طرق تساعد علي السهر‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 10 أغسطس 2018 - 03:31 Wednesday , 16 October 2019 - 05:12 طرق تساعد علي السهر‎ Benefits-ginger.com‎
طرق تساعد علي السهر‎

طرق تساعد على السهر، قد يحتاج الانسان للسهر لأسباب اضطرارية، كأن يكون لديه عمل يُحتم عليه السهر، أو لأسباب ترفيهية، كحب الشخص للسهر والتجمعات العائلية، ولكنه لا يستطيع السهر من دون منبهات تساعده على ذلك،فقد يشعر الإنسان بالنعاس والإجهاد الجسدي والذهني قرب موعد النوم المعتاد عليه، مما يجعله يلجأ لتناول مادة منبهة تساعده على الاستيقاظ، وتعمل هذه المنبهات لفترة محددة حسب استقبال الجسم لها ومدى تأثره بها، وما إذا كان الإنسان معتاد على تناول المشروبات المنبهة أم يتناولها من فترة إلى أخرى.

في هذا المقال من مركز الفوائد العامة نتحدث عن السهر، والطرق التي تساعد على السهر لفترات أطول.

طرق تساعد على السهر لفترات طويلة دون الشعور بالتعب

يستطيع الإنسان السهر لفترات طويلة دون الشعور بالتعب إذا ما اتبع الآتي

محاولة الحفاظ على ثبات النشاط الجسدي والعقلي

  • وذلك بعدم الثبات في مكان واحد، ومحاولة عمل بعض الرياضات “كالجري والمشي” مما يحفز الجسم على معاودة الشعور بالنشاط والتخلص من الشعور بالإرهاق، سواء الإرهاق الذهني او الارهاق الجسدي، ويساعد على مقاومة الجسم للنوم، وذلك لأن المشي والحركة يعملان على ضخ الأوكسجين للأوردة والعضلات والمخ.
  • يمكنك أيضاً الحفاظ على نشاطك الجسدي والعقلي عن طريق أخذ فترات قصيرة من الراحة، تحاول خلالها عمل حركات بسيطة تساعد على تنبيه العقل مثل عمل بعض القفزات المتواصلة حتى تشعر بتجديد النشاط.

تناول قطعة صغيرة من الحلوي

تناول قطعة صغيرة من الحلوي يعطي الجسم طاقة وهذا من شأنه المساعدة على الإستيقاظ والسهر.

الكلام

الكلام ومواصلة الحديث الشيق تساعد على تنبيه المخ وتجديد النشاط والتخلص من علامات الإرهاق الذهنية والجسدية، وبالتالي القدرة على السهر، واصل الحديث مع الأشخاص المحببة إلى قلبك مثل صديقك في العمل أو أحد أفراد أسرتك الجالس بجوارك، وحاول مناقشة بعض المواضيع الشيقة، أو سماع بعض القصص المثيرة من الشخص المجاور لك، أو حكاية قصة تجذب الانتباه للشخص الموجود معك في الغرفة سواء في العمل أو المنزل.

اللعب

يوجد الآن الكثير من الألعاب التي تساعد على استيقاظ العقل سواء ألعاب إلكترونية أو ألعاب حسية، بحسب المتاح لديك يمكنك الاندماج في اللعب لمدة بسيطة حتى تشعر باستيقاظ عقلك ومقاومة جسمك للنوم، يمكن أيضاً استخدام العمليات الحسابية كمنبه يحفز المخ على النشاط مما ينعكس على الجسم وحيويته وتجديد طاقته.

الموسيقي

الاستماع إلى الموسيقى بصوت عالي وانتقاء الموسيقى ذات الطابع الصاخب يعمل على تنبيه المخ وتحفيز النشاط، أما الموسيقى الهادئة تعمل على الاسترخاء وقد تزيد من الشعور بالنعاس.

البيئة المحيطة

  • البيئة المحيطة بالإنسان لها تأثير قوي على شعور الإنسان بالنعاس أو اليقظة وقدرته على السهر، حيث أن درجة حرارة الجو لها دور كبير في نشاط الجسم أو خموله، فالجو الدافئ يبعث على الشعور بالاسترخاء والإرهاق ويساعد على خمول الجسم،على العكس درجات الحرارة الباردة تساعد على الانتعاش، وكذلك شرب المثلجات يعطي الجسم شعور باليقظة والانتعاش.
  • يمكنك أخذ شاور بارد يساعد على اليقظة، في حين أن الاستحمام بالماء الدافئ يساعد على الاسترخاء والنوم وعدم القدرة على السهر.
  • حاول أن تكون البيئة المحيطة بك غير دافئة وليست مريحة بعض الشيء حتى لا يرتخي جسمك.

ممارسة اليوجا

هناك الكثير من أوضاع اليوجا التى لها الكثير من الفوائد المختلفة، مارس بعض أوضاع اليوجا المناسبة التى تساعد على تنشيط المخ وتحفيز التركيز.

وضع خطة وهدف على مدي قصير

حاول وضع خطة وهدف لفترة محددة من الوقت، كأن يكون ساعة واحدة (الساعة القادمة)، تركز فيها على الهدف المحدد بخطة مسبقة، وإذا قمت بإنجاز المهمة وتحقيق الهدف في الوقت المحدد كافئ نفسك حتي تصل إلي شعور السعادة بالإنجاز وتحقيق الأهداف والذي يساعد على تنبيه المخ وتجديد النشاط.

قيلولة النهار

  • لابد من المحافظة على قيلولة يومية في أثناء النهار ويفضل أن تكون فترة الظهيرة، هذه القيلولة النهارية تعطي الجسم راحة تساعد على السهر ليلاً دون استخدام منبهات.
  • قيلولة النهار لها فوائد عديدة وهي من العادات التي كان يداوم عليها سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم لذلك فهي لها أثر قوي في التقليل من الآثار الناتجة عن السهر وأضراره على جسم الإنسان.

قيلولة الليل

هناك أيضا قيلولة ليلية تساعد الجسم على السهر لفترة طويلة دون تعب، هذه القيلولة تُؤخذ أثناء ساعات الليل، ويجب ألا تزيد مدة القيلولة الليلية عن نصف ساعة حتى لا يدخل المخ في حالة النوم العميق، فالكثير من الناس لا يستطيعون النهوض بعد أخذ هذه القيلولة الليلية، ويشعرون بالرغبة في النوم أكثر، وللتغلب علي هذه المشكلة يمكن تناول كوب صغير من القهوة قبل أخذ القيلولة الليلية مباشرة مما يساعد على الاستيقاظ والنهوض بنشاط بعد أخذ القيلولة الليلية القصيرة.

الإضاءة

الساعة البيولوجية الداخلية للإنسان تتأثر تأثر واضح وكبير بإضاءة الغرفة، حيث أنها مرتبطة ارتباط كلي بالعينين، فوجود الإنسان في غرفة معتمة أو ضوء خافت يحفز الجسم على الخمول والاستسلام للنوم، أما إذا كانت الغرفة ذات إضاءة قوية فهذا يساعد علي مقاومة النوم، ولهذا من الطرق الفعالة للسهر لفترات طويلة دون الشعور بالإعياء، وجود الإنسان في غرفة مضيئة إضاءة قوية.

من الطبيعي بعد إتباع الطرق السابقة ومقاومة النوم والقدرة على السهر لفترة طويلة، أن تجد النوم يغلب عليك بعد ساعات المقاومة الطويلة وبالأخص قبيل الفجر، ولهذا يجب عليك تهيئة نفسك لهذا الوقت بالتحديد، وذلك عن طريق القيام ببعض الأنشطة قبل حلول هذا الوقت بقليل أو عند حلوله، والتي تساعد على الاستيقاظ  مثل الوضوء، والصلاة، أو غسل الوجه بالماء البارد حتى يمر هذا الوقت دون الشعور بالنعاس، وستجد نفسك بعدها تعاود النشاط مرة أخرى.