زيادة التركيز والانتباه 10 طرق لزيادة التركيز‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 09 فبراير 2019 - 12:07 Thursday , 18 July 2019 - 13:43 زيادة التركيز والانتباه 10 طرق لزيادة التركيز‎ Benefits-ginger.com‎

زيادة التركيز والانتباه 10 طرق لزيادة التركيز، يواجه الإنسان العديد من المواقف في الحياة التي تستدعي التركيز الجيد للتعامل معها، يعرض هذا المقال تعريف زيادة التركيز والانتباه، الطرق الفعالة لزيادة التركيز من مركز الفوائد العامة.

التركيز والانتباه

ينتشر حول الإنسان العديد من عوامل تشتيت الانتباه مما يؤدي إلى نقص التركيز لدى الشخص، والعمل على زيادة التركيز والانتباه عند الإنسان من مهارات تنمية الذات التي تحتاج إلى مهارات عالية، التركيز هو أعلى درجات الانتباه التي يصل لها الإنسان، وهو إمكانية الفرد في الابتعاد وتجاهل جميع العوامل التي تحيط به وتشتت الانتباه والأفكار، مما يساعد على التركيز على الأهداف الهامة فقط، ولأن التركيز هو المضاد الحقيقي لتشتت الانتباه يجب العلم أن الوصول إلى التركيز من العمليات الصعبة، بسبب كثرة العوامل التي تشتت الانتباه والتي تحيط بالإنسان في البيئة ومع المحيطين.

تعريف التركيز “Focusing”: التركيز هو قدرة الإنسان على توجيه الأفكار والأهداف والذهن إلى موضوع ما معين والتطلع إلى كافة التفاصيل من جميع الجوانب، تحليل هذا الموضوع بشكل كلي حتى الوصول إلى الحل المناسب مما يحتاج إلى توجيه الذهن إلى مؤثر واحد معين وإهمال باقي المؤثرات ويكون ذلك لفترة محددة، مما يبعد الإنسان على عوامل التشتت والضوضاء وجميع المؤثرات التي تستوعبها جميع الحواس الأخرى.

طرق زيادة التركيز والانتباه

  • تحديد الأهداف الخاصة بالفرد: من خلال التعرف على الأنشطة والأعمال التي يحتاج الفرد إلى القيام بها والتي يبدع فيها الفرد وهي مجال تخصصه، واتجاه كل طاقات الفرد نحو هذه الأنشطة ومحاولة التركيز عليها دون غيرها، مما ينتج عنها نجاح أكبر وأفضل، وبالتالي يساعد الفرد على التخلص من مشاعر القلق والتوتر التي تحدث بسبب كثرة الأعمال على عاتق الإنسان، من هنا يشعر الفرد بالمزيد من الحماس والتقدم والنجاح في أعماله.
  • طلب المساعدة من الآخرين: يجب عدم الخجل من طلب المساعدة من الآخرين عند الحاجة إليها، وذلك لأن كثرة الأعمال على عاتق الإنسان تسبب العديد من ضغوطات الحياة، وبالتالي يحتاج الإنسان إلى من يستطيع مساعدته وتوكيل بعض الأعمال لديه، يحتاج الإنسان في بعض الأوقات إلى التخلي عن سيطرته في الأعمال والحذر في الأعمال المختلفة.
  • تمييز نقاط القوة والضعف: القدرة على معرفة ما يجيد الإنسان فعله من الأعمال، وعدم قدرته على أداء بعض الأعمال الأخرى تؤدي إلى التفوق في الحياة، لذلك يجب على كل إنسان التركيز على مواقع القوة في الشخصية والأعمال التي يسعى إليها، والابتعاد عن مواقف الضعف التي لا يجيد القيام بها.
  • تنظيم النظام الغذائي: يرتبط النظام الغذائي الذي يعتمد عليه الفرد مع الانفعالات العصبية التي تكون الشخصية العامة للفرد، بعض الأفراد لا يهتمون بترتيب الحمية الغذائية ويعتمدون على تناول الأطعمة السريعة المليئة بالدهون مما يسبب الانفعالات العصبية والتأثيرات السلبية على الشخصية، ولكن عند اتباع النظام الغذائي الذي يحتوي على الخضروات والفواكه والبروتينات بكميات مناسبة يعمل على زيادة تركيز الفرد.

يجب وضع أوقات معينة للإفطار وهو من الساعة الثامنة إلى العاشرة حد أقصى، الغداء من 3 إلى 5 مساءاً، لكن الابتعاد عن هذه الأوقات المناسبة يؤدي إلى تكوين السعرات الحرارية في الجسم التي تتحول إلى دهون بسبب عدم القدرة على هضم الطعام، ويكون الطعام بعد الساعة الخامسة متمثل في الفواكه والخضروات والبيض والزبادي التي تساعد على زيادة التركيز والانتباه.

  • ممارسة تمارين التركيز: الانتظام على ممارسة التمارين الرياضية بوجه عام تساعد على بناء الجسم والحفاظ على الذاكرة، ويمكن الاعتماد على التمارين المخصصة للتركيز والتي تحسن عمليات المخ وزيادة التركيز، ومن أهمها تمارين اليوجا التي تحافظ على نقاء الذهن دون التشتت مع العوامل الأخرى، وهذه التمارين تحتاج إلى دقائق بسيطة من اليوم.
  • إدارة الوقت: يحدث التشتت عادة بسبب عدم القدرة على تنظيم الوقت بصورة سليمة، وبالتالي عدم تنظيم الأهداف ووضع الخطط اليومية التي تساعد على تحقيقها، لكن العمل على تنظيم الوقت والتركيز على أداء أعمال معينة في أوقات محددة يحافظ على نسبة التركيز عند الإنسان، كما يجب التغير بين الأعمال التي تحتاج إلى التركيز والأعمال الترفيهية في اليوم مثل الذهاب إلى السينما أو المعارض وغيرها.
  • الابتعاد عن إرهاق النفس: يسبب التوتر والقلق الشديد والإجهاد والانفعالات الزائدة إلى ضعف عملية التركيز، لذلك يجب الابتعاد عن الإجهاد وإعطاء فرصة للعقل للهدوء وعدم التفكير في الأعمال أو الأهداف لفترة لا تقل عن 30 دقيقة يومياً، مما يزيد من شعور الفرد بالتحسن.
  • ممارسة هواية مفضلة: قدرة الفرد على التحول من التركيز على الأعمال المختلفة إلى أداء هواية مفضلة يساعد على الاسترخاء ويزيد من مستوى التركيز بشكل أكثر فعالية، مثل زرع حديقة المنزل، قراءة أحد الكتب المفضلة أو الذهاب إلى أحد الأصدقاء.
  • الاعتماد على الأطعمة الصحية: هناك العديد من الأطعمة التي تساعد على زيادة تركيز الفرد وتحتوي على العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الإنسان من الفيتامينات والمعادن والألياف والدهون الغير مشبعة التي توجد في المكسرات، زيت الزيتون من أهم الزيوت الطبيعية، ويجب الامتناع عن تناول السكريات والكربوهيدرات ذات السعرات الحرارية الفارغة، من أهم الأطعمة الصحية البيض، البروكلي، الحبوب الكاملة، المعكرونة بالدقيق الكامل وجميع الأطعمة التي تحتوي على الأوميجا 3.
  • التركيز على المزايا والفوز: قدرة الفرد على الابتعاد عن الخسائر التي تعرض لها مع التركيز على المكاسب التي حصل عليها في حياته خاصة عند تحديد بعض الأهداف الجديدة والأولويات تساعد على الشعور بالحماس وبالتالي زيادة التركيز على تحقيق هذه الأولويات الجديدة، كما يجب الدراسة المفصلة والتحليل الجيد في الأعمال المختلفة والتخلي عن المهام الغير مفيدة.

أساليب تحسين عملية التركيز

  • عدم الانشغال بالأفكار الخارجية عن الأهداف التي يسعى إليها الفرد.
  • الابتعاد عن السرحان وتشتت التفكير الذي يحدث بسبب التفكير دائماً في البيئة المحيطة وجميع المؤثرات التي توجد فيها.
  • الربط بين المعلومات القديمة التي حصل عليها الفرد، والمعلومات الحديثة لديه لمساعدته على التذكر الجيد للأحداث.
  • يجب أن تكون هناك نية محددة عند الفرد تسعى إلى زيادة التركيز والانتباه.
  • الاستماع ببعض الهدوء الذي يساعد على الاسترخاء والتركيز.
  • الحصول على قسط كافي من الراحة بين وقت وآخر.

آثار زيادة التركيز على الإنسان

  • يمكن عن طريق زيادة التركيز زيادة الدخل المادي عند الفرد ولكن يجب الاهتمام أيضاً في الحصول على وقت الراحة والاسترخاء، يعتقد العديد من الأشخاص أن العمل المستمر ليل نهار والابتعاد عن الراحة والترفيه هو السبب الرئيسي في زيادة الكسب المادي ولكن هذا الأمر يؤدي في النهاية إلى الشعور بالإنهاك والتعب الشديد وبالتالي التعب البدني الذي يقلل من وتيرة العمل والتركيز بعد مرور فترة من الوقت، لذلك زيادة التركيز واكتساب الطرق المؤدية إلى ذلك هي السبيل الوحيد إلى الكسب المادي بصفة مستمرة.
  • أثبتت بعض الدراسات في هذا الأمر أن حياة الإنسان هي دراسة انتباه الإنسان تجاه أمر ما في الحياة مما يزيد من التركيز على هذا الأمر والنجاح والتفوق، حيث أن استمرار مراقبة الفرد إلى سلوك معين ينبع من داخله يساعد على تحول هذا السلوك إلى الأفضل، ومنها يمكن القول أن التركيز على بعض السلوكيات والأنشطة في حياة الإنسان ترجع إليه بالفائدة الكبيرة والتي تحقق المكاسب والأرباح، وبالتالي إن زيادة التركيز تؤدي إلى زيادة في المكاسب مع تنظيم الوقت واستغلاله وبذل أقل مجهود.