أقوى أنواع مضادات الهيستامين الطبيعية‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 11 أغسطس 2018 - 15:38 Tuesday , 12 November 2019 - 17:13 أقوى أنواع مضادات الهيستامين الطبيعية‎ Benefits-ginger.com‎
أقوى أنواع مضادات الهيستامين الطبيعية‎

أقوى أنواع مضادات الهيستامين الطبيعية، الهيستامين من المواد المسؤولة عن الإصابة بالحساسية، لذلك عمل الطب على إيجاد العديد من عناصر مضادات الهيستامين، يعرض مركز الفوائد العامة هذا المقال عن أقوى أنواع مضادات الهيستامين الطبيعية.

الهيستامين في الجسم

عنصر الهستامين هو المادة المسؤولة عن الإصابة بأعراض الحساسية، والهيستامين هو بروتين يسبب العديد من أعراض الحساسية، لذلك يصف الأطباء العديد من الأدوية المضادة للهيستامين ولكن هذه الأدوية تحتوي على بعض الآثار الجانبية، لذلك يفضل استخدام مضادات الهيستامين الطبيعية، والتي تعتبر أفضل وسيلة للتخلص من الحساسية بما في ذلك حساسية حبوب اللقاح، يمكن استخدام العديد من فوائد الأعشاب وهي من مضادات الهيستامين الطبيعية والتي يتم التعرف عليها من قسم الطب البديل.

الهستامين ” Histamine” هو نوع من النواقل الكيميائية التي يقوم جهاز المناعة في الجسم بإنتاجها كنوع من رد الفعل التحسسي، وهو يوجد في جميع أنسجة الجسم ولكن بكميات أكبر في القناة الهضمية والرئة والجلد، والهيستامين يتم إفرازه في الجسم عندما يحدث عدوى بكتيرية أو فيروسية تؤدي إلى تدمير الخلايا مثل حالات الزكام، التعرض للدغ من حشرة ما، الحساسية من بعض أنواع الأطعمة أو الأقمشة، أو تعرض الأشخاص لغبار الطلع يؤدي ذلك إلى زيادة إفراز الهستامين في الجسم.

مع إفراز الهيستامين في الجسم يقوم بالارتباط في إحدى المستقبلات الأربعة الخاصة به مما يسبب انقباض في العضلات الملساء في مجرى الهواء والتوسع في الشعيرات الدموية وظهور أعراض الحساسية من الاحمرار وانتفاخ الوجه والصعوبة في التنفس.

مضادات الهستامين

تعمل مضادات الهيستامين في الأدوية والأعشاب الطبيعية على تعطيل عمل مستقبلات الهستامين التي تنقسم إلى أربعة أنواع وخاصة النوع الأول والثاني اللذان يكون التركيز الأكبر عليهما، لكن النوعين الثالث والرابع لا يتواجدون بكثرة في خلايا الجسم. وذلك من خلال التنافس على مستقبل الهستامين مع المادة نفسها الموجودة في الجسم، مما يؤدي إلى تثبيط عمل الهستامين.

أقوى أنواع مضادات الهيستامين الطبيعية

عسل النحل

يحتوي عسل النحل المحلى على بعض حبوب اللقاح التي يمكن استخدامها في تعزيز مناعة الجسم مع الواقية من الحساسية والالتهابات، وذلك من خلال استهلاك كمية من حبوب اللقاح كل يوم مما يساعد على الوقاية من حساسية حبوب اللقاح، احتواء العسل على حبوب اللقاح من المواد الفعالة كمضاد للهيستامين، وللحصول على نتائج فعالة يمكن تناول ملعقتين من العسل الخام كل يوم.

استخدام الكركم.

الكركم مادة مضادة للهستامين فعالة في تهدئة الشعب الهوائية؛ حيث يحتوي الكركم على مادة الكركمين التي منع الهستامين من الخروج في الجسم ولديها العديد من الخصائص المضادة للالتهابات، يمكن تناول الكركم عن طريق إضافته إلى الخضروات والأسماك واللحوم، والكمية المناسبة الموصى بها من الكركم هي 300 مجم يومياً.

استهلاك البصل

يحتوي البصل على المركب الكيميائي كيرسيتين، الذي يساعد الجسم على الحد من إفراز الهستامين مما يساعد على التقليل من حساسية حبوب اللقاح، وتساعد المادة الفعالة في البصل على جعل عملية التنفس أسهل عند الإنسان عن طريق فتح مجرى الهواء.

عشب الزنجبيل

يشتهر الزنجبيل بقدرته على الحد من الردود التحسسية في الجسم واحتوائه على العديد من مضادات الالتهابات كما أنه مضاد هستامين طبيعي، ويمكن تناوله عن طريق مغلي الزنجبيل أو وضعه على السلطة.

استخدام الثوم

الثوم من المواد الفعالة في زيادة مناعة الجسم ومقاومة الجسم للأمراض؛ حيث يعمل الثوم على تثبيط العديد من الإنزيمات المسببة للالتهابات، كما أن الثوم مضاد حيوي طبيعي ومضاد للهستامين فعال يساعد على محاربة الحساسية والعدوى. ويتم ذلك عن طريق تناول فص او أثنين من الثوم النيء كل يوم والثوم النيء أفضل من المطبوخ.

الشاي الأخضر

يحتوي الشاي الأخضر على المادة الفعالة كاتشين الذي يساعد على منع تحول مادة الهستيدين في الجسم إلى الهستامين، مما يعمل على وقف رد الفعل التحسسي قبل ظهور الأعراض على الشخص، وللحصول على أقصى استفادة يمكن تناول كوبين أو ثلاثة أكواب من الشاي الأخضر كل يوم ، كما يساعد هذا الشاي على الوقاية من أنواع أخرى من الحساسية مثل حساسية الغبار والوبر.

فيتامين C

يمكن الحصول على فيتامين C من الفاكهة والخضراوات وأيضاً يمكن الحصول عليه كدواء، ويتميز بكونه ليس له آثار جانبية، وترجع أهمية فيتامين C أنه يقلل من الإفراج عن الهستامين في الجسم، كما يدخل في عملية تكسير الهستامين والتقليل من حساسية الممرات الهوائية. ينصح العديد من الخبراء بتناول 2 جم من فيتامين C يومياً للحصول على أفضل النتائج. وهناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين بكميات كبيرة منها الحمضيات، الجوافة والأناناس والبطاطا الحلوة.

الأحماض الدهنية الأساسية الأوميغا 3

يساعد تناول الأطعمة التي تحتوي على دهون الأوميجا 3 على تقليل التهابات الجيوب الأنفية، تساعد على تعزيز جهاز المناعة في الجسم مما يعمل على محاربة الجسم حساسية حبوب اللقاح، من الأطعمة الغنية بهذه الدهون الأسماك مثل السردين والسلمون والقريدس، القرنبيط بذور الكتان والبندق وحبوب الصويا. يمكن تناول 1000 مجم من الأوميجا 3 ثلاث مرات في اليوم.