الوسواس القهري 3 طرق للتخلص من الوسواس‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 05 مارس 2019 - 15:44 Tuesday , 20 August 2019 - 06:17 الوسواس القهري 3 طرق للتخلص من الوسواس‎ Benefits-ginger.com‎

الوسواس القهري، يوجد نوع من الاضطرابات التي تصيب الجهاز العصبي للإنسان لا يوجد له مرحلة عمرية معينة، وقد يصيب الفرد طوال حياته عند غياب العلاج المناسب، وهو الوسواس القهري، يظهر الوسواس في كافة المظاهر السلوكية التي يقوم بها الإنسان، يقدم مركز الفوائد العامة هذا المقال عن طرق علاج الوسواس القهري.

الوسواس القهري

يعتبر الوسواس القهري من الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي، ينتشر في مختلف أنحاء العالم، يصيب الكثير من الأشخاص على اختلاف أعمارهم، كما قد يستمر مع الفرد طوال حياته في حالة عدم علاجه بشكل صحيح، يجب على الفرد الاهتمام بالصحة العامة سواء الجسمية والصحة النفسية للجسم والتي تعتمد على الاهتمام وتنمية الثقة بالنفس وتعزيز الذات مما يبعد خطر الإصابة بالوسواس القهري.

الوسواس القهري نوع من الاضطرابات النفسية التي تظهر واضحة على سلوك الفرد وطريقة تفكيره، حيث التزام الشخص المريض بمجموعة من التصرفات والعادات الغريبة بشكل مركز ومكثف، حيث يقوم بإعادة هذه العادات أكثر من مرة في نفس الوقت، ويتم وصف هذا المرض القهري لأن الشخص المريض لا يكون قادر على التخلص من هذه العادات دون الخضوع إلى العلاج المناسب، كما لا يستطيع التوقف عن الأفعال التي يقوم بها ويعرف أنه لا فائدة من استمرار ما يقوم به ولكن هناك رغبة كبيرة داخله بفعل هذه العادات.

الوسواس القهري هو مجموعة من الأفكار الذهنية والتصورات المعقدة التي تسيطر على العقل، حيث يشعر الشخص المريض بعدم القدرة على السيطرة على هذه الأفكار أو التخلص منها، ومع الوقت يصبح المريض مقتنع أن هذه الأفكار والتصورات نوع من التفاهات وملاحظة أن هذه التصرفات السلوكية لا ترتبط بالمنطق.

أسباب الوسواس القهري

الوسواس القهري يصيب البالغين، المراهقين والأطفال أيضاً، ولكن أثبتت الدراسات أن معظم حالات الوسواس القهري يحدث تشخيصها في سن يبدأ من التاسعة عشر عاماً، وقد يظهر في سن قبل ذلك عند الذكور على عكس النساء، ويجب العلم أنه لا توجد أسباب واضحة على الإصابة بالوسواس القهري ولكن هناك بعض العوامل والعناصر التي تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض العصبي منها:

  1. العوامل البيئية: ترتفع خطر الإصابة بالوسواس القهري عند الأشخاص من تعرض لسوء المعاملة الجنسية أو الجسدية في مراحل مبكرة من العمر قبل البلوغ، وهنا يصاب الكثير من الأطفال باضطرابات الوسواس القهري خاصة بعد إصابتهم بعدوى البكتيريا العقدية المبكرة.
  2. العوامل الوراثية: أثبتت العديد من التجارب أنه في حالة وجود أقارب من الدرجة الأولى في العائلة يعاني من اضطراب الوسواس القهري، قد يكون سبب إلى الإصابة بالوسواس القهري، خاصة في حالة إصابة الشخص القريب منه في مرحلة الطفولة.
  3. وظائف الدماغ وبنيته: يوجد علاقة وثيقة بين الوسواس القهري وبين التشوهات والخلل في منطقة معينة من الدماغ، ومن أجل التعرف أكثر على هذه المنطقة والعلاقة بينهم يجب إجراء المزيد من البحوث المتقدمة.
  4. اضطرابات نفسية أخرى: قد تحدث الإصابة باضطراب الوسواس القهري نتيجة اضطرابات نفسية أخرى مثل الاكتئاب، القلق النفسي، أو تعاطي المخدرات وتناول المشروبات الكحولية.

أعراض الوسواس القهري

  • الخوف المرضي من الاتساخ.
  • كثرة التخيلات والأفكار الغير واقعية عن إلحاق ضرر بالأبناء أو المقربين.
  • كثرة الشكوك المبالغ فيها حول بعض العادات الروتينية مثل قفل الباب، إغلاق الصنابير، إطفاء الغاز.
  • خوف المريض من التقاط عدوى أو مرض من المصافحة.
  • تلاصق التوتر النفسي والقلق بالمريض في جميع المواقف.
  • كثرة تكرار بعض الأعمال أو العادات للتأكد من إنجازها.
  • التردد الشديد والشك في المقربين.
  • الإصابة باكتئاب شديد واضطرابات نفسية حادة.
  • تظهر رغبة ملحة في الصراخ بصوت عالي في مواقف غير مناسبة.
  • تكرار غسل الأيدي مما يسبب التهابات في الجلد.
  • تظهر وساوس الترتيب والدقة الشديدة الملحوظة، مثل الاهتمام بالمظهر الخارجي في كافة مرافق المنزل، تنظيف الأواني وغيرها أكثر من مرة.

كيفية تشخيص الوسواس القهري

يقوم أخصائي تشخيص مرض الوسواس القهري بعمل الكثير من الفحوصات النفسية والطبية للتأكد من أعراض الوسواس القهري وعدم وجود أمراض أخرى متسببة في ذلك، أهم هذه الفحوصات:

  • عدد من التحليلات المخبرية في المختبر.
  • يقوم الطبيب بفحص جسدي سريري للتأكد من عدم وجود أمراض أخرى.
  • خضوع المريض إلى تقييم نفسي من الأخصائي.

طرق التخلص من الوسواس القهري

يشعر غالباً الشخص المريض بالوسواس القهري بالخجل الشديد مما يمنعه من طلب المساعدة من المقربين، الأمر الذي يزيد من خطورة هذا المرض على المريض ويصبح التخلص منه أسرع مع الوقت، حيث كلما بدأ المريض العلاج في وقت مبكر كانت الوصول إلى النتيجة المرغوبة أكثر فعالية وسهولة، لذلك يجب عند ظهور أعراض الوسواس القهري يفضل اللجوء إلى مختص من أجل التشخيص وتقييم الحالة والقيام بالإجراءات الضرورية، من أنواع علاج الوسواس القهري:

العلاج بالأدوية: العلاج بالأدوية يحدث بعد استشارة الطبيب في حالة الحاجة إلى ذلك، حيث قد يقوم الطبيب بوصف أدوية للتخلص من الاكتئاب والتي تزيد من هرمون السيروتونين المعروف باسم هرمون السعادة والذي يقل إفرازه في الجسم بسبب الوسواس القهري، أو تناول الأدوية المضادة لمرض الذهان، وفي جميع الحالات يجب على الطبيب أن يكون مطلع على كافة التغيرات التي تحدث للمريض مع تناول العلاج خاصة في حالة تناول العلاج المخصص مع المكملات الغذائية والفيتامينات.

العلاج النفسي: يعتمد هذا النوع من العلاج على طريقة العلاج السلوكي المعرفي، يقوم الأخصائي المتخصص تخصيص مجموعة من الجلسات المحددة للمريض يتعلم فيها المريض كيفية مواجهة مخاوفه عن طريق التخيل أو مواجهة المخاوف بشكل مباشر، كما يقوم الأخصائي بتعليمه كيفية السيطرة على تلك المخاوف وعدم تهويل الأحداث، الابتعاد عن التفكير الزائد والمبالغ فيه، يقوم هذا النوع من العلاج تعديل الأفكار والمفاهيم السلبية والخاطئة عند المريض المسببة للوسواس القهري.

الطرق الاخرى للعلاج: هناك بعض الحالات الخطيرة من المرض التي يلجأ فيها الأخصائي إلى إبعاد وعزل الشخص المريض في قسم الأمراض النفسية، أو اللجوء إلى الصدمات الكهربائية، ولكن هذا النوع من العلاج نادر الخضوع له ويستخدم في الحالات الحادة شديدة الخطورة فقط، ولم يتم إثبات فعالية هذه الطريقة حتى الآن.