كيفية تطبيق قانون الجذب الفكري‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 07 أغسطس 2018 - 13:12 Monday , 16 September 2019 - 00:17 كيفية تطبيق قانون الجذب الفكري‎ Benefits-ginger.com‎
كيفية تطبيق قانون الجذب الفكري‎

كيفية تطبيق قانون الجذب الفكري، من الأسرار المكتشفة في الحياة قانون الجذب وكيفية تطبيق هذا القانون في الحياة، ويعتمد على الطلب و الاعتقاد والتلقي، يقدم مركز الفوائد العامة هذا المقال يتحدث عن تعريف قانون الجذب الفكري، وكيفية تطبيقه.

قانون الجذب الفكري

سر الرجال العظماء هذا ما يطلق على قانون الجذب الفكري في الحياة؛ حيث أنه من أسرار وقوانين الحياة التي تؤدي إلى تغيير مجرى حياة الكثير من الأشخاص، وهو نوع من تنمية المهارات الشخصية الذي يتضمن استخدام الفرد القوة العقلية التي يمتلكها من أجل التركيز وتحقيق الأهداف التي يسعى إليها، ويصاحب التركيز تخيل الفرد في الحصول على ما يرغب في تحقيقه مع التيقن الكامل أنه قادر على تحقيق هذه الأهداف والسعي وراءها.

يعتقد العديد من الأشخاص أن قانون الجذب الفكري يتميز بالبساطة والسهولة في التحقيق، ولكن هذا القانون يحتاج إلى درجة من التركيز الذهني العالي على الأهداف التي يرغب الفرد في تحقيقها، كما يجب المزج الأهداف مع طرق السعي وراءها وعدم التكاسل أو التغافل، حيث يجب مع السعي وراء تحقيق الأهداف التمتع بالطاقة والأفكار الإيجابية لتحقيق فرصة أكبر في التحقيق، كما يتطلب هذا القانون الاعتماد على بعض التمارين اليومية التي تمكن من تطبيق هذا القانون بفاعلية أكبر في الحياة.

يعتمد قانون الجذب الفكري في العام على فكرة أساسية وهي أن كل ما يفكر فيه الفرد قابل للسعي والتحقيق، وأن جميع الأفكار لدى الإنسان سوف تتحول في وقت من الأوقات إلى أرض الواقع وتكون حقيقة، حيث أن التركيز على الأمور السلبية في التفكير والمشاعر يؤدي إلى جذب العديد من الأمور السلبية، ولكن عند التفكير بطريقة إيجابية تؤدي إلى السيطرة على المشاعر مما يجذبه إلى جميع الأهداف الجيدة واستخدام القوة والعقل في تحويل الأفكار الإيجابية إلى واقع ملموس في الحياة تزيد من فرحة الإنسان.

خطوات قانون الجذب الفكري

يمكن تطبيق قانون الجذب الفكري من خلال ثلاث خطوات رئيسية وهي:

  1. “Ask” طلب الهدف المراد: يجب على الشخص معرفة الأهداف التي يرغب في تحقيقها في حياته.
  2. “Believe” الاعتقاد: ابتعاد الشخص عن الأفكار السلبية والشكوك المختلفة التي تبعده عن الاقتناع بما يملكه وأنه قادر على تحقيق ما يريده.
  3. “Receive” التلقي: اعتماد الشخص على جميع الفرص التي تظهر أمامه في تحقيق الأهداف المختلفة مع الشعور بالطاقة والنشاط في الوصول إلى ما يريده.

كيفية تطبيق قانون الجذب الفكري

قانون الجذب الفكري ليس أمراً صعباً أو خيالياً للتحقيق، ولكن يعتبر العلم هو الداعم الأساسي لتحقيقه، وعند فشل الفرد في فهم واستيعاب حقائق الفيزياء الكمية يمكن الاستفادة من قانون الجذب والتعرف على دور وأهمية العقل في صناعة حياة الفرد والعالم، وهناك عدد من العوامل التي تساعد على تطبيق قانون الجذب:

  • ضرورة استراحة العقل فترة لا تقل عن 10 دقائق، يفيد هذا الأمر في قوة الدماغ مع استمرار العقل في حالة من الهدوء، وهذه الخطوة ليست إجبارية للإنسان ولكن يفضل البدء بها.
  • يجب على الإنسان معرفة الأهداف التي يرغب في تحقيقها والتحمس والتشجع من أجل الحصول على هذه الأهداف، يعتمد قانون الجذب الفكري على إرسال بعض الإشارات إلى الكون بالأهداف التي يرغب فيها، حتى تعود عليه بما يريد، ومنها يجب التعرف على ما يريد وتجنب إرسال إشارات كونية خاطئة تعود عليه بالخطأ.
  • يظهر طلب تقديم الطلب بالأهداف إلى الكون من خلال النظر إلى الأهداف أن الفرد يملكها حتى قبل أن تتحقق.
  • الاعتماد على أن الأمنية قد تحققت بالفعل، والإحساس بالشعور بالفرحة والسعادة الذي يصاحب هذا التحقيق الرغبات والأماني.
  • الابتعاد عن استخدام صيغة النفي في التفكير والتخيل، تدوين وكتابة الأمنيات والأهداف للتركيز عليها، واستخدام الأفكار الإيجابية مع تدوين الأمنيات والتخيل في الوصول والحصول عليها.
  • الإحساس بالشكر دائماً تجاه ما حصل عليه الفرد خلال مشوار حياته وما كان السبب في الشعور بالسعادة والتفاؤل والحب، تدوين النعم وما نتج عنها من السعادة والإيمان بأن كل ما يحصل في الحياة هو خير ومن الطرق السليمة التي تؤدي في النهاية إلى تحقيق الرغبات والأهداف.
  • الثقة بالنفس على قدرة الفرد على الوصول إلى الأهداف والرغبات المراد تحقيقها، التحلي بصفة الصبر، كما أن قانون الجذب يعتمد على عدم الشعور بالغضب في حالة تأخر عملية تحقيق الأهداف، وعدم الاستسلام للقلق والانشغال عن طرق تحقيق هذه الأهداف وترك باقي عوامل الحياة، ولكن يجب السعر بكل بساطة في طريق الثقة بالنفس والقدرة على تحقيق الأهداف.

نصائح وأفكار مفيدة

  • هناك العديد من الأشخاص من يركز على الواقع الحالي الذي يعيش فيه مما يؤدي إلى جذب الأفكار والأهداف التي تشبهه، لذلك يجب التركيز على الأماني والأهداف الأخرى والعمل على تحقيقها.
  • يجب التأكد أن هناك عدد كبير من المشاهير حصل على الشعبية والشهرة التي يمتلكها في الوسط بسبب استخدامه قانون الجذب الفكري بطريقة فعالة.
  • صنع لوح الأحلام، عن طريق وضع لوحاً من الصور أمامك مع جميع الصور والأحلام والاقتباسات التي تساعد على الوصول إلى ما تتمناه من الأهداف والرغبات والشعور به، كما يفضل رؤية هذا اللوح كل يوم في الصباح مما يزيد من طاقة التفاؤل والإيجابية والسعادة في اليوم.
  • يجب التركيز على ما يرغب الفرد في تحقيقه والابتعاد عن المؤثرات الأخرى؛ حيث في حالة الشعور بالغضب بسبب الحروب والصراعات الموجودة في البلاد، يمكن التوجه إلى تدعيم السلام بدلاً من حملات ضد العنف، وبالتالي التركيز على السلام وطريقة تحقيقه بدلاً من التحدث والتركيز على العنف.
  • تؤدي المشاعر الجيدة إلى الحصول على واقع أفضل، مثل الاستماع إلى الأغاني المفضلة وممارسة الهواية التي تشعر الفرد بالارتياح، التجمع مع الأصدقاء غلق العين والتأمل، ممارسة جميع الأشياء البسيطة التي تساعد على زيادة الأفكار الإيجابية، مما يساعد على توظيف مجموعات من الأفكار المختلفة في الكثير من المواقف بطريقة جذابة ومختلفة.
  • عند الشعور بالسعادة الكبيرة يشعر الفرد بتسارع ضربات القلب والتوتر في البطن مع بعض العلامات الأخرى، لذلك يجب عند القيام بأحد الأعمال البسيطة محاولة تذكر تلك المشاعر القوية والإحساس بها بما يزيد من الشعور بالغبطة والفرد دائماً.
  • التطلع إلى تحقيق الأهداف البسطة من أكثر الأشياء التي تعزز الثقة بالنفس؛ حيث يصبح الوصول إليها أسهل وعندها يمكن التيقن أن الكون قد أرسل إليك الرسائل المطلوبة وتعزيز الثقة والإيمان في النفس.
  • يجب امتلاك دائماً العقلية المنفتحة التي لا تستسلم عند تأخر تحقيق الأحلام فترة من الوقت، والتأكد دائما أن مع الصبر يمكن الوصول إلى الأهداف والشعور بالحب نحو الكون.

تاريخ ظهور قانون الجذب

ظهر قانون الجذب الفكري قبل العديد من القرون من قبل بوذا، وقد كانت رسالته في ذلك الوقت أن حياة الإنسان في الوقت الحاضر هو نتيجة لأفكاره في الأمس، ويعتبر هذا الأمر هو جوهر قانون الجذب، ثم بدأ مصطلح قانون الجذب في الانتشار في العديد من الثقافات الغربية وارتبط بها عدد من التعريفات الأخرى أيضاً منها قانون كارما، الذي حصل على شهرة كبيرة في المجتمعات الغربية، وتم التعرف على أفكار أخرى تؤدي إلى تعريف قانون الجذب في النهاية ومنها أن كل ما يقوم به الإنسان من أفعال في العالم الذي يعيش فيه سواء كانت بدافع الحب، الكراهية أو الغشب تعود عليه في النهاية في حياته، لذلك يمكن التأكد من وجود فكرة الجذب الفكري منذ القدم ولكن بطرق مختلفة.

ظهرت العديد من الكتب التي تتخصص في قانون الجذب ومنها عام 1906 وكتاب قانون الجذب في عالم الفكر الذي ألفه الكاتب وليام ووكر، ويتحدث فيه عن علاقة الحب وطريقة الفرد في إظهار الرغبات المختلفة في التعبير عن ذلك الحب. وفي عام 2006 تم ظهور فيلم السر الذي تم أخذ روايته من كتاب السر للمؤلفة روندا بايرن، وقد اشتهر هذا الفيلم على مساحات واسعة في العالم واستولى على تفكير العديد من الأشخاص بسبب استرساله في التحدث عن قانون الجذب الفكري بطريقة مبتكرة ومبدعة.