 13:46 Sunday , 18 August 2019 - 14:03 زراعة زهرة الاوركيد في المنزل‎ Benefits-ginger.com‎
زراعة زهرة الاوركيد في المنزل‎

زراعة زهرة الاوركيد في المنزل، تمتليء الطبيعة حول الإنسان بالكثير من النباتات والأشجار، مما يبعث الراحة والاسترخاء في نفس الأنسان، يعرض هذا المقال من مركز الفوائد العامة زراعة أهم أنواع الزهور من ناحية الجمال في المنزل وهي زهرة الأوركيد “السحلب”.

زهرة الأوركيد

تعد زهرة الأوركيد من أكثر الأزهار جمالاً في العالم التي تبعث الراحة والاسترخاء في النفس، كما أنها من أقدم أنواع النباتات التي تعرف عليها العالم والتي تنمو في كل مكان وجميع المناطق المختلفة، يمكن رؤية هذه الزهرة تنمو على جانب نهر، أو أعلى جبل كما تنمو في المناطق الصحراوية والاستوائية مما يجعلها أكثر تميزاً من عدد كبير من الزهور والنباتات الأخرى، كما أن زهرة الأوركيد الأغلى ثمناً في العالم لأنها الأكثر جمالاً، توجد هذه الزهرة بالعديد من الألوان، حيث أنها تجمع بين ألوان قوس قزح مما يجذب الكثير حول رؤيتها ويميزها بالسحر الخاص.

يوجد من زهرة الأوركيد أكثر من 35 ألف نوع على مستوى العالم، كل منها يتميز بالشكل والرائحة المميزة الجذابة، وقد أطلق على هذه الزهرة العديد من الأسماء مثل زهرة السحلبية وذلك يرجع إلى استخدام السيقان في إنتاج السحلب، كما أطلق عليها الحسناء لأنها زهرة فائقة الجمال والسحر، كما سميت زهرة عطر الملوك.

يتم استخراج نوع من الفانيلا من زهرة الأوركيد يستخدم في تحضير الحلويات والآيس كريم، كما يتم إنتاج أفضل وأغلى أنواع العطور من زهرة الأوركيد، وتعيش هذه الزهرة فترة من أسبوع إلى أسبوعين.

زراعة زهرة الأوركيد في المنزل

هناك العديد من العوامل التي يجب الاهتمام بها عند الإقبال على زراعة زهرة السحلبية أو الأوركيد في المنزل، مثل الاهتمام بالسقاية والمناخ والإضاءة، درجة الحرارة المناسبة والتسميد الجيد للتربة، وذلك من أجل النمو السليم.

أولاً الرطوبة والري

الاهتمام بالرطوبة ووسائل السقاية من ضروريات زراعة الأوركيد في المنزل، وذلك لأن الإهمال في أحد هاتان الصفتان يؤدي إلى عدم نمو الزهرة، يجب الاهتمام بمواعيد ري الزهرة وعدم ترك الجذور للجفاف، العناية برطوبة محيط الزهرة والتربة التي توجد فيها، كما يمكن وضع وعاء زراعة الزهرة على طبق يحتوي على الحصى أو استخدام إحدى شبكات الرطوبة الخاصة للحد من وضع وعاء الزهرة على الماء مباشرة ولكن تكون فوق الحصى وتحصل على الرطوبة فقط.

ثانياً الإضاءة المناسبة

يحتاج نبات الأوركيد إلى درجة معينة من الإضاءة المناسبة للنمو بالشكل السليم، تحتاج زهرة الأوركيد إلى فترة لا تقل عن 8 سنوات حتى تصبح ناضجة الإزهار، كما أن هناك أنواع أخرى من هذه الزهرة تستغرق وقت أطول خاصة في حالة النمو في إضاءة سيئة أو غير كافية ومناسبة، يجب العلم أنه في حالة الإضاءة القوية جداً تتحول الزهرة إلى اللون الأصفر، ولكن في حالة التعرض المباشر إلى الضوء تتجمع الزهور على بعضها للحد من الإضاءة القوية التي تتعرض لها، من هنا يجب الاهتمام جيداً بدرجة الضوء المناسبة في المكان الذي توضع فيه زهرة الأوركيد، بحيث تحصل الأوراق على حصتها من الإضاءة المناسبة.

ثالثاً درجة الحرارة

على الرغم من انتشار زهرة الأوركيد ونموها في المناطق المختلفة، ولكن من أجل ضمان النمو السليم يجب أن توجد في درجة حرارة ملائمة سواء كانت الزراعة في بيوت بلاستيكية أو أصيص منزلي، وذلك من أجل جعل المحيط الذي توجد فيه يتميز بالدفء، ولكن هناك بعض التفضيلات من درجات الحرارة المناسبة لزهرة الأوركيد خاصة في فصل الشتاء، منها:

  • البيئة الباردة: عند زراعة الأوركيد في البيئة الباردة يجب أن تكون درجة الحرارة تتراوح بين 10 إلى 13 درجة مئوية في أثناء الليل، ولكن في فترة النهار يفضل أن تكون الحرارة أقل من 22 درجة مئوية.
  • البيئة المعتدلة: تختلف درجة الحرارة في البيئة المعتدلة، حيث تكون في فترة الليل من 13 إلى 16 درجة مئوية، وفي النهار لا تقل الحرارة عن 24 درجة.
  • البيئة الدافئة: يفضل في هذه البيئة الحرارة التي تتراوح بين 16 إلى 21 درجة مئوية في فترة الليل، ولكن في فترة النهار يجب أن لا تكون درجة الحرارة أقل من 27 درجة مئوية.

رابعاً تسميد التربة

تحتاج جميع النباتات إلى التسميد الجيد للتربة وخاصة زهرة الأوركيد وذلك من أجل تعويض ما تفقده الزهرة من العناصر الغذائية الطبيعية التي توجد في بيئتها الأصلية، وهنا يمكن عمل السماد صناعياً من خلال عمل خليط مكون من الحصى، الفلين والطحالب وغيرها من مواد التسميد العضوية لتوفير كمية مناسبة من المغذيات التي تحتاج إليها الزهرة في النمو، كما ينصح العديد من خبراء الزراعة تسميد زهرة الأوركيد مرة في الأسبوع أو على الأقل مرة في الشهر بعد النمو والازهار.

عند اختيار السماد المناسب يجب مراعاة بعض المكونات منها تساوي كمية البوتاسيوم، النيتروجين، والفوسفور وتخفيف السماد بإضافة بعض الماء قبل وضعه في تربة النبات، كما يجب الحذر الشديد عند تسميد الأوركيد، ووضعه بعناية شديدة من أجل تجنب حرق أوراق الزهرة، ويمكن استخدام إبريق أو وعاء من فتحة ضيقة وعدم الصب بشكل مباشر على النبات، كما يفضل الابتعاد عن ري وسقاية زهرة الأوركيد في أسابيع تسميد الزهرة.

خصائص زهرة الأوركيد

  • زهرة الأوركيد: يرجع الفضل في انتشار زهرة الأوركيد إلى المنطقة الشمالية من أوروبا، ويعتقد العديد أن المنشأ الأصلي لهذه الزهرة هي هولندا على الرغم من نموها في العديد من المناطق، ومن هنا تم تصدير العديد من الشتلات إلى جميع دول العالم، تتكون الزهرة من ثلاث بتلات والجزء الداخلي يتغير باستمرار، كما أنها تحتوي على العديد من الألوان.
  • الرائحة: تتنوع الرائحة على حسب نوع زهرة الأوركيد، منها ما تكون الرائحة نفاذة قوية ويستخدم في إنتاج روح الفانيلا الذي يستخدم في الآيس كريم، وينتج منها أغلى أنواع العطور، وهنا أنواع تحتوي على رائحة خفيفة، وبعض أزهار الأوركيد لا تحتوي على رائحة.
  • المنظر الرائع: الأوركيد من أكثر الأزهار جمالاً في العالم، تتحمل النمو والعيش فترات طويلة من الوقت دون الماء، ولا يحدث أن تأثر سلبي على الخواص الجمالية في الزهرة.
  • يمكن زراعة هذه الأزهار في البيوت البلاستيكية، أو الأصيص المنزلي.
  • ضرورة الاهتمام بالكمية المناسبة من الماء في ري الزهرة خاصة في الفترة الأولى من النمو.
  • التكاثر: هناك عدد من الطرق في تكاثر زهرة الأوركيدا منها:
  1. الجذور: يعتمد المزارعون دائماً على الجذور في زراعة زهرة الأوركيد، حيث يتم استخراج أزهار الأوركيد في موسم القطف والعناية الشديدة على إبقاء الجذور في التربة، ويستخدمها المزارعون من جديد عند سقايتها بالماء مع التعريض المناسب للشمس وتنمو من جديد.
  2. الإبصال: عن طريق أخذ بصيلة صغيرة من الزهرة والاهتمام بها من أجل الزراعة، لأنها من نوعية البصيلات.
  3. السيقان: يستخدم ساق زهرة الأوركيد في الزراعة أيضاً من خلال قص جزء من ساق الزهرة وزرعه في منطقة أخرى ورؤية النمو السريع.
  • السعر: يجب العلم أن زهرة الأوركيد الأكثر ثمناً وسعراً بين الأزهار حول العالم، وذلك بسبب الشكل الخلاب الذي يجذب العديد من الأشخاص إليها والرائحة النفاذة، كما أن العطر المستخرج منها من أفضل أنواع العطور.
  • الألوان: تعد أكثر عوامل الجذب في الزهرة هي امتلاكها العديد من الألوان الجميلة، مما يزيد من شهرتها، أهم هذه الألوان:
  1. تمتلك جميع ألوان قوس قزح مثل اللون الأحمر الداكن مثل الدماء.
  2. درجات عديدة من البني المرقط.
  3. الأزرق السماوي مع بعض التدرجات المختلفة.
  4. قد توجد على لون واحد مع بعض النقاط والزركشات على أطراف البتلات.
  5. اللون الوردي الخفيف.
  6. وهناك الألوان المهجنة التي يقوم مهندسو الزراعة بدمجها من لونين مختلفين للحصول على لون واحد فقط.
  7. هناك أنواع تمتلك اللون البرتقالي، البنفسجي، الذهبي البراق وغيرها من الألوان الجذابة.