دواء هوستاكورتين Hostacortin أفضل علاج للحساسية والالتهابات‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 30 مايو 2018 - 07:26 Monday , 09 December 2019 - 19:10 دواء هوستاكورتين Hostacortin أفضل علاج للحساسية والالتهابات‎ Benefits-ginger.com‎
دواء هوستاكورتين Hostacortin أفضل علاج للحساسية والالتهابات‎

هوستاكورتين Hostacortin من الأدوية المضادة للحساسية والمستخدمة لعلاج التهابات الجسم الداخلية، وكما عودناكم في قسم صيدلية سوف نتناول كل المعلومات المتعلقة بدواء هوستاكورتين Hostacortin بشكل مفصل من خلال هذا المقال المقدم من مركز الفوائد العامة

هوستاكورتين Hostacortin

الشكل الصيدلي: أقراص (تركيز: 5 مجم)

المادة الفعالة: بريدنيزون Prednisone

التأثير الدوائي: يعتمد التأثير الدوائي لـِ هوستاكورتين على التحكم في الجهاز المناعي وتحسين الاستجابة المناعية بالجسم، وهو مضاد جيد للالتهابات لأنه يمنع إفراز المواد التي تؤدي إلى حدوث الالتهابات بالجسم.

التداخل الدوائي: يتداخل التأثير الدوائي لـ هوستاكورتين مع تأثير بعض الأدوية الأخرى مثل: الأسبيرين، أدوية سيولة الدم مثل وارفارين، ودواء ريتودرين الذي يحمي من التعرض للإجهاض أو الولادة المبكرة، ودواء فينيتوين المضاد للصرع، وغيرهم.

دواعي استخدام دواء هوستاكورتين

دواء هوستاكورتين مضاد فعال للعديد من التهابات الجسم، ويصفه الأطباء في الحالات التالية:

  • التهابات المفاصل.
  • الأمراض الجلدية مثل: الصدفية.
  • الحساسية الشديدة، وحساسية الربيع.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • الربو.
  • السل.
  • الدرن.
  • الالتهاب الرئوي.
  • اضطرابات الدم مثل، انخفاض عدد الصفائح الدموية وخلايا الدم البيضاء عن النسب الطبيعية.
  • الأمراض الروماتيزمية.
  • التهاب المفاصل الناتج عن الإصابة بالنقرس.
  • تخفيف ألم وتورم الجسم الناتج عن الالتهابات والحساسية بالجسم.
  • علاج الذئبة الحمراء.
  • التهاب القولون التقرحي.
  • الحساسية والالتهابات الحادة والمزمنة في العين.
  • في حالة الأورام الليمفاوية وسرطان الدم.
  • أمراض نقل الدم.
  • الأنيميا الناتجة عن تحلل كرات الدم الحمراء.
  • ارتفاع نسبة خلايا النخاع بالدم.
  • حمى القش والحمى الروماتيزمية.

الآثار الجانبية

يؤدي استهلاك المادة الفعالة لدواء هوستاكورتين خصوصاً عند استخدامه لفترات طويلة إلى ظهور أعراض جانبية ضارة على بعض المرضى مثل:

  • فقدان الاتزان الحركي.
  • الدوخة والدوار الشديد.
  • قيء وغثيان.
  • صداع شديد.
  • الشعور بألم وعدم ارتياح في كل أجزاء الجسم.
  • زيادة الشهية لتناول الطعام وتغير في الوزن.
  • جفاف الجسم بسبب زيادة التعرق.
  • احمرار الوجه نتيجة التدفق الدم الشديد إليه.
  • الإصابة بحب الشباب.
  • تشويش في الرؤية.
  • عدم انتظام نبضات القلب.
  • تورم بعض أجزاء الجسم.
  • عدم القدرة على التركيز والإصابة في بعض الأحيان بالاكتئاب.
  • الأرق واضطرابات النوم.
  • عسر الهضم والشعور بألم في البطن.
  • العصبية الزائدة.

وهناك بعض الآثار الجانبية نادرة الحدوث مثل:

  • تراكم الدهون في أماكن متفرقة بالجسم مثل الوجه والرقبة وجذع الجسم.
  • ظهور خطوط لها لون أحمر مائل إلى الإرجواني على الوجه والذراعين والفخذين والساقين.
  • جفاف فروة الرأس وتساقط الشعر بكثافة.
  • تغيير في لون الجلد.
  • تورم في منطقة المعدة.
  • انخفاض نسبة البوتاسيوم، واحتباس الصوديوم في الجسم.

موانع الاستخدام

  • ظهور فرط حساسية تجاه مكونات الدواء على الجسم.
  • الحساسية تجاه أدوية كبت المناعة المنتمية إلى فئة هرمونات الستيرويد القشرية (الغلوكوكورتيكويدات – Glucocorticoids).
  • الإصابة بالقرحة الهضمية أو قرحة الاثنى عشر.
  • العدوى الفطرية بالجسم.
  • الإصابة ببعض أنواع العدوى الفيروسية مثل: فيروس جدري الماء النطاقي، وفيروس الهِربس.
  • التهاب العصب البصري.
  • الملاريا.
  • الدرن.
  • لم يتم اختبار تأثير دواء هوستاكورتين على الجنين إذا تناولته الأم أثناء الحمل؛ ولكن أشارت التجارب التي أجريت على حيوانات التجارب إلى حدوث بعض الأضرار للجنين، ولذلك يجب مراقبة حالة الطفل جيدا بعد الولادة للتأكد من عدم إصابته بقصور الغدة الكظرية.

احتياطات

يستخدم دواء هوستاكورتين بحذر وتحت الإشراف الطبي فقط في الحالات التالية:

  • مرض السكري.
  • مشاكل الكبد والكُلى.
  • الاضطرابات العصبية والاكتئاب.
  • أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • الأزمات القلبية والإصابة بأمراض القلب المختلفة.
  • ارتفاع ضغط الدم.

الجرعة

يصف الطبيب جرعات محددة لكل مريض وفقاً للحالة الصحية والتاريخ المرضي؛ ومن المعتاد أن تبدأ الجرعة كبيرة ثم يتم تقليلها تدريجيا لتجنب الإصابة بمضاعفات صحية خطيرة.