دواء زيلوريك Zyloric لعلاج مرض النقرس‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 11 أغسطس 2018 - 07:43 Saturday , 19 October 2019 - 03:15 دواء زيلوريك Zyloric لعلاج مرض النقرس‎ Benefits-ginger.com‎
دواء زيلوريك Zyloric لعلاج مرض النقرس‎

زيلوريك Zyloric ، يصاب الكثير من الأشخاص بارتفاع في نسبة حمض اليوريك (حمض البول) Uric Acid في الدم نتيجة الإكثار من تناول البروتينات؛ مما يؤدي إلى الإصابة بمرض النقرس Gout مع الشعور بآلام شديدة في المفاصل والأصابع، ويكون المريض في حاجة إلى التدخل الطبي واستخدام العقاقير العلاجية لخفض نسبة الحمض في الدم، ومن الأدوية المستخدمة لهذا الغرض دواء زيلوريك Zyloric والسطور التالية من خلال موقع مركز الفوائد العامة وقسم صيدلية سوف توضح أهم دواعي استخدام هذا الدواء والأضرار الجانبية المتوقعة.

زيلوريك Zyloric

الشكل الصيدلي: أقراص – Tablets

المادة الفعالة: مادة ألوبيورينول Allopurinol (التركيز = 100، 300 مجم/ قرص)

التأثير العلاجي: تحدث الإصابة بمرض النقرس عندما ترتفع نسبة أملاح اليورات في الدم عن النسبة الطبيعية، ومن أهم خصائص المادة الفعالة في دواء زيلوريك أنها تعمل على وقف تكوين حمض اليوريك في الدم مما يساعد على علاج النقرس وتخفيف الألم والأعراض الأخرى المصاحبة له ومنع تكوين حصوات الكلى.

التداخل الدوائي: يتداخل دواء زيلوريك مع مجموعة أدوية تسمى محفزات بيلة حمض اليوريك التي تعمل على رفع نسبة الحمض في الدم في حالات مرضية محددة، كما يتداخل مع بعض الأدوية الأخري مثل دواء الثيازيد المستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم، ودواء ميركابتوبيورين المستخدم لعلاج سرطان الدم (اللوكيميا)، ودواء الديكومارول المضاد لتجلط الدم، وبعض المضادات الحيوية مثل أمبيسلين وأموكسيسيللين.

دواعي الاستعمال

يوصف دواء زيلوريك بواسطة الطبيب لعلاج بعض الأمراض، مثل:

  • علاج النقرس والآلام المصاحبة له.
  • تقليل فرص التعرض إلى نوبات النقرس شديدة الألم.
  • علاج اضطرابات وخلل نسبة حمض اليوريك (حمض البول) في الدم.
  • تفتيت ومنع تكوين حصوات الكلى والجهاز البولي.
  • علاج تكرار الإصابة بحصوات الكلى الناتجة عن ترسيب كريستالات أوكسالات الكالسيوم بها.
  • علاج الاضطرابات الإنزيمية التي ينتج عنها ترسيب أملاح اليورات في الجسم.
  • علاج بعض الأورام السرطانية مثل سرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية.
  • يستخدم أحيانا للوقاية من تكرار الإصابة بالقرح الهضمية، وفي حالات زراعة الكلى حتى لا يرفضها الجسم.

الآثار الجانبية

استهلاك المواد الكيميائية الموجودة بالعقاقير الطبية في الجسم دائما ما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض الجانبية التي تتراوح ما بين بسيطة إلى متوسطة وشديدة، ومن أهم الأعراض الجانبية التي يمكن أن تحدث نتيجة العلاج بدواء زيلوريك:

  • احمرار شديد في الجسم مصحوب بحكة وحساسية.
  • بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي وأهمها الإسهال وآلام المعدة.
  • الغثيان والميل إلى النعاس.
  • فقدان ملحوظ في الوزن نتيجة فقدان الشهية التي يسببها الدواء.
  • الوهن العام والضعف الشديد للجسم خصوصا عند استخدام الدواء لفترة طويلة.
  • آلام وصعوبة في التبول وقد يخرج الدم مع البول.
  • ارتفاع نسبة أملاح الفوسفاتاز القلوي نتيجة زيادة نسبة القلوية.
  • تهيج وآلام العين.
  • ونادراً ما يحدث اضطرابات في الدورة الدموية والجهاز المناعي بالجسم.

 موانع الاستخدام

بعض المرضى تستدعي حالتهم الصحية استخدام بدائل أخرى لعلاج النقرس بدلاً من زيلوريك، مثل:

  • الحساسية المفرطة التي تظهر على الجلد والتورم وضيق التنفس مع بداية العلاج توضح حساسية المريض تجاه مكونات الدواء وهذا الأمر يستدعي الوقف الفوري للدواء والتوجه إلى صيدلي أو طبيب متخصص.
  • المرضى المصابين باضطرابات شديدة وقصور في وظائف الكبد والكلى.
  • يستخدم بحذر شديد في حالة العلاج من ارتفاع ضغط الدم أو الإصابة باضطرابات شديدة في مكونات الدم.

الحمل والرضاعة

تشير العديد من الأبحاث التي تم إجرائها على الفئران أن دواء زيلوريك له تأثير مضر على الأم الحامل وعلى الجنين، ولذلك نوصي بعدم استخدامه طوال فترة الحمل والتوقف عند استخدامه إذا حدث الحمل أثناء فترة العلاج.

ولم تؤكد الأبحاث أضرار الدواء على الرضيع إذا تناولته الأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية ولكن من الأفضل تجنب الدواء أثناء الرضاعة إلا في حالة الضرورة وتحت إشراف الطبيب.

احتياطات

  • يؤدي دواء زيلوريك إلى شعور المريض بدوار وصداع وميل إلى النعاس مما يتطلب تجنب أي عمل يحتاج إلى انتباه وتركيز شديد.
  • لا يظهر تأثير الدواء إلا في خلال فترة تتراوح بين أسبوعين إلى ستة أسابيع ولا يجب وقف الدواء قبل أو بعد ذلك إلا بأوامر الطبيب.
  • يزيد الدواء من خطر إصابة المريض بتسمم الكبد والقصور الكلوي.
  • يُفضل تناول كمية كبيرة من المياه والسوائل الصحية يومياً أثناء فترة العلاج.
  • يُفضل أن يبدأ المريض جرعات منخفضة من الدواء مع زيادة هذه الجرعة تدريجياً.
  • لا يساعد زيلوريك على التخلص من نوبات النقرس في بداية العلاج ولذلك قد يصف الطبيب معه بعض الأدوية الأخرى في البداية لمهاجمة هذه النوبات.
  • يؤثر تناول الكحول بدرجة كبيرة على مدى فعالية الدواء.

الجرعة

الجرعة المناسبة من دواء زيلوريك في الحالات العادية تكون (2 – 3) أقراص في اليوم ((أو كما يقرر الطبيب المعالج))