علاج فطريات الفم عند الاطفال عمر سنتين‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 02 أغسطس 2018 - 13:22 Thursday , 17 October 2019 - 11:14 علاج فطريات الفم عند الاطفال عمر سنتين‎ Benefits-ginger.com‎
علاج فطريات الفم عند الاطفال عمر سنتين‎

علاج فطريات الفم عند الاطفال عمر سنتين، يصاب الأطفال في سن صغير بعدد من الاضطرابات والأمراض الصغيرة التي يمكن علاجها بسهولة ولكن مع استشارة الطبيب، هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن علاج فطريات الفم عند الاطفال عمر سنتين.

فطريات الفم عند الأطفال

تظهر العديد من الفطريات والبكتيريا في الفم وخاصة فطر الكانديدا الذي يسبب تكون العديد من الفطريات في الفم، فطر الكانديدا من الكائنات الحية التي توجد في جسم الإنسان ولكن لا تحدث العديد من الأمراض؛ حيث أن الفطريات تكون في حالة توازن مع البكتيريا في الجسم، ولكن قد تحدث بعض الاضطرابات أو الخلل في الجسم الأمر الذي يسبب زيادة هذه الفطريات بمعدلات تفوق النسبة الطبيعية وبالتالي التعرض للإصابة بفطريات الفم.

يعتبر الأطفال هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بفطريات الفم؛ حيث أن العديد من الدراسات أثبتت أن واحد من حوالي سبع أطفال يعاني من فطريات الفم، وخاصة في الأعمار الأولى من العمر وأهمها عشرة أسابيع، ويرجع السبب في التعرض لهذه الإصابة هو إعطاء الأطفال المضاد الحيوي، حيث أن المضاد الحيوي يؤثر بشكل كبير في كمية و أعداد البكتيريا مما يسبب الخلل في التوازن الذي يوجد بين البكتيريا والفطريات، مما يسبب طغيان الفطريات الضارة على البكتيريا النافعة التي توجد في الجسم. كما أن ضعف الجهاز المناعي عند الأطفال في أول العمر يسبب عدم القدرة على السيطرة على كمية الفطريات التي تنتج في الجسم وقلة مقاومة الجسم للالتهابات.

كما يجب العلم أن عدد من الأطفال يصابون بفطريات الفم أثناء الرضاعة خاصة إذا كان ثدي الأم مصاب بالفطريات، مما يؤدي إلى انتقال هذه الفطريات إلى الطفل الرضيع.

أعراض فطريات الفم عند الأطفال

هناك العديد من أعراض وعلامات إصابة الأطفال بفطريات الفم والتي يلاحظها الطبيب وبعض الأعراض التي يشعر بها المصاب فقط من الأطفال، ومنها:

  • عدم القدرة على تذوق الطعام، كما أن عند اشتداد حالات الإصابة بالفطريات لا يصبح الطفل قادر على بلع الطعام، مع عدم الرغبة المستمرة والابتعاد عن تناول الطعام.
  • يظهر في الفم العديد من البقع البيضاء التي تتميز بملمس مخملي، توجد في باطن الخد وعلى السقف وسطح اللسان، كما أن هذه البقع تزداد في الحجم والعدد بشكل تدريجي مما يسبب العديد من الآلام الشديدة، يتواجد تحت هذه البقع بعض الأنسجة الحمراء التي تتعرض للنزف بسهولة، ولكن يجب العلم أن هذه البقع لا تكون سهلة في الكشط أو الإزالة وتسبب الم شديد عند المحاولة.
  • الإصابة بمرض الطفح الجلدي الزغبي.
  • تظهر العديد من الاضطرابات في سلوك الطفل خلال فترة تناوله الطعام، ويكون هذا الأمر تابع لعدم قدرة الطفل على البلع والشعور بالألم الشديد، ولكن بعض الأطفال لا يكون لديهم إحساس بالألم عند الإصابة بفطريات الفم.

تشخيص مرض فطريات الفم

يمكن تشخيص فطريات الفم من خلال بعض الطرق التي يقوم بها الطبيب والذي يكون عادة عن طريق الفحص السريري؛ حيث يمكن معرفة مكان الإصابة بمجرد الرؤية الواضحة لها، ومن أهم الطرق التي يلجأ لها الطبيب هي تناول عينة من المنطقة المصابة ووضعها تحت الميكروسكوب لرؤيتها والتدقيق فيها، وعند الإصابة المتقدمة التي يصل فيها الفطر إلى المريء يأخذ الطبيب عينة من أجل الزراعة واستخدام طريقة التنظير والتأكد من سلامة وصحة التشخيص.

علاج فطريات الفم عند الأطفال

عندما تظهر حالات فطريات الفم عند الأطفال تكون بسيطة وخفيفة وقصيرة المدة والاستمرار لذلك فإنها في الغالب يتم شفائها في فترة قصيرة تصل إلى بعض الأيام دون الاعتماد على علاج، ولكن هناك بعض الحالات التي يصف فيها الطبيب بعض مضادات الفطريات، كما يجب الاعتماد على وصف الطبيب من الدواء و الاستمرار على الدواء لمدة لا تقل عن يومين بعد الشفاء التام للفطريات.

من أهم مضادات الفطريات التي يصفها الطبيب هي الميكونازول الذي يكون على هيئة جل للدهان؛ حيث تؤخذ نقطة بسيطة من الجل على إصبع نظيف ودهن المنطقة المصابة مع الحذر على وصول الجل إلى الحلق، كما يتم الاعتماد عليه بعد تناول الطعام، ويجب العلم أن هذا الجل لا يعتمد عليه للأطفال أقل من أربع أشهر.

في حالة عدم توفر الميكونازول، أو عدم الوصول إلى النتائج المطلوبة باستخدامه يتم استعمال نوع آخر من يسمى النيستاتين، والذي يكون على هيئة سائلة يتم وضعها على المنطقة المصابة من الجلد أو الفم من خلال وضع عدد من النقاط على هذه المنطقة المصابة.

أيضاً يمكن استخدام العلاج عن طريق الحمضيات أو اللبن والمواد الطبيعية التي تساعد على توازن نسبة البكتيريا المفيدة في الفم، كما ينصح الأطباء باستخدام غسولات الفم المعقمة.

ينصح الأطباء بضرورة الإسراع في علاج فطريات الفم عند الأطفال قبل التعرض إلى الآثار الجانبية الضارة، كما الاهتمام بمعالجة ثدي الأم عندما يكون هو السبب في انتقال الفطريات إلى فم الطفل أثناء فترة الرضاعة.

طرق وقاية الأطفال من فطريات الفم

يمكن القيام بعدد من الإجراءات الوقائية التي تعمل على حماية الأطفال من الإصابة بفطريات الفم ومنها:

  • الانتظام على تعقيم الألعاب التي يستخدمها الطفل في اللعب المشترك مع أطفال أخرى.
  • الابتعاد عن استخدام المضادات الحيوية للأطفال غير في الحالات القصوى.
  • ضرورة تعقيم زجاجة الحليب التي يقوم الطبيب باستخدامها وجميع الأدوات التي تستخدم في الطعام للأطفال.
  • يمكن إعطاء الطفل بعض الماء المعقم بعد الانتهاء من تناول الحليب والذي يساعد على التخلص من أثر الحليب في الفم، حيث أن آثار الحليب تكون بيئة مناسبة لنمو الفطريات المختلفة.

يجب على الأم مراجعة الطبيب قبل الولادة لتجنب حدوث المشاكل قبل الولادة؛ حيث يمكن انتقال الفطريات من مهبل الأم عند الولادة إلى الطفل، أيضاً الأم التي تعاني من الفطريات في الثدي محاولة التخلص من هذه المشكلة قبل البدء في الرضاعة الطبيعية للطفل.