اعراض الازمة القلبية طرق العلاج‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 14 أغسطس 2018 - 11:11 Wednesday , 16 October 2019 - 05:14 اعراض الازمة القلبية طرق العلاج‎ Benefits-ginger.com‎
اعراض الازمة القلبية طرق العلاج‎

اعراض الازمة القلبية طرق العلاج، الأزمة القلبية من الحالات الطبية الخطيرة التي تنتج عن انسداد في عضلات القلب لعدم وصول الدم إلى القلب، هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن أعراض الأزمة القلبية وكيفية علاج النوبة القلبية.

الأزمة القلبية

التسارع في أحداث الحياة وما يحدث من تقدم واهتمام بالأعمال والتكنولوجيا إلى ازدياد أمراض الإنسان ومن أكثر الأمراض انتشاراً أمراض القلب والشرايين، وذلك بسبب كثرة الضغوطات والأزمات التي يتعرض لها الإنسان، الأزمة القلبية Heart attack تحدث بسبب احتباس في الدم الناتج عن انسداد أحد الشرايين التاجية في عضلة القلب الأمر الذي يسبب الضرر الشديد في الجسم أو الموت في جزء من عضلة القلب، وهو من الأمراض التي تستدعي الذهاب إلى المستشفى على الفور لأنها تهدد حياة المريض.

التشخيص لحالات النوبات والجلطات الدماغية يتم من خلال مراجعة التاريخ المرضي و الطبي للمريض، وإجراء العديد من فحوصات القلب، ويتم إعادة الدم في التدفق في القلب عن طريق إذابة كدرة الدم الذي يسبب انسداد الشرايين من خلال استخدام مضادات التخثر، وعند القيام بإحدى عمليات إزالة الخثرة أو توسع الشرايين العناية بالمريض لتجنب التعرض إلى أزمة قلبية جديدة.

أسباب التعرض إلى الأزمات القلبية

  • إدمان أحد أنواع المخدرات مثل المنشطات أو الكوكايين.
  • إصابة الإنسان بأمراض الأوعية الدموية أو أمراض القلب.
  • السمنة المفرطة وزيادة الوزن، تقليل النشاط البدني للجسم أو إصابة الفرد بمرض السكري في وقت سابق، النوع الأول والثاني الذي يسبب تصلب الشرايين، لذلك يجب على مرضى السكر الاعتماد على نظام غذائي صحي، ممارسة الرياضة لتقليل الإصابة بالأزمة القلبية.
  • كثرة الاعتماد على التدخين من أكثر العوامل المسببة للأزمات القلبية، حيث يسبب تدمير جدار الأوعية الدموية وتراكم العديد من المواد فيها ومنها الكوليسترول مما يسبب تضيق الاوعية الدموية وتصلبها، ويشمل هذا الأمر أيضاً المدخنين السلبيين.
  • زيادة مستوى الدم في بعض الدهون مثل الكوليسترول، والبروتين الدهني منخفض الكثافة.
  • تناول الكثير من المشروبات الكحولية.
  • اضطراب أو خلل في وظائف الكلى.
  • عدم الاعتماد على نظام غذائي صحي للأطعمة المختلفة.
  • تناول العديد من الوجبات السريعة والتي تحتوي على الدهون والسكريات.
  • ارتفاع مستوى ضغط الدم عن المستوى الطبيعي.

أعراض الأزمة القلبية

تعتبر من أشهر الأعراض التي يتبعها النوبة القلبية هي الشعور بألم في الصدر، ويشتهر هذا الأمر باسم الذبحة الصدرية التي يمتد شعور الشخص المصاب بها من نصف إلى ساعة كاملة، ويصف المريض هذا الأمر بالأنزعاج في الصدر، الحرفة أو الضغط في الصدر، كما قد تحدث النوبة القلبية دون الشعور بأي أعراض وتسمى النوبة القلبية الصامتة وهذا النوع يشكل ربع الحالات المصابة بالنوبة القلبية ويعتبر مرضى داء السكري هم أكثر الأشخاص إصابة بهذا النوع، من أهم الأعراض التي تصيب الأشخاص في حالة النوبة القلبية:

  • الإغماء المتواصل وفقدان الوعي.
  • الشعور بضيق التنفس.
  • الإصابة بآلام وأوجاع في الصدر والتي تزيد في الشدة مع مرور فترة من الوقت.
  • زيادة نسبة التعرق في الجسم.
  • آلام شديدة في الكتفين والظهر والذراع الأيسر، وتمتد هذه الآلام للوصول إلى الأسنان والفك.
  • استمرار الرغبة في التقيؤ والشعور بالغثيان.
  • آلام شديدة ومستمرة في منطقة أسفل البطن.
  • الإحساس بالضغط الشديد على منطقة الصدر وهذا الضغط يستمر لفترة تتعدى الخمس دقائق.

يتعرض المريض إلى هذه الأعراض سواء مع بذل المجهود أو بدونه، كما يستمر الشعور بالألم لساعات طويلة ولا يختفي مع الراحة أو تناول النيترات، لذلك يجب استشارة الطبيب فور التعرض إلى أحد هذه الأعراض للحصول على العناية الطبية.

تشخيص الإصابة بالنوبة القلبية

يجري الشخص المصاب العديد من الفحوصات التي يمكن من خلالها تشخيص مرض الأزمة القلبية، ولكن هذه الفحوصات تتم بعد معرفة إجابة بعض الأسئلة من المريض عن الأعراض، قياس الضغط والنبض للحالة ومعرفة درجة حرارة الجسم، ومن أهم هذه الفحوصات:

  1. فحوصات الدم: يتم هذا الأمر من خلال قياس الإنزيمات في القلب والدم ومن أهم الإنزيمات التروبونين، و الكرياتين فوسفوكيناز؛ حيث أن هذه الإنزيمات يرتفع مستواها بعد مرور عدة ساعات من الإصابة بالنوبة القلبية.
  2. تخطيط كهربائية القلب “Electrocardiography “:من أشهر الفحوصات التي يقبل عليها المريض عند وصوله إلى غرفة الطوارئ، وذلك من خلال وضع بعض الأقطاب الكهربائية على أجزاء مختلفة من جلد الشخص المصاب، حيث تعمل تلك الأقطاب الكهربائية على تسجيل النشاط الكهربائي في القلب، والكشف عن بعض التغيرات المعينة التي توضح الخلايا العضلية التي تسبب الإصابة.
  3. الرنين المغناطيسي للقلب “Magnetic resonance imaging”: ويستعمل هذا النوع من الفحوصات للحصول على رسم واضح لشكل القلب.
  4. فحوص إجهاد القلب “Cardiac stress test”: يتم هذا الفحص عن طريق قيام المريض بالمشي على جهاز المشي الكهربائي، أو عن طريق إعطاء المريض حقنة من الدواء الذي يزيد نشاط القلب في الوريد، ومن ثم يلاحظ الطبيب التغيرات التي تحدث على جهاز التخطيط الكهربائي للقلب، كما يجب العلم أن القيام بهذا الفحص لا يتم غير بعد مرور عدة أيام أو أسابيع من حدوث النوبة القلبية.
  5. تصوير الصدر بالأشعة السينية “Chest x-ray”: يساعد هذا الفحص في معرفة الحجم الذي يأخذه القلب والأوعية الدموية في الشخص المصاب، مع ظهور السوائل التي تتراكم في الرئتين.
  6. تصوير طيفي محوري للقلب “CT scan”: من خلال استخدام جهاز يدور حول جسم الشخص المصاب يتكون من أنبوب أشعة سينية ويعمل على التقاط بعض الصور للمنطقة الصدرية والقلب، مما يساعد الطبيب على التشخيص.
  7. تصوير الأوعية التاجية “Coronary angiography”: يعتمد هذا الفحص على تصوير الشرايين القلبية من خلال الأشعة السينية، يتم هذا عن طريق حقن نوع من الصبغة في الشرايين المعنية لتوضيح الصورة التي نحصل عليها في التصوير، وأيضاً للكشف عن وجود انسداد.
  8. التخطيط لصدى القلب “Echocardiography”: هذا النوع يتم من استخدام الموجات الصوتية في تخطيط صدى القلب والتي تكشف الاضطراب أو الخلل في قدرة القلب على ضخ الدم في الجسم.

علاج الأزمة القلبية

عند الإصابة بالنوبة القلبية يجب الإسراع في الذهاب إلى المستشفى واستشارة الطبيب، لأن كل دقيقة تمر على الشخص المصاب تسبب موت عدد كبير من الخلايا القلبية مما يزيد الحالة سوءاً، ويمكن ذكر نوعين من علاج الأزمة القلبية:

  • العلاجات الدوائية: هناك العديد من أنواع الأدوية التي ينصح بها الأطباء لعلاج النوبات القلبية، ومنها:
  1. العلاج باستخدام النيتروغليسرين.
  2. العديد من مسكنات الألم.
  3. تناول الأسبرين.
  4. الأدوية المضادة للصفيحات “Antiplatelet drugs”.
  5. عناصر الستاتينات “Statins”.
  6. مواد حاصرات مستقبل بيتا “β-Blockers”.
  7. أدوية الحالة للخثرة “Thrombolytic”.
  • العلاجات الأخرى

هناك أنواع من الإجراءات الأخرى بالإضافة إلى استخدام الأدوية ومنها استخدام أنواع الدعامات و رأب الأوعية التاجية، هناك نوع من جراحات فتح مجرى جانبي للشريان التاجي.

مضاعفات الإصابة بالنوبة القلبية

يسبب الإصابة بالنوبة القلبية المستمر إلى حدوث العديد من مضاعفات الجسم ومنها:

  • الرجفان البطيني “Ventricular fibrillation”: من الأسباب الرئيسية في تعرض عدد كبير من الأشخاص إلى الموت قبل الوصول إلى الطوارئ، والذي يكون ناتج عن اختلال الكهرباء الموجودة في القلب والاضطرابات بدلاً من النشاط الطبيعي في القلب، حيث يتوقف الدم من التدفق من القلب إلى الدماغ، مما يسبب التلف في الدماغ أو التعرض إلى الموت مع استمرار انقطاع الدم لمدة تزيد عن الخمس دقائق، لذلك يجب الإسراع في عملية إسعاف المريض خلال هذه المدة القصيرة.
  • فشل القلب “Heart failure”: ينتج عن التلف الذي يصيب عضلة القلب إلى الضعف العام في قدرة الأوعية الدموية على ضخ الدم إلى جميع أعضاء الجسم خاصة إلى الكلى مما يسبب اضطراب وظائف الكلى، كما يسبب الفشل في وظائف عضلة القلب إلى تجمع السوائل في الجسم، كما أن هذا الفشل قد يكون حالة مؤقتة أو مزمنة.
اقرأ:




مشاهدة 390