بحث عن أطفال الشوارع فى مصر‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأحد , 14 أبريل 2019 - 12:33 Sunday , 22 September 2019 - 12:19 بحث عن أطفال الشوارع فى مصر‎ Benefits-ginger.com‎
بحث عن أطفال الشوارع فى مصر‎

بحث عن أطفال الشوارع فى مصر. تعتبر قضية أطفال الشوارع من القضايا التى ظهرت فى مجتمعنا، والتى تعتبر من أخطر الظواهر والقضايا على مجتمعنا بشكل ،

وقد تم تقسيم أطفال الشوارع إلى ثلاث أنواع وهى:

  • أطفال لا يملكون مسكن ولا أسرة.
  • أطفال يملكون المسكن والأسرة، ولكن يتوجهون للشارع للعمل فترة النهار والرجوع للمسكن ليلا.
  • أطفال لا يملكون المسكن. فيستغلوا الشارع مسكن لهم ولأسرهم.

رغم ذلك تناقش الدولة قضية  أطفال الشوارع وتصدر فى قرارات  ومناقشات ولم نجد أى حل فعلى وحقيقى لها على أرض الواقع. وسوف نتطرق لتلك لمشكلة أطفال الشوارع فى مركز الفوائد العامة قسم  قضايا مجتمعية .

أسباب ظاهرة أطفال

  • الترابط الأسرى: الترابط الاسرى من العوامل تشعر بالأمان. لذا فعند شعور الطفل بعدم الأمان والاطمئنان وعدم الترابط، إما بمشاهدة مشاجرات بين الوالدين أو بالضرب (إما بضرب الأب للأم أو بضرب أحد الوالدين للطفل) وتعنيف الأطفال أو انفصال الوالدين. أى من هذه الأسباب يجعل الطفل غير سوى ولديه شعور بعدم الأمان. يضطر الطفل للهروب إلى الشارع ويجعله المأوى له.
  • المستوى المادى: قد تؤثر الماديات فى ظروفنا ، فبعض يربطون استجابتنا لمطالبهم حبنا لهم، وفى حالة عدم الاستجابة لمطالبهم عن أشخاص يستجيبون لهم، بالتالى يروا لا مكان لهم فى المنزل ومكانهم هو الشارع. وكثير منهم يتجهون إلى كسب المال لتعويض احتياجاتهم مثل السرقة أو التسول أو بيع المخدرات.
  • العنف الأسرى: يوجد آباء أمهات ليس على علم بأساليب ويعتقد أن الشدة من الصحيحة فيقوم بضرب وتعنيف ، فيبحث الطفل على من يشعر معه بالحب من وجهة نظر الطفل، فتكون النتيجه الشارع هو المكان.
  • العلاقات الجنسيه غير الشرعية(الزنا): ينتج من إقامة علاقات الزنا أطفال يضطر إلى أو ولادتهم وتركهم فى الشارع.
  • أساليب التعليم ومستواه: مستوى التعليم أصبح عقبة بالنسبة للطفل، لأن صعوبته تعطى لاستخدام العنف فى بعض النظم التعليمية، واستخدام العنف والضرب من قبل المدرس للطفل، يعمل على كره وترك الطفل للمدرسة والتعليم بصفة عامة. فعلى المؤسسات التعليمية تبسيط المناهج الدراسية.
    كما أصبحت المصروفات الدراسية وتكاليف التعليم من شراء الكتب والملابس ومصاريف أخرى عبء على الأب لا يستطيع أن يتحمله، فيضطر الأب إلى إخراج الطفل من التعليم. 

التحليل لأطفال الشوارع

أطفال الشوارع يجب أن نقف قليلا ونعيد النظر فى تلك القضية ……. يجب علينا قبل الحكم على هؤلاء الأطفال بأنهم مذنبون، بأن لهم المناخ السليم والدفء والمكان المناسب للعيش به، سنجد تغير كامل فى أسلوبهم وأخلاقهم وسلوكياتهم، عند عمل تحليل لأطفال الشوارع وجد بعض الأفكار السلبية :

  • انعدام التفرقة بين الصواب والخطأ: هذا بسبب اختفاء الرقيب والقدوة ألا وهو بدوره يعلمه ويهديه الى التمييز والتفرقة بين الصواب والعمل الخاطئ.
  • العنف والسلوك : احساس بعدم الأمان وافتقادهم للحب والدفء. يجعلهم دائما حالة وعنف.
  • عدم الطموح: الطفل عمره فى البحث عن قوت يومه لا يفكر فى مستقبل ولا تحقيق ذات ولا حلم يسعى له.

النتائج المترتبة على انتشار ظاهرة أطفال الشوارع

انتشار ظاهرة أطفال الشوارع تؤثر بالسلب على المجتمع بصفة عامة. ومن تلك المشكلات:

  • المشكلات الأمنية: عند لجوء هؤلاء الأطفال إلى الشارع فلا مصير لهم للحصول على المال إلا بالسرقة أو بيع المخدرات، بالتالى تكثر معدلات السرقة وانتشار الجرائم فى المجتمع .
  •  المشكلات الاجتماعية: مع انتشار هذه الظاهرة ينتشر معدل الجهل والأمية والتأخر. بالتالى يزيد من نسبة البطالة والعاطلين فى المجتمع.
  • المشكلات النفسية: مع انتشار الأمية بينهم وعدم الوعى والجهل بتفاصيل دينهم، يزيد الزنا بين تلك الأطفال، فيزيد معه انتشار مرض الإيدز.
  • المشكلات الصحية: مع انعدام وجود البيئة النظيفة والصحية، وانتشار الجراثيم والميكروبات. ينتشر كثير من الأمراض المعدية مثل التيفويد والجرب.

حل مشكلة أطفال الشوارع

جميعا كأفراد فى مجتمع واحد أن نفكر جميعا فى حلول فى حل مشكلة أطفال الشوارع. هناك بعض الأساليب التى يمكن عند اتباعها أن تؤثر بشكل إيجابى على أطفال الشوارع:

    • عمل حملات تستهدف الطفل بخطورة الهروب من المنزل أو تركه وما من مشاكل، وذلك عن طريق المدارس- النوادى- أفلام .
  • إنشاء جهه حكوميه تتكفل معدومي الدخل أو الأمهات المطلقات أو الأرامل أو تعرضن للاغتصاب وليس لهم دخل.
  • بناء دور مهمتها أن تكون مأوى لهؤلاء حيث تقوم أخلاقهم وتمدهم بالحب والدفء المفقود.
  • إقامة بحث شامل على أسباب المشكلة والعمل على حلها من جميع الجوانب.
  • وكما سبق وذكرنا أن مشكلة أطفال الشوارع لها أثر سلبى على المجتمع دينيا واقتصاديا وأمنيا، فهنا يأتى دور علماء الدين فى إقامة الندوات والخطب فى الجوامع والبرامج التلفزيونية للتوعية.