الإنسان البدائي 4 حضارات مختلفة للإنسان البدائي‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 09 مارس 2019 - 10:31 Sunday , 15 September 2019 - 08:41 الإنسان البدائي 4 حضارات مختلفة للإنسان البدائي‎ Benefits-ginger.com‎

الإنسان البدائي، تطور السنوات أدت إلى تطور الجنس البشري على أثرها، لكن عند التعرف على تاريخ الحضارات نجد أن الإنسان البدائي يختلف كثيراً عن إنسان العصر الحديث، من حيث القدرة على التعامل مع مجريات الحياة وإنتاج ما يحتاجه، يبحث مركز الفوائد العامة في هذا المجال عن مفهوم الإنسان البدائي وحضارات الإنسان البدائي المختلفة.

الإنسان البدائي

الإنسان البدائي هو أول إنسان تعرف عليه التاريخ حتى ظهور أسس ومراحل الكتابة، استطاع الإنسان البدائي منذ قرون متعدد اكتشاف الطين والصلصال والنار مما ساعده على التطور على مدار سنوات، ويذكر التاريخ أن الإنسان البدائي كان يعيش على تناول النباتات وجمعها ولكن دون طهي، واستخدم الإنسان البدائي الكهوف للمعيشة والابتعاد عن مخاطر الليل من الحيوانات وكان يفضل الكهف التي تدخلها أشعة الشمس فترة أطول، كما كان يستعين بأوراق الشجر لارتدائها وارتداء الخشب في القدمين، وقد تعرف الإنسان الحديثة على حياة الإنسان البدائي من خلال الآثار والحفريات على جدران الكهوف المختلفة.

تعرف العلماء في الآونة الأخيرة على أقدم وجود إنساني خارج أفريقيا في كهف في منطقة دمانيسي في مدينة جورجيا وقد أطلق عليها حفرية تسمى “H omo erectus” وتعرف باسم الإنسان المنتصب، وقد أثبتت الأبحاث أن هذه الحفرية تعود إلى حوالي 1.85 مليون عام، وقد ثبت أن الإنسان البدائي قد استقر في منطقة غرب الصين قبل 2 مليون سنة، واستقروا هناك مئات آلاف السنوات.

حياة الإنسان البدائي

يستطيع الإنسان في كل مكان التكيف مع البيئة التي يعيش فيها، من خلال استغلال ما يوجد أمامه من أدوات وعوامل مختلفة في الحصول على الأشياء التي تساعده على الحياة وتلبية احتياجاته، منها اختراع الكثير من أواني الطهي والتوصل إلى النار، والقدرة على التعرف على المكان المناسب للعيش والذي يحميه من خطر الحيوانات والأحوال الجوية، ساعدت جميع هذه الأمور التي توصل إليها الإنسان البدائي على تكوين الإنسان الحديث مع الوقت، من طرق حياة الإنسان البدائي:

  1. المسكن: اتخذ الإنسان البدائي من الكهوف المختلفة مكاناً للعيش، وكان الكهف هو المكان المناسب لنظراً لاستمرار ترحال الإنسان البدائي وعدم اعتماده على الاستقرار، الأكواخ كانت صغيرة جداً وفي بعض الأوقات يتم استعمال الأغصان وأوراق الأشجار، واستخدام جلود الحيوانات في تغطية الأسقف، اكتشف الإنسان الحديث كهف يسمى بلومبوس الذي يوجد على ساحل جنوب أفريقيا الشرقي، حيث أثبتت الدراسات أن الإنسان البدائي الذي كان يعيش فيه يعود إلى ما قبل حوالي 55000.
  2. الطعام: بسبب كثرة ترحال الإنسان البدائي وعدم وجود مكان للاستقرار فيه، كان يبحث عن الطعام في كل مكان ويعتمد على ثمار الفواكه المختلفة وصيد الحيوانات والأسماك، والاستفادة من جلود الحيوانات، وهناك شعب البوشمن الموجود في جنوب أفريقيا الذي استمر في البحث عن الغذاء حتى مطلع القرن العشرين.
  3. الكتابة: اكتشف الباحثون على قطع صغيرة الحجم من المغرة، وهي عبارة عن أشكال معدنية مكونة من أكسيد الحديد عليه الكثير من العلامات الهندسية، كما قام العلماء بتحليل الإشارات الهندسية على أنها شكل من أشكال الكتابة عند الإنسان البدائي من أجل حفظ البيانات والمعلومات التي يتم اكتشافها، ولكن لم يتم تأكيد هذا الإثبات وهناك شك بأن هذه القطع التي يرجع عمرها إلى أكثر من سبعة آلاف عام تكونت بشكل بدائي من مجموعة من الأفكار الرمزية لم يكن هناك هدف لها.
  4. أدوات الإنسان البدائي: اعتمد الإنسان البدائي على حجر الصوان الذي يتميز بأنه حجر قاسي، ساعد استخدامه في صناعة الأدوات ذات الأطراف الحادة، يتم نحت حجر الصوان من الجانبين من أجل الحصول على أدوات تلبي احتياجات الإنسان منها الفأس والمثقب والمحك، كما اعتمد الإنسان على أسنان وعظام الحيوانات المفترسة من أجل صناعة الرماح والرؤوس الحادة أو صناعة أدوات الزينة والحلى، واستخدام الإنسان البدائي الخشب من الأشجار من أجل صناعة الرماح والأقواس.

اكتشاف الإنسان البدائي النار

اعتمد الإنسان البدائي على تناول اللحم نيئاً، وذلك لأنهم لم يجدوا طريقة لطهي الطعام، ومع الوقت لاحظ الإنسان الحرائق التي تحدث في الغابات ولكن كان يخشاها الإنسان كما تخشاها الحيوانات، ومع مرور الوقت أصبح الإنسان يستعمل هذه النيران الموجودة في الغابات في التدفئة والحماية من برد الشتاء وحيوانات الغابة، ولكن كانت النيران تظل مشتعلة طوال الوقت مع إضافة الحشائش والأشجار مع الوقت لأنه لم يتم التعرف على طريقة إشعال النار.

مع الوقت استطاع الإنسان البدائي رؤية الشرارات التي تحدث نتيجة احتكاك أنواع من الحجارة مع بعضها على سفوح الجبل، ثم استخدام فكرة اختراع النار من خلال ملامسة الحجرين والاحتكاك للإنتاج الشرارات، وقد كان هذا من أعظم الاكتشافات بالنسبة للإنسان البدائي التي معها بدأ استعمال النار في تلبية الكثير من الاحتياجات منها طهي الطعام والحصول على الدفء وإنارة الكهوف.

حضارات الإنسان البدائي

  1. الحضارة الآشولية: تم إطلاق هذا الاسم على الحضارة نتيجة وجود آثار قرية للإنسان البدائي كانت موجودة في فرنسا، فيها مجموعة من الأدوات والوسائل التي تميزت بها وجعلتها متطورة مقارنة بالأدوات في الحضارات الأخرى.
  2. الحضارة الأفيلية: أطلق عليها أيضاً اسم الحضارة الشيلية وترجع إلى قريتين موجودتين في فرنسا، احتوت على نماذج وأدوات مختلفة اعتمد عليها الإنسان البدائي قديماً.
  3. العصر الحجري القديم الأوسط “الموستيرية”: تم اكتشاف كهف موجود في مدينة فرنسا أطلق عليه اسم موستبيه، تتميز بالأمطار القليلة، وقد اثبتت الأبحاث أن هذا العصر استمر حوالي عشرين ألف عام، استطاع الإنسان القديم خلالهم تعلم فن الرسومات على جدران الكهوف، وقد كان الرسم من أشكال الطقوس الدينية التي تعرف عليها الإنسان في هذا العصر وأيضاً من أشكال التاريخ.
  4. العصر الحجري القديم الأعلى: استمر هذا العصر إلى ستة آلاف عام قبل الميلاد، كما لم يعتمد ظهوره على منطقة واحدة مثل باقي العصور، ولكنه انتقل إلى العديد من المناطق في مصر والعراق، وفي هذا الوقت كانت بداية تشكل المناطق الصحراوية، بالإضافة إلى تطور الإنسان القديم وصناعة الخناجر والحربة ورؤوس السهام.
اقرأ:




مشاهدة 41