مركز الفوائد العامة ، ببساطة العالم !

كيف تكون مميزا في حياتك

كيف تكون مميزا في حياتك، لكي تكون مميزاً بين الأصدقاء والناس يجب أن تمتلك العديد من الصفات الشخصية والقدرات التي تتيح هذا التميز، أهم هذه القدرات هي تنمية الذات والثقة بالنفس، ويوضح مركز الفوائد العامة معنى التميز في الحياة، وكيفية الحصول على المهارات التي تكون شخصية مميزة.

تعريف التميز

يبحث الجميع عن كيفية التأثير في حياة الآخرين وتكوين شخصية مميزة يعتمد عليها في المجتمع، كما يرغب الكثير في الظهور بطريقة مميزة في جميع الأماكن، ويجب العلم أن هذا الأمر لا يعتمد فقط على المظهر الجذاب من الشكل الخارجي وطريقة الملبس، ولكن هناك الكثير من الصفات التي يجب التقيد بها واكتسابها لتكوين صفة التميز في الحياة، لذلك يجب تنمية الشخصية والقدرات المختلفة لدى الفرد من أجل التميز.

القدرة على التميز وامتلاك الكاريزما التي تجذب الآخرين ليست صفة شائعة يحصل عليها الجميع، مما يجذب الآخرين إلى الشخصية المميزة عند التعرف بها، حيث أثبت العالم البريطاني الشهير “ريتشارد وايزمان” أن الشخص الذي يملك الكاريزما العالية قادر على التأثير بشكل عاطفي بالآخرين في الوقت الذي يكون هو قادر على السيطرة على عواطفه ومشاعره.

كيف تكون مميزا في حياتك

قبل التطرق إلى معرفة طرق اكتساب شخصية مميزة يجب العلم أن الشخصية المميزة أو التي تمتلك كاريزما ليست فطرية، أي أنها قد اكتسبت هذه الصفات من الحياة والبيئة التي يعيش فيها، ولذلك باتباع النصائح المناسبة يمكن اكتساب هذه الصفات، وتكوين شخصية مميزة في الحياة.

  •  حب الذات:

يجب على الشخص أولاً أن يحب نفسه كما هي، حيث أن العدائية تجاه النفس تولد نوع من العدائية تجاه الآخرين، لذلك يجب تقبل جميع صفات الشخصية وتجنب الشعور بالندم تجاه بعض المواقف الماضية، والتأكد أن كل إنسان يخطئ والأهم هو التعلم من هذا الخطأ، الاعتناء بالنفس جيداً، التعرف على أشخاص إيجابيين قادرين على رؤية المميز في الشخصية، يساعدون على تطور هذه الشخصية للأفضل، تجنب الصفات السلبية في الشخصية والعمل على تنمية الصفات الإيجابية التي يحبها الجميع.

  • تجنب الصفات السلبية:

التعرف على النفس والذات هي الخطوة الأولى يليها التعرف على نقاط القوة والضعف في الشخصية من خلال معرفة إيجابيات وسلبيات الذات، وفي حالة قضاء الكثير في من الوقت في تطوير الشخصية والقدرات، يجب معرفة سلبيات الفرد والعمل عليها واحدة تلو الآخرى، لتحويل هذه السلبيات إلى إيجابيات والقدرة على التحكم في الشخصية.

  • جذب الآخرين بالمعاملة:

الابتسامة هي أسهل الطرق في جذب الآخرين، لذلك يجب الابتسام دائماً واللباقة في الكلام مع الأصدقاء والعائلة والمحيطين في العمل، حيث أنه لا يوجد سبب للتعامل بطريقة تؤذي مشاعر الآخرين والتقليل من شأنهم ومكانتهم، كما يجب الابتعاد عن محاكاة الأشخاص السلبيين الغير مبتسمين ومعرفة أن القدرة على الابتسام يعد من نقاط القوة التي تجذب الآخرين وتزيد من التفاعل وتقوية العلاقات.

  • القيام بتجارب جديدة:

يظهر التميز بين مجموعة من الأصدقاء في قدرة كل واحد منهم في تجربة أشياء جديدة والتفاعل مع ما هو جديد بإيجابية، واكتساب الخبرة من التجارب والمغامرات الجديدة، حيث كلما زادت تجربة أشياء ومواقف جديدة، اتسعت آفاق الفرد ورؤيته ومعرفته للأشياء من حوله، كما يتمكن من التفاعل مع الآخرين، ولا يوجد عيب من طلب المساعدة من الآخرين الداعمين له من أجل اكتساب المزيد من المعرفة والخبرة، مما يزيد من الشعور بالرضا عن النفس، الاختلاط مع الناس والابتعاد عن العزلة الاجتماعية.

  • التفكير في المستقبل:

يختلف الأشخاص في القدرة على تحدي مواقف الحياة، والتفكير في المستقبل دون الشعور بالضغط أو الخوف من المستقبل، والتميز يظهر في كيفية الاعتماد على المعتقدات التي يؤمن بها، والتأكد من مدى صحة هذه العقائد والابتعاد عن اتباع غيره، ومحاولة الوصول إلى الأفكار الضرورية التي تساعد على تنمية الذات والحياة.

  • جذب اهتمام الآخرين

هناك مجموعة من العوامل التي تساعد على جذب اهتمام الآخرين منها:

  1. الابتعاد عن الأماكن المعتادة، الذهاب إلى أماكن جديدة للبحث عن آراء وأفكار متطورة.
  2. القيام ببعض الأنشطة بدلاً من استخدام أسلوب الشكوى مع الآخرين، مثل الحديث أو اللعب أو مساعدة شخص.
  3. اكتشاف مغامرات جديدة، ومشاركة الآخرين هذه المغامرات لاكتساب المتعة.
  4. ضرورة الثقة في المعتقدات الشخصية والدفاع عنها والشجاعة في التحدث بها.
  5. الابتعاد عن الغرور والتواضع في التحدث مع الآخرين.
  6. اتباع بعض الأشياء الغريبة التي تساعد على تطوير الشخصية وتنميتها.

Comments are closed.

× أضغط هنا للتواصل واتساب