المخدرات أضرارها أنواعها وكيفية الوقاية منها‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 22 ديسمبر 2018 - 14:37 Saturday , 17 August 2019 - 21:29 المخدرات أضرارها أنواعها وكيفية الوقاية منها‎ Benefits-ginger.com‎
المخدرات أضرارها أنواعها وكيفية الوقاية منها‎

المخدرات أضرارها أنواعها وكيفية الوقاية منها، يواجه الإنسان الصعوبات والتحديات في الحياة، وهناك من يواجه الأمر بالتفكير السليم وتحدي هذه الصعوبات، وهنام من يلجأ إلى المخدرات كنوع من أنواع التخلص من الشعور بالقلق والتفكير الزائد، ولكن يوضح مركز الفوائد العامة أضرار المخدرات على صحة الإنسان وطرق الوقاية من هذا السوء.

المخدرات

انتشرت المخدرات بأنواع متعددة في مختلف دول العالم، الأمر الذي حث على زيادة التركيز على موزعي المخدرات في الدول، والحد من أضرار المخدرات على الشباب، المخدرات هي أنواع من المواد المسكنة التي تؤثر بطريقة سلبية على من يتعاطاها، يتم تعريف المخدرات من الناحية القانونية أنها نوع من المواد السامة التي تؤدي إلى اضطراب وخلل الجهاز العصبي ويستمر الأمر إلى الإصابة بالإدمان وفقدان القدرة على التواصل مع الآخرين، هذا مما اضطر القانون إلى فرض العقوبات الكبيرة على من يقوم بزراعتها أو تداولها، ولا يجب استعمالها إلا بترخيص تحت الرقابة الأمنية.

المخدرات تجعل الإنسان فاقداً للوعي غير قادر على معرفة ما يحدث حوله من أحداث، كما تدمر خلايا الجهاز العصبي مما يؤثر على جوانب صحة الإنسان، تتنوع المخدرات وتستخدم في العديد من الأدوية المسكنة والمهدئة، وهذه الأدوية لا يتم تداولها دون استخدام روشتة طبية وتخضع لرقابة شديدة.

أسباب تعاطي المخدرات

  • غياب الوعي والاهتمام لدى الشباب بمخاطر المخدرات على الصحة، وغياب الرقابة الأسرية.
  • زيادة الفضول وحب التجربة لدى البعض، مما يؤدي إلى الإدمان.
  • توفر الكثير من المال دون وجود خطة أو رقابة من أجل إنفاق هذا المال، والحصول على المخدرات بسهولة.
  • الحالة النفسية السيئة، الاكتئاب وكثرة المشاكل والتحديات، تصبح المخدرات الحل الأسهل للتخلص من هذه المشاكل والنسيان.
  • زيادة وقت الفراغ دون وجود عمل أو موهبة لاستغلالها في هذا الوقت.
  • انتشار الجهل بما تسبب به المخدرات.

صفات متعاطي المخدرات

  • زيادة الشعور بالضعف والتعب والخمول، وظهور احمرار العين.
  • الانعزال والانطوائية عن الآخرين، وتفضيل هذا الأمر والابتعاد عن العالم.
  • عدم القدرة على بذل المجهود في الأعمال الاعتيادية، والتعب من أقل مجهود.
  • العصبية الشديدة والعدوانية واكتساب السلوكيات الخاطئة مثل الكذب والسرقة.

أنواع المخدرات

يمكن تصنيف أنواع المخدرات إلى ثلاثة أنواع أساسية، هم:

  1. الحشيش: من المواد والعناصر الطبيعية التي يتم زراعتها في الأرض، ويستخلص منها أنواع أخرى منها الأفيون والماريجوانا.
  2. المواد الكيميائية: هي المواد التي يتم صناعتها في المعامل من خلال العديد من العمليات مثل الكوكايين والهيروين.
  3. الحبوب والعقاقير الطبية: وهذا النوع يوجد في العديد من الأشكال.

مراحل إدمان المخدرات

  • أولاً مرحلة الاعتياد: هي مرحلة الفضول والتجربة، التي يستخدمها المتعاطي لأول مرة، ويتعود عليها دون نتائج جسدية أو نفسية أو عضوية على الجسم.
  • ثانياً مرحلة التحمل: يحدث في هذه المرحلة زيادة في الجرعات التي يتناولها الفرد من أجل زيادة الشعور بالنشوة من المخدرات التي تقل مع الاعتياد على جرعة معينة.
  • ثالثاً مرحلة الاعتماد: المرحلة الأخيرة التي يكون وصل فيها الشخص المتعاطي إلى درجة الاعتماد على المخدرات من الناحية الجسدية والنفسية، ولا يمكن التخلص من هذا الاعتماد دون مساعدة طبية.

أضرار تعاطي المخدرات

  • التسبب في ضرر الجهاز العصبي وتدمير الخلايا، مما يؤثر على كافة أجزاء الجسم.
  • انتشار السرقة والكذب من أجل الحصول على المخدرات والتي تزيد جرعة تناولها مع الاعتياد عليها.
  • عدم القدرة على التركيز وتغيب العقل والذهن عن الواقع.
  • يسبب غياب الوعي من المخدرات إلى ارتكاب المتعاطي المخدرات دون وعي كافي بما يحدث حوله.
  • تسبب الجرعات الزائدة إلى الموت في العديد من الحالات.
  • المخدرات تشوه سمعة المتعاطي ومن حوله، كما تؤدي إلى ابتعاد الجميع عن هذا الشخص خوفاً منه.
  • الانطوائية والعزلة والابتعاد عن الجميع، مع نسيان الاهتمام بالعائلة والأصدقاء والحياة العامة.

كيفية علاج المخدرات

  • ضرورة الإسراع إلى المصحة المتخصصة من أجل التخلص من هذا المرض الخطير،باستخدام طرق العلاج الصحيحة.
  • الابتعاد عن أصدقاء السوء من يدعون إلى تجربة مثل هذه السموم والتعاطي.
  • يجب على الأهل والأصدقاء الاهتمام بالمتعاطي ومحاولة حثه إلى الطريق الصحيح، عدم إعطائه المال أو إتاحة الفرصة لمجالسة أصدقاء السوء.
  • نشر الوعي لدى الشخص المريض بعواقب التعاطي وما تسببه من أضرار جسدية ونفسية، تعزيز الإرادة لدى هذا الشخص.
  • عدم الانقطاع عن المخدرات مرة واحدة، ولكن يجب أن يحدث الأمر بالتدريج البطئ.

طرق الوقاية من المخدرات

تتعدد طرق الوقاية من المخدرات، أهمها دور الأهل والعائلة في المنزل على الاهتمام بالشباب ومراقبة الأبناء بشكل دائم مع إتاحة الفرصة للحرية والتعرف على الأصدقاء، ويجب تقديم النصيحة دائماً بالابتعاد عن أصدقاء السوء وضع مواعيد للرجوع إلى المنزل، إعطاء مصروف قليل وعدم زيادة المال، لأن هذه الزيادة تؤدي إلى ارتكاب الأخطاء مثل تعاطي المخدرات، كما يجب تربية الأبناء على قيم الدين الإسلامي الذي يمنع من ارتكاب الأخطاء، غرس القيم الأخلاقية في النفس منذ الصغر وتوفير جو من الاهتمام والراحة مع العائلة، حتى يكون البيت هو أول مكان يلجأ إليه الأبناء في حالة مواجهة مشكلة.

يقع جزء من المسئولية على المدرسة أيضاً خاصة في المراحل الأولى من التعليم، حيث يقضي بها الأبناء يومهم، يجب نشر الوعي بمخاطر المخدرات، من خلال الدروس ودورات التوعية والإرشاد، والتحذير من هذا الأمر، ولذلك المسئولية ليست على الأهل فقط ولكن يشترك فيها المدرسين في المدرسة، كما يجب تحفيز الطلاب إلى الابتعاد عن جميع المشروبات التي تحتوي على كحول والأطعمة التي تحفز على هذا الأمر.