الرئيسية / التعليم / مهارات دراسية / طرق الاستذكار الجيد

طرق الاستذكار الجيد

طرق الاستذكار الجيد، الاستذكار الجيد هو مطلب يسعى إليه الكثير من الطلاب في المراحل الدراسية المختلفة، الاستذكار الجيد هو وسيلة لتحقيق النجاح والتفوق.

في هذا المقال من مركز الفوائد العامة نتحدث عن الاستذكار الجيد، والفرق بين التذكر والاستذكار، ومعوقات كلاً منهما، والأساليب المساعدة على الاستذكار الجيد.

ما هو الاستذكار

الاستذكار هو الطريقة المتبعة في توصيل المعلومات للمخ، وتثبيتها، والقدرة على استرجاعها وقت الحاجة، الاستذكار هو تبديل المعلومات الأصلية إلى معلومات مصاغة بأسلوب يتناسب مع العقل وقدرته حتى يستطيع تخزين هذه المعلومات بصورة واضحة وسريعة.

 العلاقة بين التذكر والاستذكار

هناك علاقة كبيرة بين التذكر والاستذكار.

التذكر هو القدرة على استرجاع المعلومات التي تم استذكارها.

الاستذكار هو القدرة على استيعاب الدروس والمواد الدراسية ونقل المعلومات إلى المراكز المتخصصة داخل المخ.

ويمكن القول أن التذكر هو نتاج الاستذكار.

معوقات التذكر

هناك بعض المعوقات التي تعوق قدرة الطالب على تذكر المعلومات واسترجاعها، تتمثل هذه المعوقات في الآتي

النسيان

النسيان هو أسلوب يستخدمه المخ للتخفيف من كم المعلومات المتراكمة بداخله، ومن الممكن تشبيه هذه الدروس المستذكرة بملف تم تخزينه في المخ، ولم يتم استخدامه لفترة معينة، فتم نقله إلى أماكن بعيدة يصعب الوصول إليها بعد أن كان في المتناول، لذلك مراجعة المواد التي تم استذكارها من الأساسيات التى تعمل على التذكر والتغلب على النسيان.

التداخل

تداخل الأفكار بعضها ببعض يعوق عملية تذكر المعلومات، حيث أن آلية عمل المخ تعمل على أساس تقسيم المعلومات إلى أجزاء صغيرة وإرسالها إلى المخ على فترات مختلفة حتى لا يحدث تداخل للمعلومات.

المعوقات النفسية والعقلية

المشاعر النفسية والانفعالية من خوف وعدم ثقة في النفس وتوتر وقلق، وكثير من المشاعر السلبية تمنع تذكر المعلومات التي تم استذكارها، حيث أن الطالب يكون قد استذكر دروسه جيداً ثم يدخل إلى قاعة الامتحان لا يستطيع تذكر أي شئ، ويتعجب هل محيت المعلومات من العقل، وترجع عدم القدرة على التذكر إلى الحالة النفسية السيئة وعدم القدرة على التحكم في الانفعالات.

معوقات الاستذكار

هناك الكثير من المعوقات التي تحول بين الطالب وبين قدرته على الاستذكار الجيد ومن بين هذه المعوقات

فقد القدرة على التركيز

حيث يكون عقل الطالب في حالة من الشتات الذهني، وتجده ينتقل من درس إلى آخر، ومن صفحة إلى أخرى، ومن كتاب إلى آخر دون مذاكرة شئ، ويرجع هذا التشتت الذهني إلى عدم وضع خطة معينة لاستذكار الدروس والمواد الدراسية.

تراكم الدروس

تراكم الدروس والمواد الدراسية المطلوب استذكارها يشكل عبء كبير على العقل، مما يعمل على إعاقة العقل ويأسه من القدرة على استيعاب هذا الكم الهائل من الدروس، وفي نهاية المطاف يقرر الطالب ترك المادة الدراسية أو تأجيل المذاكرة لوقت آخر مما يزيد الأمر صعوبة.

مشاعر الكره تجاه الكتب والمواد الدراسية

يستطيع الأشخاص التأثير على بعضهم البعض من خلال حديث عن مادة دراسية، حيث يرسم الطالب صورة سيئة عن المادة الدراسية تجعله لا يستطيع استذكار هذه المادة، بالإضافة إلى بث هذه المشاعر السلبية حول المواد الدراسية إلى بقية الطلاب، وبالتالي يصعب استذكار هذه المواد الدراسية التي أصبحت مكروهة بالنسبة للطالب.

أصدقاء السوء

الصديق له تأثير كبير على صديقه، ليس فقط في نقل مشاعر الكراهية تجاه مادة معينة لا يستطيع استذكارها وإنما أيضاً اصطحاب الأصدقاء لبعضهم في أماكن اللهو التي تعمل على إضاعة الوقت وبالتالي تعوق بين الطالب وبين استذكار الدروس.

الحالة النفسية

الحالة النفسية لها تأثير كبير على عدم القدرة على الاستذكار الجيد، حالات الاكتئاب وحالات التوتر والقلق تفقد القدرة على التركيز والاستذكار.

طرق وأساليب الاستذكار الجيد

يوجد الكثير من الأساليب التى تساعد على الاستذكار الجيد منها

الاهتمام بالصحة

الصحة هي أساس قيام الإنسان بأي عمل في حياته، لذلك هي من أهم الأساسيات الواجب الاهتمام بها حتى تستطيع القيام بالاستذكار الجيد، وهناك الكثير من الجوانب المتعلقة بالصحة والتي يجب الحرص على الاهتمام بها وهي

  • شرب الماء، حيث أن الماء يساعد جميع أجهزة الجسم على القيام بوظائفها بصورة جيدة، بما في ذلك المخ وقدرته على الاستذكار والتذكر.
  • تناول الطعام الصحي المتوازن، العقل السليم في الجسم السليم، وهذا يعني ضرورة الاهتمام بالجسم السليم حتى تستطيع الحصول على العقل السليم الذي يساعد على الاستذكار الجيد، وهناك الكثير من الأطعمة المفيدة التي تساعد على تنشيط العقل وتحسين الذاكرة والقدرة على الاستذكار.
  • تنشيط الجهاز الدوري الدموي، الجهاز الدوري الدموي والمسئول عن ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم، بما فيها المخ حتى يساعد على تحسين وظيفة المخ وقدرته على الاستذكار، ويمكن تنشيط الجهاز الدوري الدموي عن طريق ممارسة بعض الرياضة لمدة عشرون دقيقة على الأقل، ويجب اتباع هذا الأسلوب لتنشيط الجهاز الدوري الدموي بين الحين والآخر خلال فترة المذاكرة والاستذكار
  • النوم الجيد، الاستذكار بدون أخذ القسط الكافي من الراحة والنوم يعتبر وقت ضائع، حيث أنك لا تستطيع تحصيل أي شئ من خلال الاستذكار وأنت تشعر بالنعاس حتى وإن كنت ترى أنك تستذكر الدروس حقاً، في حين أنك تستطيع استذكار أضعاف الدروس التي تستذكرها وأنت تشعر بالرغبة في النوم، عندما تستذكرها بعد حصولك على القدر الكافي من الراحة والنوم.

التحضير للاستذكار

يتطلب التحضير للاستذكار بعض الخطوات

  • الاحتفاظ بأجندة، يوجد داخل عقل كل إنسان قائمة أعمال ذهنية، تحتاج هذه القائمة إلى تنظيم وتدوين يومي، عليك تدوين الواجبات المنزلية المطلوبة منك و تدوين مواعيد الامتحانات، ووضع الملاحظات اليومية عن الامتحان، استخدام الأجندة والنظر فيها بشكل يومي له دور كبير في الاستذكار الجيد.
  • تحديد وقت للاستذكار، يختلف الوقت المناسب للاستذكار من شخص إلى آخر، فهناك أشخاص يفضلون الاستذكار في فترة النهار، وآخرون يفضلون الاستذكار في فترات الليل، راقب نفسك وجرب أكثر من وقت للاستذكار، حتى تستطيع معرفة الوقت الأنسب لك من حيث قدرتك على الاستذكار ومدى نشاط عقلك في هذا الوقت.
  • توفير المكان الجيد للمذاكرة، المكان الذي تتم فيه عملية الاستذكار من العوامل الهامة المؤثرة على القدرة على الاستذكار وجودته، حيث أثبتت الدراسات العلمية أنه لابد من هدوء المكان الذي يتم فيه الاستذكار وبعده عن أي ملهيات، بالإضافة إلى تخصيص مكان محدد للاستذكار داخل المنزل إن أمكن ذلك، فوجود سرير مثلاً داخل غرفة الاستذكار يستهلك من طاقة المخ دون أن يشعر الإنسان حيث أن المخ يبذل جهد وطاقة في مقاومة الرغبة في الاستمتاع بالنوم على السرير وأخذ غفوة، وبالمثل الاستذكار في المكان المعتاد تناول الطعام فيه يستنفذ طاقة المخ في مقاومة الرغبة في تناول الطعام.
  • المذاكرة مع الأصدقاء، المذاكرة مع الأصدقاء لها فائدة كبيرة وتأثير فعال في القدرة على الاستذكار والتذكر ولكن مع الحرص على عدم تضييع الأوقات في اللهو والحديث، تعد مشاركة المعلومات من أفضل الطرق المساعدة على تذكر هذه المعلومات.
  • معرفة أسلوب التعلم الخاص بك، يوجد الكثير من الأساليب المختلفة للتعلم، ويختلف الأسلوب المستخدم حسب طبيعة الطالب وطبيعة شخصيته، فهناك البصري والسمعي والحسي، يحتاج البصري إلى التركيز على العوامل البصرية مثل التخطيط والتلوين، ويحتاج السمعي إلى التأثيرات الصوتية مثل سماع أغنية تتعلق بالدروس التي يستذكرها، أو حتى تكوين أغنية باستخدام المعلومات، ويحتاج المتعلم الحسي إلى تجسيد وتمثيل المعلومات، إبحث عن نفسك واكتشف هل أنت متعلم بصري أم سمعي أم حسي، وحاول استذكار دروسك بالطريقة التي تفضلها وتتناسب مع شخصيتك.

العقلية السليمة

  • الاستذكار الجيد يعتمد اعتماد كلي على العقلية السليمة وتتمثل العقلية السليمة في الرغبة في التعلم والتعامل مع العملية التعليمية بجدية والحرص على الاستفادة من الحصص المدرسية وترك المزاح والسخرية في أثناء الحصص الجادة، ومعرفة أن المرح واللعب والمزاح له أوقاته الخاصة والتى تحرص المؤسسات التعليمية على توفيرها داخل المدارس حتى لا يحدث كبت للطلاب، حيث أن وقت المرح والترفيه عن النفس هام أيضاً في عملية الاستذكار الجيد.
  • العقلية السليمة تحرص على التنويع بين المواد الدراسية التي يتم استذكارها، وعدم التركيز على مادة واحدة حتى لا يصاب العقل بالفتور والملل، حيث يعمل التنويع بين المواد على إنعاش الذاكرة وقوة التركيز.

المذاكرة بذكاء

المذاكرة بذكاء من أهم الأساسيات التي تساعد على الاستذكار الجيد، وتتم المذاكرة بذكاء عن طريق اتباع بعض الخطوات

  • عمل جدول للمذاكرة والالتزام بهذا الجدول، لابد من تخصيص وقت يومي معين لاستذكار الدروس، والمحافظة على هذا الوقت من اليوم، وعدم السماح لأي شئ كان أن يحتل هذا الوقت المخصص للمذاكرة، حتى وإن كان وقت قصير، هذا الوقت القصير كفيل بفعل الكثير إذا تم الالتزام به ” قليل دائم خير من كثير منقطع”.
  • فهم المادة الدراسية والربط بينها وبين الحياة الواقعية، يعد الربط بين الدروس المستذكرة وبين الحياة اليومية الواقعية من جميع جوانبها مهارة، لابد من تعلمها وإتقانها، ويتم تعلم هذه المهارة وتطويرها عن طريق استخدام الخيال لخلق الروابط بين المواد الدراسية ونواحي الحياة، وقضاء الكثير من الوقت في فعل ذلك، ومع مرور الوقت ستجد أنك اعتدت على هذه المهارة واتقنتها وصرت تستخدمها في جميع جوانب حياتك دون أن تدري.
  • استخدام البطاقات التعليمية، من أكثر الطرق الفعالة في الاستذكار الجيد، حيث يمكن تخصيص بطاقات تستخدم وقت الاستذكار عن طريق كتابة المعلومة على البطاقة، وعمل اختبار ذاتي باستخدام هذه البطاقات بعد الانتهاء من الاستذكار.
  • إعادة كتابة الدروس، حيث أنها طريقة جيدة وفعالة تساعد على الاستذكار الجيد، ويرجع ذلك إلى أن الكتابة من أساسيات جلسة الاستذكار، بالإضافة إلى القراءة والتفكير.
  • أوقات الراحة بين فترات المذاكرة، أثبتت الدراسات العلمية أن المذاكرة الذكية هي المذاكرة التي تعتمد على أخذ فترة راحة من 5 إلى 10 دقائق بين كل نصف ساعة من الاستذكار، ولكن لابد أن تكون فترة الاستراحة هذه فترة استرخاء ذهني تام كأن تنظر من النافذة مثلاً، وليس التأمل في شاشات التلفاز والهواتف ومشاهدة الرسائل والفيديوهات.
  • اختبر نفسك بعد الاستذكار، لابد من حل الكثير من الأسئلة والتمارين التطبيقية على ما تم استذكاره، حيث يعمل ذلك على تثبيت المعلومات داخل العقل.
  • البعد عن التكديس، يجب الحرص على استذكار الدروس أولاً بأول، وعدم تراكمها لأن العقل لن يستطيع استيعاب هذا الكم الهائل من المعلومات على دفعة واحدة.