المرأة أثناء الحمل 5 طرق للعناية بالجسم أثناء الحمل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 14 مارس 2019 - 10:21 Sunday , 15 September 2019 - 08:12 المرأة أثناء الحمل 5 طرق للعناية بالجسم أثناء الحمل‎ Benefits-ginger.com‎
المرأة أثناء الحمل 5 طرق للعناية بالجسم أثناء الحمل‎

المرأة أثناء الحمل، تمر فترات معينة على المرأة يحدث في الجسم العديد من التغيرات الفسيولوجية، حيث يحدث زيادة في الوزن أو تغير في الحالة النفسية وغيرها، وتعد فترة الحمل من أكثر الفترات التي يتغير فيها جسم المرأة نتيجة وجود جنين في الرحم، يستفيد من غذاء الأم، يقدم مركز الفوائد العامة هذا المقال عن كيفية عناية المرأة الحامل بجسمها.

فترة الحمل

تعد فترة الحمل من الفترات الطبيعية التي تمر على معظم النساء، وقد حدد الأطباء الكثير من العلامات الطبية التي تدل على وجود حمل، منها الشعور بالغثيان، عدم نزول الدورة الشهرية في الموعد، تغير الحالة المزاجية، وغيرها من الأعراض الطبيعية التي تدل على الحمل، ولكن يحدث في جسم المرأة الكثير من التغيرات الهرمونية والفسيولوجية التي تحتاج إلى تفسير واهتمام، ودائماً ما تطرح الأمهات سؤال كيف أهتم بحملي على الأطباء من أجل التعرف على الطرق السليمة للعناية بالجسم.

تمر المرأة خلال فترة الحمل بعدد من التغيرات التي ترجع إلى تكون الجنين في الرحم بالإضافة إلى زيادة إفراز بعض الهرمونات في الجسم، وهنا يحتاج الجسم إلى زيادة العناصر الغذائية التي يتناولها وتقوية الجسم وحمايته من الأمراض، حيث أن الحمل ينتج عنه ضعف المناعة كما لا يمكن على الحامل تناول الأدوية دون استشارة الطبيب، ويوضح هذا المقال طرق العناية بالجسم خلال فترة الحمل.

طرق العناية بالجسم خلال فترة الحمل

  • الاهتمام بالنظام الغذائي

تحتاج المرأة الحامل إلى نسب معينة من العناصر الغذائية من أجل الجنين الذي يتكون في الرحم، أثبتت الدراسات الطبية أن المرأة الحامل تحتاج إلى زيادة السعرات الحرارية عن النسبة الطبيعية بحوالي 300 سعر حراري، وفي حالة المرأة حامل بتوأم يقوم مسؤول الرعاية الصحية بتحديد كميات معينة من السعرات الحرارية، نسبة الطعام العادي تقلل من العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم خاصة المعادن منها الكالسيوم والحديد وحمض الفوليك، يجب الاهتمام بتناول منتجات الألبان قليلة الدسم، حصص يومية من اللحوم الخالية من الدهون، تناول أيضاً:

  1. الكربوهيدرات: يحتاج الجسم أثناء الحمل إلى نسبة عالية من الكربوهيدرات تمثل ثلث الطعام الذي تتناوله الأم، ويفضل تناول أنواع معينة من الحبوب الكاملة التي تحتوي على ألياف غذائية، و توجد الكربوهيدرات في المعكرونة والأرز والخبز.
  2. نسبة البروتين: تناول نسب السمك والبيض والمكسرات الطبيعية والبقوليات واللحوم قليلة الدهون.
  3. حصص من الفواكه والخضروات الطازجة: يجب تناول حصص يومية من الخضروات والفواكه اليومية على الأقل خمس حصص يومية، كما يمكن التنويع بين الفواكه والخضروات الطازجة، المعلبة، والمجمدة والمجففة.
  • ألياف الكولاجين والإيلاستين

توجد نسب معينة من ألياف الكولاجين والإيلاستين في الجلد، وهذه الألياف هي التي تزيد من نضارة البشرة والجلد بشكل طبيعي، ولكن خلال فترة الحمل قد يحدث نقص في نسبة هذه الألياف والتي يظهر هذا النقص في علامات تمدد على الجسم، هنا يجب تناول الأطعمة التي تحتوي على هذه الألياف منها الأطعمة الغنية بفيتامينات “E وC والسيليكا والزنك، ويعتبر فيتامين C من أهم الفيتامينات التي يجب الاهتمام بها لأنه من أهم مضادات الأكسدة التي تساعد في حماية الأنسجة من التلف، كما يجب تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين B2 “الريبوفلافين”، B3 “النياسين” مما يحسن من صحة البشرة بشكل طبيعي، تناول كميات كبيرة من الماء خلال اليوم بما لا يقل عن لترين من الماء، يساعد على تجديد وتقوية البشرة.

  • الانتظام على ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة التمارين الرياضية تكون تحت إشراف الطبيب ومدرب اللياقة البدنية من أجل الحفاظ شكل الجسم، وهناك مجموعة من التمارين الرياضية الشائعة أثناء الحمل، منها الجري، المشي، رياضة ركوب الدراجات وتمارين اليوغا، وغيرها مثل:

  1. ممارسة السباحة من أكثر التمارين الآمنة للمرأة الحامل، حيث تساعد على تحسين اللياقة البدنية عند المرأة.
  2. تمارين كيجل Kegel.
  3. الانتظام على ممارسة تمارين المعدة يومياً، تساعد في تعزيز العضلات الموجودة في منطقة الحوض والبطن، كما تسهل عملية الولادة الطبيعية، تساعد في السيطرة على المثانة خلال الحمل.

ينصح مدرب اللياقة البدنية بضرورة إحماء المرأة الحامل قبل ممارسة التمارين الرياضية لمدة 5 دقائق على الأقل، حيث يمكن المشي دقائق معدودة أو ممارسة التمارين الأساسية مثل مد الساقين والرقبة والكتفين، الانتظام على جدول معين لممارسة التمارين الرياضية يومياً.

يجب على المرأة الحامل في بداية ممارسة التمارين الرياضية البدء بحوالي 5 دقائق يومياً، ثم زيادة مثلها كل يوم، حتى آخر الأسبوع يكون الوقت الكلي في فترة التمرين 30 دقيقة، مع الانتظام على نظام غذائي معين يستهلك حوالي من 300 إلى 500 سعر حراري إضافي على النسبة الطبيعية حسب تعليمات الطبيب.

  • أخذ قسط كافي من الراحة

يجب على المرأة الحامل التي تحتاج إلى العناية بالجسم الاهتمام بأخذ قسط كافي من الراحة، ولكن تواجه المرأة مشكلة في صعوبة الحركة مع مرور الوقت بسبب زيادة حجم الجنين مع الوقت، ولذلك يجب النوم عدد ساعات كافي يصل إلى ثماني ساعات كما حدده الأطباء ليلاً، كما يجب أخذ قيلولة من النوم في حالة الشعور بالتعب أو النعاس خلال النهار.

  • التدليك

أثبتت العديد من الدراسات أن تدليك البطن يومياً خلال فترة الحمل، يقلل من علامات تمدد الجلد باستمرار، يفضل استخدام زيت اللوز المر مع التدليك للحصول على نتيجة أسرع، كما هناك أنواع من المرطبات والكريمات الطبيعية التي تساعد على تحسين رطوبة الجلد والبشرة، مثل زبدة الشيا، زبدة الكاكاو، واستخدام زيت الزيتون الطبيعي، وزيت فيتامين E الذي يعرف بفوائده المتعددة على الجلد.

نصائح أخرى للعناية بالجسم

  • العناية بالجلد والبشرة والتأكد من عدم وجود أمراض جلدية خلال فترة الحمل، من أهم المشكلات التي تعاني منها المرأة الحامل مشكلة حب الشباب، ظهور الكلف والتصبغات، الهالات السوداء والبقع الداكنة، تعرض الجسم إلى جفاف البشرة، وهنا يجب الانتظام على نوع من كريمات الوقاية من تمدد البشرة بعد استشارة الطبيب.
  • ابتعاد المراة الحامل عن الإجهاد العصبي والمشاكل النفسية من القلق والتوتر، والتخلص من مواقف الانفعالات العاطفية الشديدة.
  • التقليل من نشاطات التعب الجسدي والإرهاق والتعب، والابتعاد عن الأنشطة المتعبة.
  • الامتناع عن حمل الأشياء الثقيلة أو تحريك الأشياء الثقيلة من مكانها، والابتعاد عن رفع الأشياء عن الأرض خلال وضعية القرفصاء.
  • الامتناع عن المشروبات الغازية التي تضر الجسم، تقليل كمية الشاي والقهوة التي تتناولها المرأة.
  • يجب الحذر من تناول أنواع من العقاقير والأدوية، والابتعاد عن التعرض إلى أشعة إكس وجميع أنواع الإشاعات التي تسبب تشوهات الأجنة.
  • التعرف على أنواع الأطعمة والمشروبات التي تسبب تهيج الرحم والامتناع عنها، مثل تناول القرفة والبقدونس، والتي تؤدي إلى الإجهاض خاصة في الشهور الأولى من الحمل.
  • التقليل قدر الإمكان من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات أو الأملاح، التي قد تسبب ارتفاع في ضغط الدم أو الإصابة بداء السكري، ويفضل عمل فحوصات قوة الدم بشكل دوري.
  • التقليل من ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي واستبدالها بالأحذية المنخفضة، حيث أن الكعب العالي يسبب آلام شديدة في الظهر، كما تزيد من إصابة المرأة الحامل بانزلاق غضروفي.
  • يجب أن تكون ملابس الحمل فضفاضة ومريحة، حيث لا تضغط على الجنين وتؤذي بشرة البطن.
  • يجب على المرأة الحامل مراجعة الطبيب من أجل فحص الجنين والاطمئنان على صحته كل أسبوعين.
اقرأ:




مشاهدة 32