التربية البدنية والرياضية 10 أهداف للتربية البدنية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 14 مارس 2019 - 12:22 Sunday , 20 October 2019 - 00:19 التربية البدنية والرياضية 10 أهداف للتربية البدنية‎ Benefits-ginger.com‎
التربية البدنية والرياضية 10 أهداف للتربية البدنية‎

التربية البدنية والرياضية، ممارسة التمارين الرياضية من أهم الأمور التي يجب الانتظام عليها، حيث تساعد على تحسين اللياقة البدنية،وتنشيط الجسم وحماية الجسم من الأمراض، والتربية البدنية والرياضية تعد من المواد الدراسية الهامة في المدارس، يقدم مركز الفوائد العامة هذا المقال عن أهداف وأهمية التربية البدنية والرياضية.

التربية البدنية والرياضية

التربية العامة الموجودة في المؤسسات التعليمية تتكون من مجموعة من الفروع منها فرع التربية البدنية والرياضية، التي تستهدف ممارسة أنواع من التمارين الرياضية والهدف الأعلى هو الكائن الحي والجانب البدني، أصبح هذا الفرع على مستوى عالي من الأهمية والاهتمام في مختلف الدول المتقدمة في السنوات الأخيرة، حيث الفوائد الكبيرة على صحة الإنسان في المجتمعات، كما أصبح جانب أساسي في جميع المراحل التعليمية حتى المرحلة الجامعية.

من المعروف أن العقل السليم في الجسم السليم، لذلك إن تعزيز الصحة العقلية يتطلب الاهتمام بالصحة الجسدية للإنسان، وهنا يأتي دور الاهتمام بالتربية البدنية والرياضية من أجل تعزيز وظائف العقل على استيعاب المعلومات والفهم، أيضاً تحسين قدرات الجسم على الصبر والتحمل، يمكن تعريف التربية البدنية أنها أسلوب متكامل يهتم بتطور جميع الجوانب في الفرد سواء من الناحية الجسمية والعقلية والاجتماعية وأيضاً الروحية، عن طريق الاهتمام بمجموعة من الأنشطة البدنية المختلفة التي تحافظ على مراحل نمو الفرد.

يجب العلم أن التربية البدنية والرياضية ليست مجرد ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، ولكنها مجال كبير خاص بمراحله، كما أن جميع الألعاب الرياضية والبرامج التي تخص التربية البدنية تحتاج دائماً إلى أشخاص متميزين ومتخصصين في هذا المجال الكبير للإشراف على التدريبات الخاصة من خلال البرامج المحددة والأهداف بعيدة المدى، وهذه الأهداف تدخل في توازن حياة الإنسان.

أنواع التربية البدنية والرياضية

قام العلماء بتقسيم التربية البدنية والرياضية إلى قسمين من أجل التعرف على أهداف وأهمية التربية البدنية على جوانب الفرد المختلفة “الجانب العقلي، الاجتماعي، الروحي، البدني”، أنواع التربية البدنية هما:

  1. التربية السليمة: تنمية أهداف الإنسان في المجتمع ونقله من حال إلى حال أفضل، وهنا تتمثل ممارسة التمارين الرياضية في القدرة على تنمية صحة الفرد من خلال اعتماد المنهج التربوي المحدد الذي يتكون من أجل تحقيق هدف ممارسة التمارين وتطبيق الأنشطة المختلفة وتعزيز جوانب الفرد من النواحي الانفعالية والحركية.
  2. مجموعة الأنشطة والتمارين الرياضية: يتكون من مجموعة من التمارين المنظمة التي تحتاج إلى تكافل من النوعين معاً من أجل تحقيق أهداف التربية العامة، حيث هناك علاقة متكاملة بين أنواع التربية البدنية والرياضية من أجل تكوين شخصية الفرد التي يحتاج إليها المجتمع للتقدم.

أهداف التربية البدنية والرياضية

تعد أهداف التربية البدنية والرياضية موجودة من أجل تحقيق نوع من النمو والتطور في جميع جوانب الإنسان في الحياة “الجسدي والعقلي والاجتماعي والروحي”، من أهم أهداف التربية البدنية:

  1. تحسين مستوى اللياقة الحركية لدى الأشخاص، من خلال تعزيز المهارات الحركية في مختلف أنواع الأنشطة الرياضية.
  2. التعرف على أصحاب القدرات والمواهب الرياضية الخاصة، من أجل إيجاد الدعم المناسب لهم في المجتمع.
  3. تحسين الثقافة الرياضية لدى الفرد والعمل على جمع أكبر قدر معلومات عن الرياضة.
  4. الحفاظ على صحة الإنسان العامة وكيفية الاهتمام بالجسم، حيث أن التمارين البدنية والرياضية تفيد في تجنب الكثير من الأمراض الخطيرة التي تخص القلب والشرايين وضغط الدم.
  5. تساعد التمارين الرياضية على تعزيز الجانب الترفيهي لدى الفرد وشغل أوقات الفراغ.
  6. اهتمام الدولة بتجهيز العديد من البطولات الرياضية على أعلى مستوى.
  7. تسعى التربية البدنية والرياضية بتحسين السلوك الرياضي وتقويمه، حيث أن هدفها أيضاً الاهتمام بالجانب الخلقي من تطور شخصية الفرد للأفضل.
  8. تحسين مستوى الهوايات الرياضية.
  9. مساعدة الأفراد على تحسين السلوك النفسي والاتزان.
  10. تساعد مجموعات من التمارين الرياضية المتنوعة على وصول الإنسان إلى حالة أفضل من الراحة النفسية والسلام الداخلي والاتزان الانفعالي.

أهمية التربية البدنية والرياضية

  • تساعد التربية البدنية والرياضية السليمة على تعزيز الصحة النفسية السليمة وتحسين النظرة الإيجابية للحياة في المجتمع، كما تضيف ردود الفعل والانفعالات المناسبة خلال المواقف التي يتعرض لها في الحياة، وإمكانية التوصل إلى القرارات المنطقية حيال ما يتعرض له.
  • تعزز التربية الرياضية لدى الفرد القدرة على التخطيط وكيفية التفكير بطريقة منطقة وتكتيكية العامل الأول فيها هو استخدام الذكاء والتعرف على المخاطر وتقدير احتمالية النجاح والفشل، مما ينعكس بشكل إيجابي على مختلف مجالات الحياة التي يشترك فيها الفرد والتي ترتبط بالجانب الاجتماعي والتعليمي.
  • التطبيق السليم لمبادئ التربية البدنية والرياضية يساعد على تعزيز مهارات وسلوك الفرد البدني الإيجابي في الحياة، تعمل على تحسين جوانب التفكير الحر عند الإنسان، مما يعزز من الكفاية البدنية والتي تعني القوة الجسدية والعضلية من حيث مرونة ولياقة العضلات في الجسم التي تساعد في ممارسة كافة الأنشطة الحياتية دون الشعور بالتعب أو الملل أو الإرهاق.

أسباب إهمال التربية البدنية والرياضية

الكثير من المجتمعات والدول المتقدمة تهتم بشكل كبير بالتربية البدنية والرياضية وكيفية تحسين أهميتها في المجتمع من أجل تعزيز الأهداف منها، ولكن في بعض المجتمعات العربية يحدث إهمال كبير في التربية البدنية بسبب عدم الوعي الكامل بأهمية مناهجها الدراسية في المجتمع، تعد أسباب إهمال التربية البدنية:

  • انخفاض عدد المعلمين المؤهلين من أجل تعليم هذه المادة الدراسية في المراحل التعليمية.
  • قلة المساحة الموجودة في المدارس والتي تستخدم من أجل دروس التربية البدنية والرياضية.
  • انخفاض إمكانيات المدارس في شراء الأدوات والمعدات الخاصة التي تحتاج إليها التربية الرياضية.
  • تركيز المدارس على المواد الدراسية العلمية الأخرى دون الاهتمام بالتربية البدنية، نتيجة وجود الكثير من المواد الدراسية التي تساعد في اختيار الجامعة.

يجب نشر الوعي الخاص بأهمية التربية البدنية والرياضية في المجتمع من خلال الوسائل التعليمية واستقدام المعلمين القادرين على تعليم التربية البدنية بشكل فعال، ويمكن ملاحظة الاختلاف البسيط في الاهتمام بالتربية البدنية في المجتمعات العربية في هذه الآونة الأخيرة.